مقالات سياسية

جريمة حرب جديدة للجيش الكرتي!

علي أحمد

ما من جبناء رعاديد مثل قادة الجيش الكرتي الحالي، فعندما يتم سحقهم في المعارك البرية (رجل لرجل) يفرون خفافاً وثقالاً ويولون الأدبار، لكن نعامات الحرب هؤلاء، يستأسدون على المواطنين العزل (يفِشْون) فيهم هزائمهم، إما باستنفارهم لقتال (الدعم) نيابة عنهم فيما هم مختبئون في حرزٍ أمين كنساء البدو (كما يحدث في جنوب الجزيرة)، أو بضرب ما يسمونها بالحواضن الاجتماعية للدعم السريع في مدن وبلدات دارفور مثل (نيالا والضعين والزرق)، أو بذبح المواطنيين العاديين لمجرد الشك في إنهم ينتمون لجماعات معينة من دارفور، وجز وقطع رؤوسهم واستعراضها في مقاطع فيديو، والتفاخر بها كأنهم حرروا نيالا أو ود مدني أو أي بقعة تم طردهم منها بعد هزيمتهم وسحقهم.

الاستئساد على المواطنين العُزّل هو ديدن الجيش منذ استقلال السودان، لكن سكان الشمال والوسط والشرق لم يروا ذلك رأي العين ولم يسمعوا به إلاّ الآن خلال هذه الحرب الملعونة!.

وفي سياق هذه العقيدة العسكرية (قتل المواطنين) والهروب من المعارك، قصف طيران البرهان وفلول الكيزان، أمس الأول الثلاثاء، عدد من الأحياء السكنية بمدينة (الضعين) بولاية شرق دارفور ما أفضى إلى قتل 11 مواطنا وفقاً لإحصاءات أولية؛ منهم 9 من أسرة واحدة بينهم أطفال ونساء، وإصابة العشرات من المدنيين العُزل وحرق وتدمير مئات المنازل، كما استهدف القصف معسكر النيم للنازحين ومستشفى ومحطتي مياه بالمدينة.

إنها سلسلة من الانتهاكات لا تتوقف، فقد ظلت مليشيا كرتي/ البرهان، المسماة مجازاً بالجيش السوداني، ترمي المدنيين بشررٍ كالقصر، إذ ظلت تقتل العزل بالبراميل المتفجرة، ما يشي بكراهية كبيرة تكنها هذه المليشيا الكرتية الإخوانية الإرهابية للشعب السودان الذي أطاحها عن الحكم بعد أن استأثرت به 30 عاماً وما زالت تحكم بعد أن أعادها الدُمية البرهان إلى السلطة عقب تنفيذه لانقلابها في أكتوبر، 2021، قبل أن تشن حربها على الشعب في 15 أبريل من أجل سلطة زائلة.

إن قتل المواطنين بالشواظ والبراميل المتفجرة واستهداف البنية التحتية كالمنازل والمستشفيات والمدارس والأسواق والأحياء السكنية، والكباري، ومحطات الكهرباء والمياه، بالطيران الحربي، تعد جرائم حرب مكتملة الأركان وعمل إجرامي يكشف عن عقلية عنصرية بغيضة يمكنها فعل كل الموبقات من أجل العودة إلى الواجهة وهيهات.

ومثل هذه الأعمال الوحشية والبربرية لن تزيد الشعب السوداني إلا قوة وصلابة، ولابد من دعوة المنظمات الحقوقية الوطنية والدولية ومؤسسات حقوق الإنسان إلى إدانة هذه الأفعال الوحشية المتطرفة التي تمارسها مليشيات البرهان وكتائب المؤتمر الوطني بحق الأبرياء العزل.

الرحمة والمغفرة للشهداء الأبرياء، والعار والشنار للكيزان ومليشياتهم، ولا نامت أعين الجبناء، وثورتنا ستنتصر وديمقراطيتنا راجحة وعائدة.

‫12 تعليقات

  1. ماذا عن من قتلو في الجنينة ؟!!!
    من قتلهم وهجرهم وكيف ؟!!!
    لماذا لم تكتب مقال إدانة كما فعلت الآن؟!!!
    هل هم كيزان ؟!!!
    أليسو بسودانييين وأهل منطقة ؟!!!

  2. , قبل فترة نشرة تعليق لكن يبدو للان معلق !!
    كلامك في محلو ..
    لكن هذه المرة نهاية الاستبدال والدكتاتوربة والعنصرية للأبد اذل اطعظنا…
    العبرة في الخواتيم..
    هل هنظل في الدائرة الشريرة هذه ام نبارحها!

  3. الضعين هى حواضن الجنجويد والقادمين الجدد من تشاد ومكان إخفاء المسروقات من العاصمة هل نسيت ساحركم الذى قال : سنطوى الخرطوم فى خمسة دقائق ! الجيش لن يطوى الضعين وأم دافوق ولكنه سيمسحها من على وجه الأرض الان تتباكون على الضعين ونسيتوا مافعلته قبيلتكم من تشاد ومالى والنيجر وأفريقيا الوسطى فى السودان !

  4. رمتني بدائها و إنسلت.
    المواطنين الابرياء الذين تم قتلهم و هتك اعراضهم و نهب ممتلكاتهم من قبل مرتزقة جرذان صحاري افريقيا ما هو ذنبهم ؟
    بعد فشل انقلاب المجرم حميدتي و ضربه و ضرب المرتزقة بعدها مباشرة احتلوا بيوت المواطنين العزل بتوجيه من قادتهم ليحتموا من ضربات الجيش جاعلين من الأطفال و النساء دروع بشرية.
    من يسرق دهب النساء تحت تهديد السلاح و يغتصب لا يحق له الحديث عن الشجاعة و سمو الاخلاق و القيم الإنسانية.

  5. تبكون مثل الحريم في بيوت العزاء علي ضرب حواضنكم القبلية و نسيتوا ما فعلتوه في الخرطوم و الجنينة و الجزيرة.
    انتوا مفتكرين الحرب لعبة اثبتوا و اركزوا فلن يهدأ لنا بال حتي إبادة مرتزقة جرذان صحاري افريقيا من عرب الشتات الافريقي.

  6. ثلاثي الشر الحركة الاسلامية وجيشها المؤدلج وصنيعتها الدعم السريع يمثلون وجوها عدة لعملة واحدة، الفرق ان قائد الدعم السريع يحاول ان يغير جلده لكن ممارسات قواته على الارض لا تعينه على ذلك، وهذا ما تعلمة الحركة الاسلامية جيدا، لذلك تطيل امد الحرب بتبادل الادوار الذي يقوم به كباشي والبرهان ومالك عقار، حتى يتم حرق الدعم السريع كليا وضرب اسفين بينه والمواطن العادي انتقاما من موقف الدعم السريع اثناء ثورة ديسمبر، ومن ناحية اخرى اخراج القوى المدنية من المعادلة بربطها بالدعم السريع من خلال الدعاية المكثفة لمنصات الحركة الاسلامية وكتابها. كل ذلك حتى يخلو وجه الحكم للحركة الاسلامية وتعود لممارسة الفساد الذي لا تستطيع الفكاك منه.
    الحل لكل ذلك هو تحرك الجميع لإيقاف الحرب، والواضح انه كلما زاد امد هذه الحرب اتسع التدمير في البنية التحتية واتسعت الهوة بين المكونات الاجتماعية حتى وصلنا مرحلة جز الرؤوس واستعراضها، والقادم ابشع. بدلا من التلاؤم والتباغض علينا ان نوقف الحرب التي هي مصدر لكل هذه الشرور سواء في الخرطوم او الجزيرة او الضعين او نيالا. اي حديث عن انتصار حاسم هو حديث غير واقعي ويزيد في معاناة المواطن البسيط، فقادة الحركة الاسلامية وقادة جيشها المؤدلج قد ارسلوا اسرهم الى القاهرة وتركيا وغيرها من بلاد العالم واولادهم في المدارس والجامعات، في نفس الوقت يرسلون ابناء البسطاء من الشعب السوداني الى محرقة الحرب بدعاوي الاستنفار تارة وبالقتل بالقصف الجوي والدانات تارة اخرى. أوقفوا الحرب حتى تسلموا من تداعياتها وشرورها، حفاظا على ارواحكم ومستقبل ابناءكم الذين يهيمون على وجوهم خارج مقاعد الدراسة بينما ابناء كرتي واسامة عبد الله والبرهان والعطا وكباشي في دول امنة في ارقى المدارس والجامعات.

  7. ايها الجنجويدى ماذا فعل الجنجويد بالمساليت فى غرب دارفور الم يدفنوهم احياء؟ ايها الجنجويدى الحمار كيف تم قتل خميس أبكر؟ والتمثيل بجثته ايها الجنجويدى الحمار العميل هذا جيش السودان رغم انفك ورغم أنف محمد بن زايد عليه من ألله مايستحق

  8. الكوز المدعو ابو عزو لن يهدأ لك بال وقسما إنت الآن خارج السودان ولكن تتمعرص للكيزان يا زبالة تعال الخرطوم وشوف بعينك المسيطر منو يا كوز يا نتن يا واطى يا منحط يا زبالة.

  9. الضعين والزرق وغيرها من حواضن الجنجويد
    اصبحت مراكز منهوبات وأسواق حرام يغني لها
    وترقص علي انغام اللصوصية والموت ام قرون
    الجيش كان عندو نابالم او قنابل عنقودية مفروض يكرمكم بيها
    تقتلو تحرقو تنهبو وتغتصبو ودايرين الناس تتعاطف معاكم
    موت اي جنجويدي وبأي وسيلة اصبح محل احتفاء من كل الضحايا
    عينك فيهو اركب فيهو

  10. في كل مره أقرأ تعليقات القراء خصوصا تعليقات الذباب الالكتروني المأجور بتاع الكيزان الحراميه تزداد قناعتي بالأسباب العديده التي تجعل كل الشعب السوداني الان نسوان ورجال يلتفون حول قائد الدعم السريع الفريق اول محمد حمدان دقلوا وأشاوسه الشجعان.
    التفاف كل الشعب السوداني حول قائد وقوات الدعم السريع هي فعلا ظاهره ملفتة للانظار وتجعل سؤال لماذا تحول تفاخر وحب السودانيون لجيشهم الي مقت وكراهيه هل لأسباب هزائم الجيش المتكرره والمذله ماولد لدي السودانيون قناعه بأنو ماعندنا اصلا ديش ومانراهم علي الساحه الان يملؤون الدنيا ضجيجا وتصريحات مجرد عصابة من اللصوص استولوا علي مقدرات الدوله التي كانت مخصصه للامن والدفاع طوال 30 سنه والتي قدرها الخبراء بما يعادل 85% من كل ايرادات الدوله كانت من المفروض توجيهها لتطوير وتحديث الجيش ومعداته ليقوم بحماية البلاد والعباد كما ينبغي ولكن الجنرالات اولاد الزني حولوا كل شيء لمصالحهم الخاصه حتي وصل الديش الي حالة الهلهه التي هو عليها الان وبقوة عين يطلبون من الشعب ان يحمي الجيش ويدافع عنه تخليلوا ياساده !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    الجيش يطلب من الشعب ان يحميه تخيلوا !!!!!!!!!!!!

    يلتف الشعب كله الان حول الدعم السريع لقناعتهم بان الدعم السريع هم الامل الوحيد القادر علي تخليص البلاد والعباد من رجس الكيزان وكلابهم اولاد الحرام لعنة الله عليهم وعلي من اتبعهم .

    1. المدعو كوز تايب حميدتي بطل في نظر من يظن ان القتل و النهب المسلح و الاغتصاب و نهب دهب النساء تحت تهديد السلاح فروسية و شجاعة و الشعب السوداني ( الأصيل ) برئ من هكذا افعال و المجرم حميدتي بطل في نظر جرذان صحاري افريقيا من عرب الشتات الافريقي و بطل في نظر ( الديوثيين ) الذين يؤيدون المغتصبين و اظنك واحد من هؤلاء الديوثيين.

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..