غير مصنف

تفاصيل اجتماع الخميس بين حمدوك والمكون العسكري في مجلس السيادة

كان الاجتماع بين الدكتور عبدالله حمدوك مع المكون العسكري مرتب له مسبقا للإطلاع على نتائج تواصل الدكتور حمدوك مع طرفي الحرية والتغيير:(الحرية والتغيير-المجلس المركزي) و(الحرية والتغيير- منصة التأسيس).
في الاجتماع أكد دكتور حمدوك بأن (الحرية والتغيير-منصة التأسيس) قدمت له رؤيتها لحل الأزمة الحالية وتم بموجب ذلك تسليمها ل(الحرية والتغيير-المجلس المركزي) والتي لم ترد على المذكرة، ولم تقدم رؤية بديلة حتى ساعة انعقاد الاجتماع.وطلب الدكتور حمدوك إمهاله لمدة (يومين آخرين) للتواصل مع طرفي الحرية والتغيير مرة أخرى.
استمر الاجتماع لمدة قصيرة “حوالي عشرة دقائق” وحضر الاجتماع من جانب المكون العسكري الفريق اول ركن عبدالفتاح البرهان، والفريق محمد حمدان دقلود والفريق ركن إبراهيم جابر، فيما تغيب الفريق اول ركن شمس الدين الكباشي بسبب المرض، والفريق ركن ياسر العطا.

اليوم التالي

تعليق واحد

  1. لم نجد حيلولة لتجاوز الأزمة الحالية التي دفعت ثمنها ارواح طاهرة من أجل التغيير، ظل رئيس الوزراء يتغازل مع هؤلاء القتلة العسكريين ومجموعة من الانتهازية الذين هم سبب فشل الدولة منذ قيامها كدولة حديثة الاحزاب هما عائق المرحلة وتواجد العسكريين في دواليب السياسة اكثر خطورة! مع الاسف لم يكن هناك جيش وطني قائم على العقيدة الوطنية بل مجموعة من الجيوش دون لم شملها ليصبح ذاك المؤسسة العسكربة الذي نستلهما في الدولة القادمة.
    يجب ازالة كل المناصب الذي كانت مكان ترضية لتنزيم او شخصية ومنهة ياتي مستقلين اكفاء لقيادة المرحلة، ايضاً ازالة البرهان من القيادة العسكرية لياتي قائد حقيقي مشهود له عقيدته العسكرية نحو البلاد..
    #الردة مستحيلة

زر الذهاب إلى الأعلى