مقالات سياسية

الكيزان تنبح والقراي ماااشي..!

المتهم بقتل المفكر المصري الأستاذ فرج فودة والذي أفرج عنه في ما بعد الرئيس محمد مرسي العياط ضمن مجموعة الإخوان من السجون المصرية أثناء المحكمة سأله القاضي عن الأسباب التي دفعته لقتل الأستاذ فرج فودة، أجاب لأنه كافر وملحد ومرتد يسب الإسلام في كتبه وعندما سأله القاضي أي من الكتب التي قرأها لفودة، أجاب أنه أمي لا يقرأ ولا يكتب ولكنه اكتفى بتصديق أقوال الأئمة والدعاة وكذلك الحال بالنسبة للمتهم بمحاولة اغتيال الاديب المصري نجيب محفوظ، الاخوان المسلمين أو ما يصطلح على تسميتهم بالكيزان لا يختلف إثنان في دمويتهم واعتمادهم على الجهل النشط أمثال أولئك الجهلة القتلة في تصفية خصوماتهم والذين يعارضونهم، يستغلون منابر المساجد في تأجيج نيران الخصومة واختلاق الأكاذيب وتغليفها بغلاف ديني، يذرفون دموع التماسيح لترويج ادعاءاتهم وإفتراءاتهم كما يفعلون اليوم ضد خصمهم الدكتور عمر القراي مدير المركز القومي لإعداد المناهج.

* أكبر ضربة للكيزان هي فقدان سيطرتهم على المركز القومي لإعداد المناهج والذي من خلاله يدمرون عقول النشء وادلجة التعليم لخلق أجيال جاهلة يسهل السيطرة عليها وتوجيهها كيف ما أرادوا ووقت ماشاءوا بينما يحرصون أشد الحرص على تعليم أبنائهم خارج دائرة هذه المناهج التي لا تتناسب ومتطلبات العصر ولا مع عقول الأجيال التي يقع عليها عبء مستقبل البلد، لا أحد يختلف حول أن المناهج لابد من تغييرها لأنها غير مواكبة ولا تتناسب مع المستقبل الذي نريده لأجيالنا القادمة ولعل النتيجة لا تخف على أحد جراء الضعف ونسبة النجاح المتراجعة علاوة على عدم انسجام المنهج مع متطلبات العصر، لابد من عقلية مواكبة لقيادة تغيير المناهج تمتلك الخبرة والكفاءة والتخصصية والرؤية العلمية والمستقبلية فكان لابد من الرجل المناسب في المكان المناسب بإختيار خبير وعالم متخصص في وضع المناهج كما هو الدكتور عمر القراي الذي تتحدث سيرته الذاتية الضخمة بالإنجازات الكبيرة وما هو مطلوب لأمر المناهج وكما يقول أهلنا الشوايقة (فاس ولاقت عودا) إلا أن الخلاف العقدي والفكري مع الكيزان صار نقطة الخلاف والاعتراض على تعيين القراي لأنهم واثقون بأنه سيقوم بالمهمة على أكمل وجهها ويفشل للكيزان مخططهم في تدجين واستئناس العقول وغسلها لتستوعب فقط أفكارهم الهدامة التي تأذينا منها طيلة ثلاثين عاماً.

* العداء الكيزاني لثورة ديسمبر، فشل في أن يجد محوراً للانطلاق في تعبئة الشارع لاسقاط الحكومة الانتقالية، لجأوا لتحريك كتائب الافك والكذب الإليكترونية لزعزعة قناعات الجماهير التي يزداد تمسكها بثورتها رغم الظروف المعيشية الصعبة وأخيراً وجدوا في ما يقوم به الدكتور القراي في إصلاح المناهج مادة دسمة لاستثارة الشعور الديني ببث الأكاذيب التي لا ترق أن تصدر من مستوى كوز جاهل نزق فما بالك ان تصدر من عالم وخبير في تخصصه وهو يقدم عصارة خبراته وعلمه في هذا المجال لعدد من دول العالم من حولنا، بلغت أكاذيب وافتراءات الكيزان أن روجوا لإعفاء القراي وكأنها حقيقة ناسين أن تغيير المناهج أصبح من المطلوبات العالمية خاصة بعد أحداث تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر ٩٩ في نيويورك التي راح ضحيتها ٣٦٠٠ مواطن أمريكي وفي رأي الخبراء أن المشجع لازدهار الإرهاب في المنطقة باسم الدين يرجع للمناهج الدراسية غير المواكبة للعولمة ليصبح تغيير المناهج من مطلوبات الاندماج في العالم الجديد المتحضر كشأن التطبيع مع إسرائيل الذي أصبح حقيقة واقعة رغم أنف الرافضين.

* عداء الكيزان للدكتور القراي له خلفيات قبل اختياره لإصلاح المناهج فالرجل يحتفظ للكيزان بالكثير من ما يقلق مضاجعهم ويعكر صفوهم، قال فيهم قولته الشهيرة، ليس هنالك قبيل من الناس جمع كل الرزائل واحتواها من إقطارها مثلما فعل تنظيم الإخوان المسلمين الذين يحكمون السودان، لقد فاقت فواحشهم ومنكراتهم حد التصور حتى شهدوا على أنفسهم وقد أورد العديد من أمثلة فواحشهم مثل ما قام به دبلوماسيوهم في بعثة نيويورك من تحرش على الفتيات في المركبات العامة وفي إحدى البارات والقيادي الإسلامي الذي ضبط متلبساً يمارس الدعارة الجماعية في نهار رمضان بورتسودان غير ممارسة أمام مسجد الدويم الذي عفاه المخلوع من عقوبة الزنا، القراي يمتلك قاعدة بيانات ضخمة حول الكيزان ورموزهم كفيلة بأن تلزمهم حدهم وهو قادر عليهم ويكفي تطاول الوزير الدكتور عبدالمحمود الذي افتضح أمره بأنه راسب في مادة الإنجليزي ودكتور المناهج الذي ابعد عنها لعدم الكفاءة والممارسات اللا أخلاقية، دكتور القراي لا خوف عليه من الكيزان فهو قادر عليهم، اللوم الكبير على الوزير مفرح في الشئون الدينية الذي افسح المجال للذين يعوون من على منابر المساجد يبكون تحريضاً للجهل النشط حتى يرتكبوا سلسلة من جرائم لن تتوقف ويعيدوا تجربة جرائم الجهل النشط في مصر سيما وأن بوادرها قد لاحت بتهديد الدكتور القراي بالذبح .

الجريدة

تعليق واحد

  1. لماذا كل هذه الضجة ضد رفض الناس ما يسيء الى دينهم ؟؟

    لماذا تسيسون أنتم قضايا عقدية بحتة و ترفضون الاستماع لرأي غالبية الشعب ؟؟

    لماذا لم تضعوا كلمة ديموقراطية في شعاركم , حرية سلام عدالة ؟ هل تسعون لنظام شمولي دكتاتوري ؟

    جيل ثورة 2018 لا ينطبق عليه قولك ( لإعداد المناهج والذي من خلاله يدمرون عقول النشء وادلجة التعليم لخلق أجيال جاهلة يسهل السيطرة عليها وتوجيهها )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..