أخبار مختارة

يكشف عنها لأول مرة.. تعرف على المستوطنات الإثيوبية وتوغلها داخل السودان

كشف السودان لأول مرة عن 17 منطقة و8 مستوطنات داخل حدوده الشرقية، كانت محمية بمليشيات إثيوبية، قبل أن يعمد الجيش السوداني في نوفمبر الماضي إلى استعادة 90% من هذه الأراضي.

وحدد عضو مجلس السيادة الانتقالي المتحدث باسمه محمد الفكي سليمان، في حسابه الرسمي على فيسبوك، هذه المناطق والمستعمرات الإثيوبية بالاسم، ومدى توغلها داخل أراضي الفشقة الصغرى والفشقة الكبرى بالكيلومترات.

وطبقا للمعلومات، فإن تمركز الوجود الاستيطاني والمليشيات الإثيوبية وصل في بعض المناطق إلى 24 كيلومترا داخل الأراضي السودانية.

ومنذ عام 1995، استغل مزارعون إثيوبيون -تحت حماية مليشيات مسلحة- نحو مليوني فدان من أراضي الفشقة الشديدة الخصوبة، وشيدت السلطات الإثيوبية العديد من القرى هناك، وزودتها بالخدمات والبنى التحتية بما فيها الطرق المعبّدة.

وساعد انعزال الفشقتين الصغرى والكبرى عن بقية السودان بسبب أنهار عطبرة وباسلام وستيت الموسمية، وانفتاح المنطقة على إثيوبيا بلا عوازل طبيعية، في بسط سيطرة الإثيوبيين عليها لأكثر من 25 سنة.

وبدأ الجيش السوداني عن طريق سلاح المهندسين وشركات، في إنشاء 3 جسور ستنجز في غضون 3 أشهر على الأنهار التي تشق أراضي الفشقة، تعزيزا لوجود قواته قبل حلول فصل الأمطار.

تفاصيل دقيقة
ووفقا للمعلومات التي قدّمها مجلس السيادة، فإن النقاط التي كانت تشهد وجودا إثيوبيا في منطقة الفشقة الكبرى قبل إعادة انتشار القوات المسلحة السودانية تشمل 7 مناطق، منها: معسكر العلاو جنوب شرق معسكر للجيش السوداني بالعلاو بحوالي كيلومتر واحد، وداخل الأراضي السودانية بنحو 24 كيلومترا.

وتمركز الإثيوبيون أيضا في “تومات اللكدي” شرق محطة اللكدي بحوالي 3 كيلومترات، داخل أراضي السودان على الطريق المزفت الرابط بين اللكدي ومدينة الحُمرة الإثيوبية، ويبعد عن الحدود الدولية 5 كيلومترات داخل أراضي السودان.

كما تمركزوا داخل الأراضي السودانية في موقع تبة سربي بعمق 3 كيلومترات، ومعسكر هلكا عصارة بعمق 22 كيلومترا، ومعسكر تسفاي كحساي بعمق 9 كيلومترات، ومعسكر قوات الشرطة الفدرالية الإثيوبية بعمق 5 كيلومترات، ومعسكر الجمارك الذي فيه قوة من الجمارك الإثيوبية بعمق 5.5 كيلومترات.

وحدد الفكي الوجود الإثيوبي في 10 مناطق بالفشقة الصغرى قبل انتشار الجيش السوداني داخل أراضيه، في: معسكر جبل طيارة جنوب منطقة الأنفال بعمق 5 كيلومترات، ومعسكر شرق قرية جميزة بعمق كيلومتر واحد شرق نهر عطبرة، ومعسكر شرق بركة نورين بعمق 16 كيلومترا، ويبعد كيلومترا واحدا شرق النهر.

وأشار أيضا إلى معسكر مشروع إثيوبي يدعى “سلمون” بعمق نصف كيلومتر شرق ود كولي داخل أراضي السودان، ومعسكر في ود كولي بعمق 7.5 كيلومترات، ومعسكرين بخور حُمر بعمق كيلومتر واحد إلى كيلومترين.

كما تمركز الإثيوبيون في معسكر تلدا بعمق 7 كيلومترات، ومعسكر نهاية الردمية الذي يؤدي إلى موقع الأسرة بعمق 10 كيلومترات، ومعسكر جبل أبو طيور بعمق 11 كيلومترا.

وتشير الجزيرة نت إلى أن الموقع الأخير “جبل أبو طيور” الذي بسط الجيش السوداني يده عليه الشهر الماضي، يمثل أهمية إستراتيجية بالغة، تمكّن القوات السودانية من المناورة وإحكام سيطرتها على الفشقتين الصغرى والكبرى.

مواقع المستعمرات
وفي سياق متصل، أحصى المتحدث باسم مجلس السيادة 8 مستعمرات إثيوبية داخل أراضي الفشقة، انتشرت فيها القوات المسلحة السودانية.

فقد شيد الإثيوبيون مستوطنة باسم “برخت” بعمق 5 كيلومترات داخل الأراضي السودانية، ومستوطنة “مارشايبت” بعمق 8 كيلومترات، ومستوطنة “سفاري” بعمق 1.5 كيلومتر، ومستوطنة “شايبيت” وتضم مليشيات بعمق 14 كيلومترا.

وسمى مجلس السيادة أيضا مستوطنتي “أتلاي” و”بري”، وقال إن مليشيات إثيوبية تتمكرز فيهما، دون أن يحدد عمق وجود المستوطنتين داخل الأراضي السودانية، إلى جانب مستوطنة قطراند التي تضمّ أيضا مليشيات وتتمركز بعمق 10 كيلومترات.

وكان عضو مجلس السيادة المتحدث باسمه محمد الفكي سليمان، قد قال -في مؤتمر صحفي مساء أمس الجمعة- إن الجيش السوداني تمكن من استعادة نحو 90% من أراضي الفشقة، وتبقت منطقتان فقط هما “القطران” و”خور حُمر”.

وأفاد بأن السودان بمقدوره عسكريا استعادة المنطقتين، لكنه يطالب إثيوبيا بإخلائهما فورا، وأن يكون ذلك عن طريق الحوار الدبلوماسي والسياسي تقديرا للعلاقات الأزلية التي تربط البلدين والشعبين.

الجزيرة نت

محتوى إعلاني

‫9 تعليقات

  1. ٣٠ سنه الجيش في غيبوبه يشاهد ما يحدث في شرق السودان وترك واجبه الأساسي وأصبح يسعى إلى السلطه
    ماذا كان يفعل الجيش طوال هذه السنولا.. يرقص مع الرقاص وترك امر السودان وحدود السودان الشرقيه والغربيه لمليشيات لم تتلقى اي من التدريب تتحكم في المؤسسه العسكريه وجهاز أمن يقتل ويعتقل في شعبه.
    يجب اعاده تأهيل هذه القوات. بعمليه الدمج والتسريح وتغير عقيدها. من الولاء الي الأفراد والاحزاب الي عقيده وطنيه.
    استبشرنا خيرا بملف السلام لاعاده قوميه الجيش ولكن المشكله تكمن في هذه القيادات ذات النظره الضيقه القبليه والجهويه.
    يجب الإسراع في عمليه الدمج وإستكمال ملف السلام

  2. يا اخواني المسلمين السوانيين تجار الدين اخوان الشيطان لا يؤمنون بوطن لذلك لو تناقص الوطن وبقيت الخرطوم لما هماهم .. تجار الدين من اجبن البشر فهم اصلا لا يمتون للاسلام بشي .ز شخص يدعي الاسلام ينتهج نهج البشر (الهالك الترابي والهالك حسن البنا )ويفتخر بعمل كل المبقات .. هي لله.. حسبي الله عليهم .. كل اطراف السودان تناقصت بفعل تجار الدين اصحاب الكروش .. هي لله) .. هؤلاء الجبناء ما يفلحون ا في شعبهم (قتل وتعذيب اعتقال اغتصاب) الاثيوبين والمصرين والجنوبين يحتلون في ارض السودان وهم يقتلون في شعبهم ويغتصبون وفي رجاله ونسائه .. الا ان الله غي غافل عما يعمل تجار الدين .. اسال الله ين ينتقم منهم ومن من جاء من اصلابهم فهم لا يلدون الا فاجراً كفاراً فحسبنا الله ونعم الوكيل ..

  3. يدفعوا حق الناس الطردوهم من اراضيهم الفترة كلها فى محاكم دولية وعندنا ما شاء الله المحامين .

  4. اذا كانت هناك محاكمه لعمر البشير فيجب ان يحاكم بالخيانه العظمى لتفريطه في حدود الوطن والسياده الوطنيه وتهديد الامن القومي بنشره للنعرات العنصريه …هذا ما يجب ان يحاكم عليه عمر البشير لانه كان رئيس الدوله والقائد العام للقوات المسلحه .. وبمحاكمته على ذلك فان كل من يحكم السودان او يكون وزيرا للدفاع او قائدا عاما للقوات المسلحه سوف لن يفرط في شبر ولن يكون عرضة للعماله

  5. سبحان الله, النغمة اتغيرت: بعد ما شبكونا عصابات الشفتة عصابات الشفتة, هسع بقينا في مستوطنات؟ بعد قصة (الشفتة) الجبتوها من كتابات الضباط الصهاينة البريطانيية في قوة دفاع السودان قبل حوالى المائة عام مما تعدون ما جابت حقها, هسع بقت مستعمرات أثيوبية؟
    إنتو يا جيش الهنا, ما حاربتوا في كتيبة جدعون عديل تحت إمرة قائد بريطاني صهيوني إسمه وينقت في نهاية عام 1940؟. ما وينقت الكبير* الذي دك قبة المهدي بالديناميت ونبش العظام ليلقيها في النيل ثم أرسل جمجمة الإمام المهدي إلى بريطانيا لـ (يتم التصرف فيها بالطرق المناسبة), لكن ود أخو وينقت.
    وينقت الصغير ده هو المؤسس لقوات الإغارة الليلية (ما يشمل تدريب عصابات هاغانا) على الفلسطنيين, كنواة لقوات الدفاع الإسرائيلية, وله اليوم تمثال في تل أبيب. قوات الدفاع السودانية تاريخيا قادتها ماسونيين وصهاينة إبتداء من السير (لقب فارس) لي ستاك. كانت بالتنسيق مع سلاح الجو البريطاني تقمع التمردات الوطنية مثل تمرد النوير وتمرد جبال النوبة. أول من كتب عن تاريخ قوات الهجانة ضابط بريطاني صهيوني. حرّم إلا تهكروا الموقع يا أولاد اللذين.

    *
    وينقت باشا, ثاني حاكم عام على السودان, ومهندس حملة الدعاية التاريخية ضد المهدية بالإنجليزية العربية والألمانية. وينقت الكبير هو مترجم (السيف والنار) و (عشر سنوات في سجن الخليفة) للقسيس أور فلدر (أور وليس أوهر كما يلفح حمور زيادة).

    1. تصحيح لما لكتبته أعلاه: الذي دك قبة المهدي بالديناميت هو الحقود كتشنر وليس ونقت كما تقدم. كتشنر الحقود جنود المهدية الأشاوس هزموه شر هزيمة في شمال وشرق السودان. في شرق السودان حطموا فكه برصاصة (لكل من يعتقد أن جنود المهدية كانوا ناس حراب وسيوف بس), ونقل في حالة خطرة إلى مصر ومنها إلى إنجلترا, حيث بلعععع الرصاصة وأخرجها رغما عنه في المرحاض. الرصاصة سببت لكتشنر تشوهات خلقية. ولذا كان حقده على المهدية وقتل الأسرى في كرري. جزار أم درمان الذي فقد شرفه في الطاماي.

      تصحيح رقم إثنين, ونقت الصهيوني, أي أوردي ونقت قائد قوة جدعون التي خدم فيها أفراد من قوة دفاع السودان (منهم عبدالله خليل وعبود) كان إبن عم ونقت الكبير (ريقنالد ونقت) الحاكم العام للسودان وقبلها رئيس مخابرات الجيش المصري (حملة غزو السودان), وليس ابن أخيه كما تقدم. نرجو المعذرة. كتبت في البداية من الذاكرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..