مقالات سياسية

دخول برهان والمجلس العسكري لأروقة الثورة أكبر مؤامرة!

عبدالمنعم شيبون
لا أشك أن هدف الجميع  واحد أن يعود السلام والإستقرار لوطنهم السودان الذي تركه الإستعمار على بنية تحتية أساس حقيقي للبناء والتطور مع خدمة مدنية كقيادة تحطيط وتنفيذ على أعلى مستوى وكان الجنيه السوداني هو المخببر والقياس الأعلى على مستوى ألإسترليني والدولار الأمريكي وبينما كل العملات العربية والأفريقية في الحضيض أي أنه بلد مؤهل عالميا هل يضيع بلد قامة بين يدي برهان رب دارفور وحميدتي راعي الإلبل؟! من أقحمهما بين قيادات الشارع التي دفعت الثمن الغالي حتى النصر وهل معقول كانت الثورة محتاجة لبرهان حارق القرى ومجلس عسكري كداب بدلا من عمر البشير؟!. ولكنها أكبر مؤامرة على الشارع الذي كان برفض مشاركة الأحزاب التي شاركت في الفساد وصناعة الإنقلابات العسكرية! ولا أطيل أن أكبر إسفين وإغتيال لوحدة ونهضة السودان هما البيتان!! وإنها مؤامرة تمت بليل بقيادة الصادق والكيزان والمراغنة بزج برهان والمجلس العسكري للمشاركة وبالتالي بقية الأحزاب بمساندة برهان والمجلس العسكري الذي يدعي أنه إنتقالي!! لست ضد حزب الأمة وغيره ولكن أرفض نير الطائفية والسادية على السودان وطن الهجرتين والعباد ومحمد عليه الصلاة والسلام إبن إمرأة من قريش تأكل القتاد!! ماذا إستفاد السودان من إبني الصادق وأبوهاشم كمساعدين لرئيس الجمهورية ماذا يعرفان عن السودان ؟؟ وإنها لقسمة ضيزى!! لن يتقدم هذا السودان إلا بإبعاد الجيش وهذين الطائفتين من السياسة وإعادة كتابة تاريخ السودان ليعلم الجميع  بواطن الأحداث هل هي ثورة تحرير من الإستعمار التركي الظالم أم هناك مهدية ودعوة دينية؟ .

‫4 تعليقات

  1. البرهان مثله وقيادات جيش الاخوان يؤدى القسم امام كهنة الجبهة الاسلامية بالسمع والطاعة فى المنشط والمكره . وبالتالى يرسل لاداء منصبه ليمثل دور الرئيس وقائد الجيش ويسلمهم البنك المركزى . فالمنصب اصبح تافه ووضيع مثل منصب الرئيس الايرانى مجرد سكرتير لكبير الكهنة الخامنئى يؤدى مهامه بالطائرات القديمة وعندما يحترق لا تتأثر الدولة ولا يبكى عليه احد . وكذا البرهان سكرتير المرشد على كرتى .

  2. الصادق المهدي و الميرغني لا علاقة لهم بالأمر و انما هناك جهات خارجية علي رأسهم دويلة الشر الأمارات و مصر هم من رتيوا لكل شئ بغرض قطع الطريق علي التحول الديمقراطي و ترسيخ الديمقراطية و للأسف الشديد معهم رئيس وزراء اثيوبيا ابي احمد
    ( منفذ ) الترتيب و ليس هذا فحسب حتي سلام جوبا تم بترتيب إماراتي. يجب إعادة تشريح جثة الأستاذ علي محمود حسنين و كذلك جثة وزير الدفاع السابق الفريق جمال عمر رئيس وفد التفاوض في مباحثات سلام جوبا
    فهناك شكوك في وفاتهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..