أهم الأخبار والمقالات

الثورة السودانية… هل غيّرت العادات والتقاليد المجتمعية للمرأة؟

ظهرت بعض الفتيات السودانيات في الآونة الأخيرة أكثر انفتاحا على وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، ويلاحظ ظهور الفتيات بأزياء يراها البعض خارجة على تقاليد وأعراف المجتمع السوداني، وعزا البعض تلك التحولات إلى الواقع الجديد الذي تعيشه البلاد بعد الثورة… هل استطاعت شهور قليلة أن تقلب الميراث المجتمعي… أم أنها طفرات اجتماعية، وسرعان ما تعود الأمور إلى طبيعتها؟.

تقول فاطمة محمد علي ناشطة نسوية سودانية: “أنا في رأيي أن حال المرأة يختلف في المدينة عن الريف والمناطق القبلية، فمثلا المرأة في المدينة وحتى قبل الثورة كان حالها متغير باستمرار، فقد كان لها حق اختيار الأزياء ولكن مع احترام عادات المجتمع وهذا الأمر مختلف بالنسبة للولايات خارج العاصمة الخرطوم”

الانفتاح بعد الثورة

وأضافت لـ”سبوتنيك”: “الشىء الغريب أن الولايات السودانية قبل الثورة كانت شبه مغلقة وبشكل خاص ما يتعلق بزي المرأة، كانت هناك أزياء معروفة ولا يجوز الخروج عليها، لكن بعد الثورة تغيرت الكثير من المفاهيم لدى المرأة نتيجة الانفتاح على العالم مادفع المرأة إلى أن يكون لها الحرية فيما ترتديه من ملابس بحرية ودون قيود أو تحرش من الجنس الآخر، ورغم ذلك مازالت هناك ولايات لا تقبل التنازل عن أزيائها التقليدية بالنسبة للمرأة وتحافظ على العادات والتقاليد المتوارثة منذ عقود”.

وترى علي: “أن هذه التغيرات ليست الأفضل بالنسبة للمرأة السودانية ذات التاريخ والتي تربت في تقاليد وعادات مجتمعية وقبلية، فالمعروف عن السودانيات الحشمة والحياء والموروثات الثقافية والإجتماعية والدينية، وهىي تاريخنا فكيف يتم طرحها بين عشية وضحاها”.

حفيدات الملكات

وقالت آمنة أحمد مختار، مؤسسة ورئيسة لجنة تسيير “حزب الخضر” السوداني: “المرأة السودانية لم تتغير، فلم تستطع قوانين الإنقاذ الرجعية تركيعها، ولكن بعد الثورة تنفست سماء الحرية، وهبت تقتلع حقوقها التي سلبت في عهد الحكم البائد، ولا تزال للمرأة السودانية كلمات لم تقلها وعمل لم ينجز بعد وهن على الدرب سائرات، فنحن حفيدات الملكات (الكنداكات)”.

فروق عرقية و طبقية

أما رئيسة منظمة سوركنات القائدات الدكتورة نوارة بافلي: “هناك بعض الأشياء يثار حولها الحديث فمثلا، الولي من شروط زواج الفتاة البكر في الإسلام، ولكن يقول الإسلام من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، لذا نجد أن هنالك تناقض ما بين شروط الدين والعادات والتقاليد”.

وأضافت لـ”سبوتنيك”: “من المفترض أن تحترم الأسر رأي الفتاة واختيارها، ويكون هنالك أسلوب الأخذ والعطاء ما بين الآباء والبنات، باعتبار الزواج هو قرار مصيري، وهي من تريد العيش مع من تختار، ولكن في بعض المجتمعات هناك فروق عرقية و طبقية، وهي الأساس الذي يستند عليه الرفض والقبول دون الرجوع إلى رأي الدين”.
وأكدت بافلي على حق الفتاة في أن تختار من تريد الزواج منه، و”على الأسرة أن لا تقف أمام اختيارها وعدم التمسك بالعادات والتقاليد العقيمة، وإذا كان هناك عيب واضح في الزوج يمكن أن تتدخل الأسرة بالرفض”.

الانقسام والتهميش

من جانبها قالت السياسية السودانية، تراجي مصطفى لـ “سبوتنيك”: “حقوق المرأة في السودان واقعة تحت مظلة انقسام مجتمعي ما بين الهامش “القرى والأقاليم البعيدة” والمركز، ونساء الهامش في أقاليم محددة في السودان لازال التهميش مستمر تجاههم، سواء في وفود التفاوض خلال الفترة الماضية أو بالنسبة للظهور في الإعلام والفضائيات بشكل عام”.

وأضافت مصطفى: “عملية مشاركة المرأة في العمل السياسي والظهور الإعلامي ليس قاصرا على المركز بشكل عام، بل على مراكز معينة، كذلك في شغل الوزارات الحكومية رأينا نفس التهميش، رغم ما حققته المرأة السودانية بكل أطيافها من انجازات، إلا أنه يعاد تهميشها”.

وتابعت مصطفى أن كل منظمات التي تتحدث عن المرأة وقضاياها محتكرة من جانب المركز ويأتوا بسيدات من الأقاليم في دارفور وكردفان وجنوبها والنيل الأزرق وشرق السودان، كنوع من الديكور لتكملة الصورة فيما يعرف بالترميز التقليدي، بأن تأتي المرأة من تلك المناطق لكي تكون مادة إعلامية وقضية يتحدثون عنها أمام الناس، لكن في المجمل، لا تصير هؤلاء السيدات عضوات جمعية أو مجلس إدارة والصراع مازال مستمرا.
وأرجعت الوضع الراهن من تهميش المرأة ليس فقط لأنها خارج العاصمة أو المركز، بل قد تكون مهمشة بالعاصمة أيضا لأنها ليست من قبائل محددة وهو ما يطلق عليها “النخب النيلية” في شمال الخرطوم وإلى حلفا بالقرب من الحدود مع مصر.

بين القمع والحرية

من جانبها، قالت أمل الصادق كبر أمينة المرأة في مبادرة “حنبنيهو” لـ”سبوتنيك”: “قبل الثورة كانت هناك عملية قمع للمرأة وحريتها، ولم يكن بمقدورها ممارسة البرامج الثقافية والتوعوية والإرشادية، لم يكن بمقدورها فعل ذلك بعيدا عن الكيانات والأحزاب السياسية، حيث كان المحسوبون على التنظيمات السياسية هم من يقومون بهذا العمل دون غيرهم من المؤتمر الوطني أو الحركات الإسلامية، كل ما يخص المرأة لم يكن يخرج عن حزب المؤتمر الوطني”.
وأضافت الصادق: “بعد الثورة تغير حال المرأة بشكل كبير جدا بعد الدور الكبير والمعاناة التي تحملتها المرأة السودانية وما تعرضت له من انتهاكات وقمع، بل كانت الكنداكات حاضرات في قيادة الثورة أكثر من العنصر الرجالي، ورغم قمعها وسجنها قبل وأثناء الثورة واعتقالها وتعذيبها، لكنها لم تتراجع ومضت إلى الأمام حتى تحققت أهداف الانتفاضة بسقوط البشير والوصول إلى الحكومة المدنية”.

اللاعب الأساس

بدوره، قال وليد زايد، الأمين العام لمجموعة حنبنيهو لـ”سبوتنيك”: “إن وضع المرأة بعد الثورة بدأ في التعافي وأهم علامات هذا التعافي أنها كانت اللاعب الأساس في قيام ثورة ديسمبر/كانون ثان، وكان أهم شعارات الثورة هو “الكنداكات” اعتزازا بتاريخ أسلافنا الضارب في القدم والذي يقارب عمره ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد”.
ومنذ 21 أغسطس/ آب من العام 2019، يشهد السودان، فترة انتقالية تستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم السلطة خلالها كل من المجلس العسكري، وقوى “إعلان الحرية والتغيير”، قائدة الحراك الشعبي والجبهة الثورية التي تضم عدد من الحركات المسلحة بعد توقيعها اتفاق السلام مع الحكومة السودانية في جوبا.

سبوتنيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..