أهم الأخبار والمقالات

عاملين بسودامين: هبة وراء صفقة كارثية لصالح الدعم السريع

خاص- الراكوبة

أثار عدد من العاملين في شركة سودامين ملف تعويض شركة الجنيد التابعة ل” الدعم السريع” عن جبل عامر لصالح وزارة المالية منتقدين مقترح قيد التنفيذ تقدمت به وزيرة المالية السابقة هبة محمد علي 

وكان الاتفاق أن تحصل شركة الجنيد على مبلغ (50) مليون دولار مقابل تنازلها عن نصيبها في  جبل عامر الغني بالذهب إلا أن هبة عادت وتفقت مع الجنيد على منحها (30%) من أسهم شركة سودامين المحدودة

وتملك وزارة المالية (99%) من أسهم شركة سودامين بينما يملك بنك السودان المركزي (1%) من الأسهم 

وقال مصدر من شركة سودامين ل(الراكوبة) الاتفاق الذي اقترحته وزيرة المالية السابقة هبة محمد علي كارثي ويمنح شركة الجنيد أكثر من نصيبها في جبل العامر وأضاف المصدر (30%) من شركة سودامين يعني أرباح من الذهب المنتج في جبل عامر وفي مناطق أخرى في السودان

ولوّحت مجموعة من العاملين بدفع تفاصيل الصفقة لمجلس الوزراء للرأي العام حتى يتم إيقافها على حد قولهم مشيرين إلى ضرورة العودة للاتفاق الأول ودفع مبلغ (50) مليون دولار لشركة الجنيد 

تقوم شركة سودامين بكل عمليات الاستكشاف عن المعادن وتطوير الحقول إلى جانب معالجة مخلفات التعدين وإعادة ردمها ومعالجة آثار التعدين التقليدي إضافة إلى أنشطة أخرى .

وقالت المصادر أن الاتفاق الذي أبرمته هبة لم يدخل حيز النفاذ بعد مناشدين مجلس الوزراء التدخل لإعادة الاتفاق الأول وعدم حصول الجنيد على أسهم شركة سودامين

وتنازلت شركة الجنيد التابعة للدعم السريع عن مربع جبل عامر لصالح وزارة الطاقة والتعدين وأعلنت عن ذلك في مارس من العام الماضي في مبادرة بمثابة حسن نوايا لحكومة الفترة الانتقالية بينما يرى ناشطون أن الخطوة تأتي في سياق تحسين صورة الدعم السريع وقيادته التي تأثرت بمجزرة فض الاعتصام 

ويقع المنجم في منطقة السريف بني حسين في ولاية شمال دارفور، وظل يخضع لسيطرة قوات الدعم السريع بقيادة حميدتي عبر شركة الجنيد، وذلك بعد اخراج مجموعة موسى هلال في عام 2017.

 

‫14 تعليقات

  1. هبة دي بعد ما ابعدوها من الوزارة تاني رجعها الوزير جبريل ومرة نسمع انها مطلوب القبض عليها ولكنها حرة طليقة. الحكاية شنو. بلد هاملة بس ما عندها وجيع

  2. طالما حمدوك يعين امثال هبه ويمرر جرائمها فالوطن بخطر حمدوك قتل روح الثوره واللان يغتال فى الوطن عبر وزراء مشوهين يعملون لصالح افراد وهيئات واحزاب

    1. يا اخوانا معقول
      القرارات تتخذ بصوره فرديه ولا تناقش ولا تدرس ولا يتفاكروا فيها
      ماذا يجري في اجتماعات مجلس الوزراء
      اذا مثل هذه القرارات واكبر منها ينفرد بها وزير او وكيل او مدير

  3. ما عارف النساء البعينوهن الكيزان بيبقن دائما حنينات فى اتجاههم برغم من فسادهم الظاهر للعيان افتونا بناس علم النفس ….

    دى تمشى بيتهم طوالى ….. كانت تصريحاتها ضد المواطن سلبيه قاصده تزيد الدولار ..الخزنه غاويه … لاغرض كذب …هنذيد السعر الجمركى ….

  4. يا لحنة ازالة التمكين من اين لال دقلو المال اليس هو تمكين ايضا؟ لقد مكن هلال في جبل الذهب هذا ثم تم تمكين دقلو اخوان كل ذلك نتاج فساد النظام السابق والكل يعلم ذلك ويا برهان وحمدوك اتقوا الله في انفسكم قبل شعبكم ما جاء عبر الفساد فهو الفساد بعينه

  5. كيف تمنح مليشيا ذات تاربخ اسود وملطخه اياديها بدماء السودانين ٣٠% في شركه سياديه في مجال استراتيجي ..وذلك تعويضا عن منجم لا توجد دراسات فنيه عن جدواه…وبالرغم من استيلاء المليشيا عليه ابتداءا بقوه السلاح..
    اناشد الوطنين يسودامين كشف كل الأوراق للرأي العام..حتي يعرف الشعب مايدور ويوقف العبث بثروته وهبها.

  6. كل مسؤل يفعل ما يحلو له وبما في مزاجه
    ونحن اخر من يعلم
    بعد ان يكال الرماد حماد
    اه يا وطني

  7. الحمد للة الزى صرفها عننا وعقبال باقى العاصين واشباة المسلمين اللهم اكفى البلاد شرورهم وعمالتهم

  8. اكبر عمليه فساد ..يجب مساءلة الاستاذه هبه ومن وقفوا خلفها…
    .من الذي اعطاهم حق بيع موسسات الدوله الاستراتيحيه..
    ولمن..؟؟.الي شركه تابعه لمليشيا متهمه بجرائم يشيب لها الولدان..
    اعتقد يجب تصحيح هذا الوضع…
    علينا ان نتذكر ان رفع اسم السودان من قايمه الدول الراعيه للارهاب يتقاطع مع مثل تلك التصرفات.

  9. اشانه السمعه ديدن الكيزان ومعروف طرق الابتزاز بتاعت المافيا دي يجب حظر النشر حتي تتبين كل الملابسات المحيطه بالموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..