مقالات وآراء

هل قام الروس حقا بغسل دماغ د.حمدوك ، ام من؟

محبوب حبيب راضي 
امتنعت عن تشخيص الخطوة التي قام بها دكتور حمدوك بقبولة بالعمل مع قائد قوات الاحتلال القاتل البرهان وعدم محاولة وصفها بمقياس الصح ام الخطأ ، وذلك لأن المشهد السياسي القائم الآن بالسودان كله خطأ. فالسودان منذ أكثر من 30 عاما مضت يقبع تحت الاحتلال الاخواني الغاشم وتمدد في كل مفاصل الدولة وصنع قاعدة من ضعاف النفوس والمرتزقة لا يستهان بها، بل وجند المليشيات وكثير من قادة الحركات المسلحة بشرائهم بالمال والمناصب والعديد من الاساليب القذرة ، وخلال سنين تمكنه من احتلال الدولة استبدل كل الشرفاء من ابناء الشعب بأشخاص نكرات وعاهات وسواقط المجتمع.
وحين افاق الشعب في ديسمبر 2018 كانت كل دواوين الخدمة المدنية والقوات المسلحة جميعها عن بكرة ابيها ادوات طيعه لقادة الاحتلال من الحركة الاسلامية.
عدم استيعاب السياسيين لهذه الحقائق بشكل واضح حين انتصار الثورة في ابريل قاد إلى أن استكانوا للشراكة مع قائد قوات الاحتلال المؤتمن من قبل السفاح عمر البشير وكانه شخصية سودانية عادية ضلت سبيلها لاعلى الهرم في الجيش الذى هو في الكلية ، جيش الاحتلال والاداة الاقوى في اذلال واخضاع السودان لحكم الاسلاميين .
ما دعاني لاستدعاء هذه المقدمة ، هو ما ظللت استمع إليه خلال اليومين الماضيين من احاديث الدكتور حمدوك عن ((الانتخابات)) التي يعتقد انها قادمة بعد سنة ونصف ، وهي فترة في تقديرة بسيطة باعتبار أن ما سيعم البلاد بعدها ، امن وسلام واستقرار … وديموقراطية ومدنية مستدامة.
وللحقيقة توقفت كثيرا للنظر مرات ومرات في هذا المنحنى الجديد الذي طرأ على طرح حمدوك ورؤيته للحل الناجع للمشكلة السودانية . اليس طرح أن الحل في الانتخابات هو أول ما ابتدرنا به الانقلابي القاتل البرهان بعد مجزرته في فض الاعتصام واعلان بيانه المشؤوم الأول ، وتصريحه بانه سيقيم الانتخابات بعد بضعه اشهر ، واليس هو ذات الطرح الذي يردده الكيزان واعوان المحتلين .
بالطبع أنا لست ضد فكرة أن الانتخابات هى السبيل المتبع لممارسة الديموقراطية وتحديد الاوزان السياسية والتعبير عن رائ الاغلبية ، هذا بالطبع في دول عادية في الغالب ولا تخضع للاحتلال مثل الحالة الراهنة في السودان .
ثم فلنفرض أن الانتخابات قامت قبل نهاية هذا الشهر ، وفاز فيها الحزب الفلاني او الفلتكاني كما نقول بالعامية ؛ رغم أني اجزم بأن اي انتخاباب قادمة في ظل وجود قوات الاحتلال الاخواني ومنظومتة المتكاملة في كل مفاصل الدولة ، لن تأتينا الا بهم في ثوب جديد .
وحتى لو افترضنا أن الانتخابات جاءت بمن يرتضيهم الشعب والثوار ، فما هي الضمانات أن قوات الاحتلال لن تنقلب على السلطة المنتخبة وتعود للحكم العسكري الصرف .
وكذلك للمقارنة ، نذكر الدكتور حمدوك، الذي يبدوا انه قد تم غسل دماغة بالكامل ومحو جزء كبير من ذاكرته ، الم نجرب قبل هذا في السودان أن عقدنا الانتخابات مرتين وجاء إلى حكم السودان حكومات شرعية منتخبة ؛ نتفق أو نختلف معهم ؛ ولكنها لم تستطع ايجاد الحلول لمشاكل السودان ، رغم أن القوات السودانية حينها كانت في مجملها قوات وطنية في الغالب ومشهود لها ؛ على الاقل بالوطنية والمهنية ؛ وليست مثل قوات الاحتلال الاخواني اليوم مسنودة بكتائب ظل لا يخفونها ومليشيات مرتزقة وخلافه. فما الذي يجعل الدكتور حمدوك الذي وصف ب((المؤسس)) أن يعتقد أن الانتخابات في ظل هذه الكارثة الواقعة بالبلاد ستكون هي المخرج للحالة السودانية.
كل هذا إذا اعتبرنا أن فترة ال18 شهر التي يعتقد الدكتور انها فترة بسيطة متبقية من عمر الفترة الانتقالية التي تفصلنا عن الحل الناجع ((الانتخابات)) ، انها ستمر بكل هدوء وتصميم من قادة الاحتلال ومليشياته وكتائبة ومن يسيطرون على كل موارد البلاد ومناصبها ويعيسون فيها فسادا ونهبا وتخريبا في وضح النهار .
إلى هنا اتوقف ولن اشير اكثر من ذلك للدكتور حمدوك، بما يجب عليه القيام به ، هى جرعة ارجوا أن تعيد إليه ذاكرته.
الثورة مستمرة ،، والشفوت والكنداكات لن يتراجعوا عن حلمهم ومطالبهم ،،، وسيتحرر السودان من ايدي هؤلاء الخونة المحتلين … وسيكون لدينا قوات واحدة فقط في عاصمتنا ،،، اسمها ((قوات الحرس الرئاسي)) من من لا يهابون الموت ومستعدون للدفاع عن الوطن وإن بصدورهم العارية ، نهايك إن تسلحوا .
ولن يحكمنا العسكر ما بقي شبل صغير يهتف
الردة مستحيلة
والشعب اقوى اقوى
[email protected]

تعليق واحد

  1. لا مانع من الخيال .. وكثير من العلوم التي أفادت البشرية ..
    ولكن الخيال يحتاج إلى رؤيه ثاقبة .. وذخيرة معرفية ضخمة .. وهذه شروط الخيال المبدع .. وإن لم تتوفر هذه الامكانيات .. فيأتي مثل هذا الفساء الذي يتخلص منه صاحبة ليلوث به من حوله . ويعكر امزجتهم .. كما فعلت عزيزي الكاتب 😁

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى