مقالات سياسية

ورابعهم (مالك) !

علي أحمد

كانت زلة لسان ضخم الجثة نحيف العقل في أوغندا فتحاً من الله ونفحة من نفحات تدبيره، وذلك عندما سمعه ملايين من السودانيين وغير السودانيين وهو يتحدث أمام الرئيس الأوغندي وعدد من المسؤولين قائلًا أنّ الرئيس البشير – ويقصد البرهان- يرغب في وقف الحرب ويسعى للسلام!

هذه الفلتة اللسانية لـ “مالك عقار” أكّدت المؤكد وأرجعتنا إلى تاريخ 15 أبريل، وأظهرت للناس الصورة على حقيقتها، والتي لطالما مورس التلاعب عليها بالخداع والغش والتدليس، وإغراق الفضاء العام بالأكاذيب التي تدعم الرواية الركيكة الكاذبة القائلة؛ إنّ قوات الدعم السريع هي التي أشعلت الحرب، فجاءت الزلة بفضل الله من لسان لم يعرف الصدق من قبل، ليقول الحقيقة كاملة دون قصد، ويكشف مافي الصدور ، ولله جنود من الألسنة.

ولكن لا بأس، فمن هو ذلك الغبي الذي لا يعرف حقيقة الحرب حتى الآن، ويحتاج إلى زلة الألسنة الزفرة لتخبره بانها إنما هي حرب الكيزان لاستعادة حكم نظامهم الفاسد الذي أسقطته ثورة الشعب وأوقفت رئيسهم البشير ؟!

وما يستوقف هنا ليس أسئلة كيف بدأت الحرب ومن أشعل شرارتها الأولى، فهذه أصبحت في حكم البديهيات المعلومة بالضرورة لكل من وضع الله له عقل في نافوخه، كما أن الكيزان أنفسهم أصبحوا يرددونها علانية بلا خجل أو حشمة، ولكن ما يستوقف حقيقة هنا هو سر الفلتات والزلات اللسانية المُتكررة عند قادة الحركات (المُصلحة) لخدمة الكيزان، فذاك المناوي الخالي من أي علم وفضيلة، وهو ربما الشخص الوحيد في هذه الحياة الذي يتعذب حين يتحدث، وحين يتحدث يقول كل شيء دون أن يقول شيئاً، وكلما حاول نطق اسم سيده ناداه بـ “عبد الفتاح السيسي”، بينما هذا الجبل الأجوف يناديه بـ “البشير”، لتنطق ألسنتهما بالحق لأول مرة، وهي حقاً حرب الكيزان للعودة إلى سلطة عهد البشير برافعة مصرية سيساوية، واللسان يُعبِّر عما تكِنه القلوب مهما أسودَّت!

لم يكتف عقار بزلة لسانه، بل واصل ليكشف هوانه وذل حاله، قائلًا: إنّ لديه خطة لوقف الحرب تتكون من أربع مراحل، قالها المُرسال الكيزاني هكذا دون أن يُخبرنا عن الذي حدث لخطته التي حدّثنا بها في يونيو 2023، ودون أن يخبرنا عن مصير خارطة طريقه التي أعلن عنها في أغسطس 2023، والعالم بأكمله أصبح يعلم خطة تبادل الأدوار الكيزانية المكلف بها “كباشي المنامة”، وخطة كسب الوقت التي يوكلون بها لهذا العقار المتضخم شحماً كما ادعاءً، ثم من هو ذلك الأبله الذي ينتظر مبادرة لوقف الحرب من مُتضخم أعور لا ينظر إلا بعين واحدة، لا ترى سوى ما يخدم الأفق السلطوي الكيزاني الشمولي؟!

المؤكد أنّ “مالكاً” هذا يستخدمه الكيزان وبرهانهم لتحقيق أغراضهم، ويتعاملون معه في هذا الصدد كأرجوز لا يأخذونه بجدية ولا يغضبون منه سراً أو علانية، والمؤكد أيضًا أنه فاشل في القيام بدور الأرجوز شكلاً ومضموناً، فلا بسطة جسمه تساعده ولا نحافة عقله كذلك. والمؤكد – للمرة الأخيرة- أنه لا رغبة للكيزان في أي سلام ، بل لم تكن لديهم هذه الرغبة في أي وقت من الأوقات، ولو كان هناك ثمة سلام حقيقة فهو ما جهرت به الدبلوماسية الامريكية قبل أيام، وقولها إنّ حرب السودان ترتبط بحكم مدني ديمقراطي، وهو تصريح يحتوي علي العقار الناجع والناجح، والذي يعالج جرثومة الداء والبلاء الكيزانية ببرهانهم و(عقارهم) الفاسد الذي ليس منه شفاء!

‫7 تعليقات

  1. صدقت يا استاذ علي احمد ففضيحة عبد الكيزان وخادمهم المطيع المتمرد بالفطرة ضخم الجثة عقار لا تدانيها الا فضيحة الكوز الهالك حاج نور الشاذ
    سيخرج علينا الجداد الالكترونى الكيزانى المجنون وسيطرش ويستفرغ قيح صديده النتن ويوسخ علينا صفحات الراكوبة ويطلس ويمارس الدعارة الاعلامية الكيزانية المعهودة ومفضوحة.

  2. حدثنا عن من صنع صنمكم الدلاهة دا، الله ينتقم منه في الدنيا قبل الاخرة وكل من يسانده.

  3. يا علي شوف ما يقوم به جماعتكم الان في الجزيرة يجعلنا نفضل الكيزان عليكم لانكم انتم أسوأ من الكيزان وما يقوم به قطاع الطرق والسفاخين الإرهابيين الذين روعوا الآمنين من شيوخ ونساء واطفال لم يقم به الكيزان حتى في دارفور وان فعلوه كان ذلك بأيدي ابناء دارفور نفسهم لذلك نحن الان اذا تمت انتخابات انا متأكد ١٠٠٪ ان الشعب السوداني يختار الكيزان لانكم انتم من قدمتموهم على طبق من ذهب. وكنا قد استبشا خيرا بالدعم السريع وقلنا هم الخلاص للشعب السوداني من الكيزان لكن ثبت العكس تماما فقد كرهكم الشعب الذي قمتم بتشريده ونهبتم ممتلكاتهم وهتكتم أعراضهم. لعنة الله عليكم وعند الله تجتمع الخصوم واعمالكم هذه أعمال اناس لا يعرفون الله ولا يعرفون ان من قتل مؤمنا متعمدا جزاه جهنم يخلد فيها مهانا.لذلك يا استاذ علي لا تروجوا لان هؤلاء القتلة قطاع الطرق والسفاخين بانهم افضل من الكيزان كلكم سجم ورماد وعلى الشعب السودان إن يحارب كم جميعا. على العموم نحن في الجزيرة سنطالب بالانفصال عن السودان كنا فعل اخواننا الجنوبين ولله درهم فقد كانوا يعرفون قدر نفسهم ورحم الله إمرئنا عرف قدر نفسه.

  4. الي العنصري على
    لاتظن قط انك تقف ضد الطغمة ان ننسى او نغفر لك انك احد اساطين العنصرية الفجة، الذين بحجة وقوفهم ضد سلطة البطش يريدون ان يهدموا وينتقموا من الشمال. نحن ضد البرهان والكيزان وضد الجنجويد والغرابة عديل كده، بقول ليك اي غرابي ما نافع معانا.
    لقد قمنا بإسقاط عبود نحن فقط الشماليين احتجاجا على حرب الجنوب واسقطنا النميري ايضا واسقطنا نحن الشماليين حكم الكيزان وهتف شبابنا بأريحية وبراءة وتوق لبلد واحد متحضر هتفوا (ياعسكري يا مغرور كل البلد دارفور) فكانت النتيجة علينا ان ندفع من عيشنا الضنك سبعة مليار دولار لصعاليك وتوافه حركات الارتزاق المسلح وامثال الطاهر حجر ومين ادريس. كانت المحصلة نفاق جوبا المعيب.
    وبتبجح العنصريون امثالك لهدم دولة ست وخمسين لا يا سيد الأسياد نحن من سيهدم دولة ٥٦ لان دولة ٥٦ ضمت إلينا مملكة دارفور والتي لو استشرنا فيها لما قبلنا قط،حيث لازالت مجازر السفاح التعايشي التعيس ومحمود ود احمد عالقة بالاذهان. وياتي من يتبجح بهدم دولة ٥٦ ولكنه يقصد تدمير الشمال.
    لن أقول لك كما درج بعض المعلقين افصلوا بلدكم فلا دخل لي ببلدكم ولا تهمني قط. ولا أقول لك سمفصل دارفور أيضا كما يزعم بعض شبابنا وكثير من عنصريي دارفور، بل سأقول لك انا واحد ممن يطالبون بفصل بلادنا عن تلك البُقع النائية بالنسبة لنا.
    دارفور لم ولن تكون جزءا من السودان وكذا غرب كردفان منبع الفتن، والأستاذ الجامعي الفذ الوليد مادبو العنصري الأبغض في تاريخ البلاد.
    ايها العنصري.
    السودان المتجانس معلوم بحدوده التي تنداح تآفلا وهو غير سودان الانجليز الذي تكون بموجب اتفاقات استعمارية .تلك النبذة التاريخية واحسبك تعرفها جيدا ولانك مشحون بهدم الشمال تتغابى عنها. بعد حادثة فشودة عام ١٩٠٥ اتفق الانجليز والفرنسيون على أن تظل دارفور منطقة منزوعة السلاح، ولكن حاكم دارفور آنئذٍ واسمه علي دينار وقف بجانب تركيا والتي دخلت الحرب مع ألمانيا القيصرية ضد الانجليز فما كان من الانجليز استغل الإنجليز ان فرنسا كانت قد دخلتها القوات الألمانية محتلة.فقامت انحلترا بهزيمة حاكم دارفور المسمى علي دينار. ولظروف الحرب لم يكن بوسع إنجلترا فتح مستعمرة جديدة فقامت بضمها للسودان مع ان هذا كان مخالفا لاتفاقية اعادة استعمار السودان بين مصر وإنجلترا ولكن يد البطش كانت أقوى. إنجلترا بالطبع لم تستشر أهلنا. وايضا من المهم ان نتحدث بوضوح لم يكن هم إنجلترا سوى كبح جماح المدعو علي دينار وتركت دارفور تغلي حروب بين قبائلها المتناحرة أصلا. كانت سلطة إنجلترا على دارفور ضعيفة جدا. وما نشهده اليوم من احتراب بين مكونات دولة دارفور هو امر موغل في القدم، وسيظل طالما كان هذا التكتل القبلي هو سيد الموقف. ولا دخل للجلابة المعفنين فيه.
    أردت أن اخلص للتنيجة التي يتعامى مثقفو دارفور عن الأبصار بها، وهي ان دارفور ضمت لبلدنا قسرا وليس رضاءا.
    وختاما كما درجت كلما كتبت ان أوجه رسالة لأهلي في الشمال والوسط وحتى متى سنظل نتعامل ونغض الطرف عن تلك المهازل والخطر محدق بنا، وها هم اوباش غرب أفريقيا قد دخلوا بيوتنا فتلك مقدمة لما سيأتي ومثلها كنا نقول صغار عندما نذهب للسينما وكان القيم يسبقه عادة مايسمى بالمناظر أقول الان دي المناظر. الحل هو ان نتداعى ونكون تجمعاتنا وننشيء بلدنا من اقاليمنا المتآلفة ونترك غيرنا لينعموا بما حباهم من خيرات وفيرات.

  5. هؤلاء المخالبق ) جيش البرهان وتوابعة القتلة وكتالين الكتلة، تتعبها جدا عقدة كبيرة كبر جسم مالك عقار وهي انهم) لا يتحدثون اي لغة غير العربية المكسرة ( وعندما يجدوا بينهم اي قرد حركة شعبية او كان محكوما عليه بالاعدام من نظامهم، يربرب احسن منهم ولو قليلا بشوية انجليزي يحمدون الله ويعتبرونه هل من سوف يفك طلاسم كربتهم المنيلة، وهذه عقدة كبيرة خلاص عندما تعتبر ان كلمتين انجليزي سوف تضعك في مراتب اهل الله وشعبه المختار

  6. يا اخوانا مالكم قايمين على تيرنتى القرنتى ده ممكن يكون اليوم داك كان مزود شويه فى عبار مريستو و كده … السكران فى زمه الواعى.

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..