مقالات سياسية

وما أدراك مالفوضى التي تقود للهاوية

حيدر أحمد خير الله

*إننا سنظل نضع أيادينا على قلوبنا كلما لاح لائحٌ في الفضاء السياسي المضطرب والمعقد والذي يزداد تعقيداً في كل قطر من أقطار هذا البلد المنكوب، فالخطاب العصبوي والجهوي والعنصري الذي يسود المشهد السياسي الداخلي ، يحدث هذا في بلد تتهددها الحرب في الشرق الجريح من الداخل والخارج ، وكل يوم يمر نجد الموقف أشد قتامة ،والمشكلة الآن تتفاقم في جبهة الحرب الإثيوبية والإعتداءات المتكررة التي تقع على حدودنا ، فبدلاً عن أن نلتفت لمواجهة المهدد الأكبر في التعديات على الأرض وعلى إشكاليات سد النهضة نؤكد أننا لن نترك الواجب المباشر وننشغل بخلافاتنا المصنوعة ، والتي يتبناها المجتمع الدولي من خلال أصابع أعطاها جنسياته وأقسموا على دستوره ودفع بهم الى مقدمة القيادة ، وهم اليوم يحكموننا ويعيشون معنا في سودان غير سودان عامة أهل السودان ، فأصبحوا لهم سودانهم الذي يملكون فيه كل شئ ، فخبزهم مختلف ووقود سياراتهم متوفر ولايعانون من مشاكل الندرة فهم يقتطعون أسباب راحتهم من معاناة شعبنا ويموتون من التخمة بينما شعبنا يموت من الجوع ، والصفوة الأممية تتشاكس ، وتنظر لتشاكسنا وهي تهز كتفيها على طريقة وأنا مالي.

*ونحن أطراف العملية السلمية بعد أن مارسنا كل أنواع التكالب ، تبقى مسارات الوسط والشرق والشمال تقف على الرصيف المقابل والقسمة الضيزى تبخس السيل البشري في المسارات الثلاث حقها في السلطة والثروة ومن سبعة وزارات يكون نصيب المسارات الثلاث وزارة التربية فقط وعندما قبل الجميع بهذا الوضع كان هذا القبول إستجابة للتمييز الإيجابي لدارفور ، ولمّا لم يتم الإتفاق على تسمية شخص واحد إقترح كاتب هذه الزاوية أن يتقدم كل مسار بمرشح واحد ويرفع المرشحين الثلاثة للسيد رئيس الوزراء فيختار منهم الوزير ، وافق الجميع على ذلك ،والفحص الامني إستبعد مرشح مسار الشمال وهو الوزير الحالي بروفيسور/محمد الأمين التوم ، والأستاذ أسامة سعيد ، لم يتم الاتفاق عليه من مكونات الشرق ، والفرصة الوحيدة كانت للأستاذ/ محمد عكاشة ، مرشح مسار الوسط ، ولكن حس الإقصاء العالي ، جعل السيد رئيس الوزراء يقول عن هذا الوضع في مجلس الشركاء أنه أرجأ وزارة التربية لمزيد من التشاور ، ولاندري ماهو التشاور الذي يدعيه السيد حمدوك؟! وإنه لتشاور لم نسمع به منذ ذلك الوقت وحتى الآن ،ولقد قدمنا اليه من مسار الوسط ، وزيراً بكامل المواصفات ولكنه تجاوز ذلك ليفرض واقعاً غريباً فيقوم بتكليف الوكيلة الأستاذة تماضر الطريفي وعندما بحثنا عن قرار التكليف لم نجد له ذكراً فإن قام حمدوك بإصدار هذا القرار فإن لنا حديثاً آخر سيأتي في حينه.

*إن الذي يجري في هذا البلد أقل مايمكن أن نطلقه عليه هو أننا نسير بخطى حثيثة نحو الفوضى وإن العجز التام لحكومة حمدوك الثانية والتي ورثت فشل الحكومة السابقة فقد عملت الآن على تهيئة بلادنا للوقوع تحت الفصل السابع وساعتها قد نصل الى مرحلة صراعات لاتبقي ولا تذر ، وقد نصل الى مرحلة أن لانجد سوداناً نختلف عليه للأسف الشديد ونضرب كفاً بكف ،ونتساءل : وما أدراك مالفوضى التي تقود للهاوية!! وسلام يااااااااوطن.

سلام يا

إذا مضت إتفاقية السلام بهذا التعثر أو قل هذا التنصل فعلى أهل السودان أن يبحثوا عن مخارج أخرى للأزمة السودانية وعلى أطراف العملية السلمية أن يقيموا مأتماً وعويلا على أيام أهدرناها في جوبا وحملنا بعدها بشرى لأهل السودان إكتشفوا أن البشرى كانت حملاً كاذبا..وسلام يا..

الجريدة

زر الذهاب إلى الأعلى