مقالات سياسية

صورة وطن مأزوم

بشير عبدالقادر

أثارت حفيظتي صورة لمكب نفايات أمام المجلس الاعلى للبيئة والترقية الحضرية والريفية بولاية الخرطوم.

قبل ان اشرع في ذكر السبب الرئيسي الذي من المؤكد ان القارئ قد علمه لأنه لربما يعيشه كواقع حوله إن لم يكن هو صانعه.

نعم اللوحة تشير الى مبنى عليه لافتة (ولاية الخرطوم. المجلس الاعلى للبيئة والترقية الحضرية والريفية)!!!

يروي لي أحد اصدقائي طرفة مفادها ان بعض المتفوقين من الغرب ومن والعرب اقاموا مسابقة للإبداع. فصنع أبناء الغرب صاروخ وأطلقوه للقمر. فقال ابناء العرب “انطلق كالسهم”!!!

ومازال صديقي يصر بأننا مكتفي الايدي عن العمل قاصري العقول على الوصف. نميل الى التنظير “الفطير” والخالي من التفكير لأنه مادة سهلة تلوكها الألسن جيئة وذهابا او ما تعارف عليه في الحكاية السودانية بزيدان الكسلان “حشاش بدقنه”!!!

سبق ان كتبت اننا قوم رزقوا التنظير ومنعوا التفكير. ولكني اكتشفت ان قولي “رزقوا ومنعوا” فيه تهرب من المسؤولية ونفي التهمة عن النفس وإلقائها على الاخر بمعنى ان الامر مقدر ومقسوم “حظنا كدا” وتبرئة النفس عن إنها عاجزة عن العمل الجاد والاكتساب.

اعود للصورة ودعوني استسهل كالأخرين الكلام كمحاولة فقط لوصف كلمات اللوحة التي هي اصلا أسماء تحمل معاني صفات.

ولاية الخرطوم: اي اهم ولاية من ناحية إدارية في عاصمة البلاد ان لم تكن في السودان قاطبة “محل الرئيس بنوم والطيارة بتقوم”!!!

المجلس الاعلى للبيئة: مما يوحى أنه رئاسة لمجالس أدني منه! (دا كدا الباقين كيف)!!!

الترقية الحضرية والريفية: الترقية هي عكس “التدنية” وان كانت الاخيرة هي الاكثر انطباقا على الصورة.

الحضرية والريفية: لعل يقصد “الهظارية والزيفية” دعوني هنا أستسهل التحوير والتغيير. كنت اود ان اقول دعوني “اضري عيشي” ولكن هذه عملية فيها جهد وبذل طاقة ونحن قوم لا نحب العمل؛ فاستبدلتها بدعوني “أنظر” كلاما “هو الكلام بقروش”!!!

ثم انظر يا “هداك الله” لتلك السيارتين ولعل هناك غيرهم امام هذا المجلس الاعلى. لعل الاكثر تناسبا كان وضع عربتين “كارو بحمارين”!!! هل يعقل ان يكون اصحاب السيارتين مروا بسياراتهم في أحد الايام وليس كل يوم من هنا فالتفتوا يمينا فوجدوا مكب الزبالة والتفوا يسارا ووجدوا اللافتة. ولكني قلت ان سياراتهم مظللة واعينهم لا ترى الا ما يستحسن!!!

نقطة اخيرة اظن انها ستعجب القارئ الا وهي ان من أخذ الصورة كنوع من الاحتجاج والنقد يقود سيارة مارسيدس!!! ولا يسير في طريق مسفلت ومرصوف. فإذا كان هو يقبل ان يشتري او يمتطي سيارة مارسيدس في مثل هذه الاوضاع ثم ينتقد!!! فليتأمل المثل “الجمل ما بشوف عوجة رقبته” او التعليق “هسي دي بلد يسوقوا فيها مارسيدس”!!!

ارجو ان يتم اقالة كل المدراء بهذا المجلس الاعلى للبيئة والترقية الحضرية والريفية وبيع كل السيارات التي يمتلكها المجلس ومسؤوليه وتحويل اموالها لشراء سيارة نقل الزبالة. اذكر انني رأيت صورة وفيها المستشارة الالمانية ميركل تصعد مع عامل جمع الزبالة خلف سيارة الزبالة لترى بنفسها كيف يتم جمع الزبالة!!!

لعل موظفي المجلس الاعلى للبيئة والترقية الحضرية يحتاجون ان يلبسوا اثناء الدوام الرسمي “عراقي ” عليه صورة ميركل على عربة الزبالة لعلهم “يستحون “!!

استمعت واستمتعت في عطلة نهاية الاسبوع الماضي لمحاضرة للأستاذ عزالدين صغيرون عن إدارة التنوع ؛ رغم انه نسى ان يجاوب على سؤالي بين الاسئلة ؛ أجدني أستوحي منه فكرة جديدة وهي الدعوة لقيام الإدارة الايجابية للتناقض في سلوك المواطن السوداني حاكما ومحكوما. وذلك لان هذا الوضع المقلوب الذي تناوله مقالي هو حال كل الجهات والمؤسسات في السودان من القصر الجمهوري الى أصغر قرية في كادوقلي. (لك الله يا وطن).

دعواتي في هذه الايام المباركة للشاعر محمد طه القدال بالشفاء العاجل؛ وأستشهد ببعض قصيدته طواقي الخوف.

“أنا شايف المطر

يتحاشي الضهاري الراجية قولة

خيرا

وانا شايف المطر

يمشي على الصحاري تلمو في

بشكيرا

وانا شايف العشم

يتناسي العشامي ونيما ياكل نيرا

وانا شايف النفس

تتذكر نفسها وتنسي يوم حديرا

وانا شايف البلد

الطيب جناها وقمنا في شديرا

شاحدك ياكريم

لا تحصل خراب لا أرجي يوم وديرا”.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..