أخبار السودان

النقص في إكمال السلام !!

يبدو أن جسور الثقة بين الحركات غير الموقعة على اتفاق سلام جوبا والحكومة الانتقالية مازالت هشة ورخوة، لاتتحمل وزناً ثقيلاً من المبادئ التي تتمسك بها بعض الأطراف غير الموقعة والتي مازالت تنظر لسياسة الحكومة بعينها التي كانت تنظر بها الى حكومة النظام المباد، ولم تفلح الحكومة في تقوية هذه الجسور بل ظلت تمارس سياسات خاطئة، جعلت هذه الحركات تنفر بعيداً عن ساحات الحوار وبات الجلوس على طاولة السلام غير محفز، فبالرغم من أن الدكتور عبد الله حمدوك رئيس مجلس الوزراء مازال متفائلاً ويتحدث عن امكانية اتمام عملية السلام بالتفاوض والاتفاق مع الحركة الشعبية بقيادة الحلو، وحركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور، لكن مازال التباعد في وجهات النظر بين الحكومة وحركة عبد الواحد هو الذي يجعل الاتفاق ليس أمراً سهلاً ممكناً، فالثورة منحت الحكومة فرصة العمر لإجراء تحول كبير لكن الحكومة أضاعت هذه الفرص الثمينة بكثير من الأخطاء الشنيعة أبرزها سياسة المحاصصات التي جعلت كثير من الذين حولها ينفضوا عنها، ولاتلتقي الأفكار والرؤى الا بالاتفاق حول القضايا الخلافية المتباينة، وأولى خطوات الحوار هي ان يفهم كل طرف الآخر ويحترم رؤيته القائمة على قناعة ومبادئ تتبلور منها المهام وتنطلق منها اصوات المطالبة بالحقوق ويبقى حديث الحكومة عن التفاوض مع حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور حديث لايتجاوز الخطاب السياسي الاستهلاكي، فاكمال عملية السلام يمكن ان تكون أمراً سهلاً مع عبد العزيز الحلو الذي تم التفاهم بينه وبين حمدوك مسبقاً حول قضية فصل الدين عن الدولة.

لكنه بذات التقارب يمكن ان تكون ثمة فوارق كبيرة تحول بين أمنيات الحكومة، ونظرة حركة تحرير السودان الواقعية، فالحركة أكدت في آخر تصريحات لها عبر الناطق الرسمي بأن لا تفاوض مع الحكومة القائمة، لا في جوبا ولا واشنطن، ولا في أي مكان آخر، وقال الناطق الرسمي باسم الحركة محمد عبد الرحمن الناير لـ”الجريدة” إن الحكومة ليست لديها أي رؤية حول تحقيق السلام سوى تجريب المجرب واتباع منهج المؤتمر الوطني في عقد الصفقات الثنائية والجزئية التي تنتهي بوظائف للموقعين، ووصف الناير هذا المنهج بالمعيب، مؤكداً بأنهم رفضوه سابقاً ويرفضونه حالياً وفي أي زمان وانهم يبحثون عن سلام حقيقي ومستدام يخاطب جذور الأزمة التاريخية وليس سلام محاصصات ومناصب، وقال الناير انه لا تزال هنالك فرصة أمامهم كسودانيين للجلوس مع بعضهم البعض ومخاطبة القضايا الوطنية وتأسيس وضع انتقالي جاد والتوافق على حكومة مدنية من شخصيات مستقلة وليس محاصصة حزبية).

ورؤية الحركة ورأيها الواضح يؤكد انه مازالت بينها وبين الحكومة أميالا ، تلك الأميال التي تتناقض مع حديث المشاعر الايجابية للحكومة التي تحكي عن إمكانية الوصول الى اتفاق بينها وحركة عبد الواحد ليصبح الحديث أشبه (بالحب من طرف واحد)، وسياسة المحاصصة التي انتهجتها الحكومة في التشكيل الوزاري هي التي جعلت الحكومة في قفص الاتهام تشبهاً بالنظام المباد في سياساته العمياء التي حالت بينه وبين الوصول الى سلام شامل في السودان الأمر الذي يجعل الحكومة تعيد ذات الاخطاء دون ان تستفيد من تجارب غيرها.

وهذه المحاصصات التي حدثت لن يكون أثرها السلبي على الواقع والحاضر السياسي والاقتصادي وحسب بل سيقف عقبة أمام الحكومة مستقبلاً.

والنقص في إكمال وإتمام عملية السلام يكمن في انه وبالرغم من أن الحكومة تعلم علم اليقين انها ارتكبت تلك الأخطاء الشنيعة التي تتعارض مع مبادئ الثورة وتحقيق أهدافها إلا انها وحتى آخر الساعات في خلوتها واعتكافها، تجعل اتمام عملية السلام مع حركة عبد الواحد واحد، من أركان اهتماماتها الخمسة !!

طيف أخير :

هناك كلام لا يقول شيء، وهناك صمت يقول كل شيء.

الجريدة

تعليق واحد

  1. ماتتعبى نفسك ساكت الامور تتجه إلى تقسيم البلاد رضينا ام ابينا….مالم تكن الوحده والديمقراطيه هى محور النقاش فلا سبيل لتفادى التقسيم لان البرلمان المنتخب يمكن ان يشرع مايشاء.أما فى هذه المرحله فان فصل الدين عن الدوله والحقوق التاريخيه وغيره هى مجرد ذريعه لنصرة العرق والثقافه على الآخر لا غير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..