أهم الأخبار والمقالات

الاتحاد الأوروبي: نحتاج إلى مزيد من الضغط لوقف النزاع الحدودي بين السودان وإثيوبيا

أكد مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أن التكتل الأوروبي يشجع على تعزيز الاستقرار على الحدود بين السودان وإثيوبيا، قائلًا: «نحتاج لمزيد من الضغط لوقف النزاع».

وقال بوريل، في مؤتمر صحفي عقب اجتماعات وزراء خارجية الدول الأعضاء: «نشجع على تعزيز الاستقرار بشكل عاجل، والوضع على الحدود في السودان وإثيوبيا بحاجة لمزيد من الضغط لوقف النزاع».

وأضاف بوريل أنه «سيتم إرسال وزير الخارجية الفنلندي إلى المنطقة لبحث الحلول السلمية بين السودان وإثيوبيا».

محتوى إعلاني

‫3 تعليقات

    1. مصر ياأخت بلادي موتو بغيظكم ياايها الاحباش الانجاس وغير الغدر والخيانة ماعندكم شيء بالتجربة انا عملت في اسواق المناطق الحدودية من دوكة وكنينة وبركة نورين واسرا وعطرب والمتمة والخ وزرت مصر وجدت ان هناك فرق شاسع في المعاملة فالسوداني لايمكن ان يدخل اثيوبيا بدون تصريح واذا دخل يسجن وتخيل اذا معه تصريح ممكن العصابة تنهب اموالو عادي امام الشرطة وغير المضايقات في اقرب منطقة حدودية مثل المتمة فمجرد عبور السوداني لكبري المتمة من القلابات يكون معرض للسرقة والتهديد داخل اثيوبيا والاقرب من هذا داخل السودان لايستطيع المزارع السوداني عبور نهر عطبرة وهذا عن تجربة وامام عيني في سندس وبركة نورين وحلة خاطر رأيت وسمعت قصص كتيرة من اصحابي في تلك الاسواق للخطر الذي تعرضو له منذ سنوات وبالا ضافة للقتل والسرقة بينما في الجانب المصري يستطيع اي سوداني ان يدخل مصر معزز ومكرم وحتي لو كانت هنالك مخاطر فهي اقل من اثيوبيا , فحلايب سودانية وليس هنلك اي اعتداء من المصريين علي السودانيين في حلايب عكس الفشقة كما تحدثت فاذا أرادت اثيوبيا الاستقرار في المنطقة وعلاقة الجوار الامن فعليها طرد كل المليشيات والبدء فورا في ترسيم علامات الحدود ومن بعد ذلك النظر في قضية المزارعين الاثيوبيين ودفع تعويضات لاهلنا المزارعين السودانيين وللحكومة السودانية فهذا هو التعاون الحقيقي والجيرة الممتازة بدلا من الاداء بان هنالك طرف ثالث يحرك السودان لحماية حدوده

    2. وانت اكيد اثيوبى .لما انت مش شايف دوله الشر اثيوبيا وهى تستولى على اراضى السوادان .وتعلن انها لن تجلس للتفاوض الا بعد انسحاب السوادان من الاراضى ( اراضيه ) بعد 6 نوفمبر. وانت لم تطالب حتى بان السودان من حقه هذه الاراضى . فقط تنظر الى حلايب .والسودان ادرى بارضة . وقريبا ان شاء نحتفل معا بتدمير السد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..