مقالات سياسية

بلاد ما بين السدين

أسامة ضي النعيم محمد

السدان هما السد العالي الذي دخل الخدمة في يناير1971م لتوفير استدامة المياه لمصر وانارة الريف المصري لتنظيم الاسرة  المصرية من بين أهداف أخري ، ثم سد النهضة الاثيوبي (تريند ) العصر الذي سيرتفع بأثيوبيا الي دولة عصرية ينقل أسطولها الجوي المستثمرين والسياح من كل أنحاء الدنيا الي تأريخ الدنيا القديم اليهودي والمسيحي والإسلامي .

ما بين السد العالي وسد النهضة ترقد بلاد رماة الحدق ، كما جريان الانهار والسيول استقبلوا الدين الاسلامي سلما لا حربا حل بينهم كأفضل ضيف وتعانقت في بلاد السودان مع المساجد الكنائس ، أتاهم السد العالي باتفاقية عام 1959م وغمر جزء عزيزا من تأريخ حضارة الانسان في بلادهم وتحركت قسرا جموع الاحفاد الي ديار استوطنوها ولا زالت مضارب الاجداد محفورة في العقول والأخيلة ، (ضيعتنا يا عبود) كانت صرخاتهم بعد نوفمبر 1959م وتوقيع اتفاقية اغراق مدينة حلفا .

السد العالي مثل خزان مائي كبير لمصر يقيها من الجفاف والعطش في سنوات عجاف ، يروي مساحات زراعية في مصر التي تبلغ مساحتها 1،002كيلو متر مربع وعدد سكانها 100،4 مليون نسمه  ،  مصدر لتوليد الطاقة الكهربائية لزراعة مساحات من بينها أراضي كانت صحاري ، تخزين المياه خلف السد يوفر ثروة سمكية تردف اطعام تلك الملايين ، من بين الاهداف تنظيم النسل في ريف مصرعن طريق كهربة النجوع والدساكروإدخال التلفزيون وإيجاد وسائل ترفيه بديلة لضبط الانفجار السكاني .

سد النهضة الاثيوبي أو سد الالفية في تسميته الاولي ، هدفت منه الامم الاثيوبية للتغلب علي نقص الاراضي الصالحة للزراعة ، مساحة أثيوبيا تبلغ1،100كيلومتر مربع وتضم بين جنباتها 109مليون  نسمة بقوميات متعددة ، الاراضي الصالحة للزراعة هي من بين الاقل في دول شرق أفريقيا ، عانت اثيوبيا من مجاعات في أعوام كثيرة كانت أفظعها  تلك التي ضربت الاقليم في عام 1985م ، دولة السودان كانت من بين الاكثر تأثرا بنزوح الاف الاثيوبيين الي السودان هربا حيث الغذاء والأمان. سد النهضة هدف القائمون عليه الي تحويل دولة أثيوبيا الي وادي السيلكون الافريقي ، توفير الطاقة الكهربائية من مصادر مياه تتوافر في الهضبة الاثيوبية ، تنسل المياه من مرتفعات الهضبة تعبر الي الدول المتشاطئة حيث يكثر الحديث عن حصص تقسيم المياه بين مصر والسودان ، المشكاة التي خرجت منها المياه تستبعد من القسمة ،هي فقط رحم مستأجر بلا مقابل ليضخ 55.5مليار متر مكعب من المياه حصة تنالها مصر هبة النيل ، ينال السودان بحسب اتفاق يوقع في أرض مصر18.5مليار متر مكعب من المياه حصة خالصة للسودان ، لاتنسي الاتفاقية تلك من تحديد حصة تعادل 10 مليار متر مكعب من المياه تطير في الهواء تحملها الرياح لتمطرها أينما شاءت وتخرج أثيوبيا بلا حصة في متن الاتفاقية. 

الملء الثاني لسد النهضة قلب الموازين وتحركت الاطماع المصرية ترنو بعيدا لتعويض النقص المحتمل في الهبة النيلية ، أصحاب الحلال القصر بلغوا تمام الرجولة وها هي أثيوبيا تحاول انتزاع قسمتها من مياه الهضبةالاثيوبية ، منطقها ان اتفاقية تقاسم حصص مياه النيل لم تتضمن أثيوبيا من قريب أو بعيد ، أثيوبيا في دفعها تقدم للعالم الحجج من التأريخ الحديث ، تجنيب البلاد الاثيوبية مجاعات يتحمل تكلفتها المجتمع الدولي هدف تسعي الدولة الاثيوبية لتحييده في الاحتمالات بتحويل البلاد الي عصر الكهرباء والتقنيات العالية ، تعويض نقص الاراضي الصالحة للزراعة يمكن تحقيقة بالارتفاع بالرقعة الزراعية المتاحة أفقيا ورأسيا وعلي مدار العام ، تحقيق ثورة صناعية والاستفادة من الكثافة السكانية وتوافر الايدي العاملة في جذب استثمارات أجنبية ، تصدير كهرباء منخفضة القيمة الي دول الجوار وحول الاقليم يساهم في زيادة الدخل  القومي ، تحقيق نهضة تعليمية في البلاد يعني في محصلته رفع الناتج المحلي لدولة أثيوبيا.

ما بين تطلعات عاشتها مصر حققها بناء السد العالي وأخري اتية لتنعم بها أثيوبيا ، تقع تطلعات مفقودة بين خلف السد العالي وأمام سد النهضة ، بلاد السودان تفتقد للنظرة البعيدة التي تحول ما بين السد العالي وسد النهضة الي أرض تلتقي عندها سد حاجات مصر وأثيوبيا ، هاجس نقص امدادات المياه الي مصر يدفعها اليوم الي السعي بتكوين انهار عظيمة في الكونغو ودولة جنوب السودان ، مشروعات تحتاج الي قدرات مالية وبشرية وأزمان  لتروي عطش الصحاري المصرية، رمانة الوزن بين احتياجات مصر ومتطلبات  اطعام شعوب أثيوبيا يحقق توازنها ويضبط مؤشرها في أرض السودان التي تقع بين السدين.

تحقيق وضع الرمانة في عدل الميزان يحتاج الي رائد سوداني ، صحيح فقدناه منذ الاستقلال حيث غاب القائد الذي يسعي الي نهضة السودان دولة مستقلة قادرة دون اتكأة علي اتحاد مع مصرأو غيرها للعبور ، الطائفية دخلت من باب الورع السوداني وجيرته الي مكتسبات سياسية ، الكثير من الاحزاب النخبوية أتت تحمل (فرمانات ) تكوينها من مصر والعراق وسوريا وروسيا ،  لكن وحده الرائد السوداني من رحم ثورة ديسمبر هو الذي يحقق معادلة الردم بين السدين وتوزيع النفع بين أمم المنطقة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته- مخلصكم

 

‫2 تعليقات

  1. شكرا علي المقالات الرائعة وهي تشع بروح الايمان والانسانية والاخوة لك كل التقدير والاحترام

    1. الاستاذ / جمال — لكم التحية وكل عام وانتم بخير — أدبكم الرفيع بكلماتكم الايجابية تمثل الكثير عندي ، الفضل في اتاحة تبادل عبارات الود يرجع للمساحة التي أتاحتها لنا الراكوبة— أنا فخور بجيلكم هو يسير في درب أدب الديمقراطية ويثمن الرأي الجيد عند الاخر ، نحن -للاسف- جيل الخمسينات والستينات هم الفشل كما هو الحال الذي صار اليه السودان ، حريق العملة حريق الشعب من أهازيجنا ، أول الفصل كنا نترصده بعد اذاعة النتائج في الطابور وطيش الفصل نزفه أيضا بمسيرة— حفظكم الله من جيل قادر علي التفاعل مع بعضكم البعض بروح رياضية تشجع اللعبةالحلوةو لا ترفض الرأي الاخر كما فعل أسلافنا في المقال المشهور ( نعارض المقترح أو الفكرة ولوجاءت مبرأة من كل عيب ) – ودمتم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى