أخبار السودان

اثر مقتل عالم نووي ايراني: طهران تتهم أمريكا و إسرائيل وتتعهد بمواصلة برنامجها النووي

قتل أمس عالم نووي إيراني في إنفجار قنبلة ثبتها مجهولان يقودان دراجة بخارية في سيارته في العاصمة طهران‏,‏ في هجوم تزامن مع الذكري الثانية لاغتيال العالم النووي مسعود علي محمدي .

وبعد عام تقريبا من هجمات مماثلة استهدفت علماء إيرانين.وأكدت وكالة أنباء فارس الإيرانية أن ما وصفته بالعملية الإرهابية استهدفت العالم النووي مصطفي أحمدي روشان(32 عاما) والذي كان يعمل في منشأة ناتانز لتخصيب اليورانيوم.وقالت الوكالة إن روشان خريج جامعة شريف المتخصصة في صناعة البترول وكان يشرف علي قسم بمنشأة ناتانز لتخصيب اليورانيوم في أصفهان. واتهم نائب الرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي إسرائيل و الولايات المتحدة بالوقوف وراء الهجوم الذي وصفه بأنه عمل إرهابي.وقال رحيمي في تصريحات للتلفزيون المحلي إن هذا العمل الإرهابي نفذه عملاء للنظام الصهيوني و لهؤلاء الذين يدعون محاربة الإرهاب الولايات المتحدة بهدف وقف علمائنا عن العطاء و الخدمة.
وأكد رحيمي أن هذا الهجوم لن يمنع طهران من مواصله التقدم في برنامجها النووي قائلا: إنهم في إشارة إلي الولايات المتحدة وإسرائيل) لابد أن يعرفوا أن العلماء الإيرانيين أصبحوا أكثر إصرارا من ذي قبل علي المضي قدما في اتجاه تقدم إيران.
ويذكر أن روشان هو رابع عالم إيراني يقتل خلال العامين الماضيين. حيث قتل في11 يناير2010 العالم النووي الإيراني مسعود علي محمدي, بينما أسفر تفجيران في طهران في نوفمبر من العام ذاته عن مقتل عالم نووي وإصابة آخر. وقد ربط بعض المحللون بين الحادث و تصريحات رئيس أركان الجيش الإسرائيلي اللفتنانت جنرال بيني جانتز امس الأول التي قال فيها إن علي ايران أن تتوقع المزيد من الأحداث غير الطبيعية في2012. وفسرت تعليقاته علي أنها تلمح الي أعمال تخريب جرت فيما سبق.
وفي إطار الجدل المشتعل حول البرنامج النووي الإيراني, انتقدت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون قرار إيران بدء تخصيب اليورانيوم بمنشأة محصنة تحت الأرض قرب مدينة قم, معتبرة الظروف التي تحيط بالتحرك الإيراني الأخير بأنه مبعث قلق بالغ, وحثت طهران علي العودة الي محادثات جادة مع القوي الغربية بشأن برنامجها النووي.
وفي تصعيد أمريكي آخر,أكد المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني مجددا أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما لا يستبعد أي خيار فيما يتعلق بالتعامل مع إيران وإن كان يفضل الخيار الدبلوماسي.
وفي موسكو, أعربت وزارة الخارجية الروسية أمس عن أسفها و قلقها من قيام طهران بتخصيب اليورانيوم إلي مستوي20% في منشأة فوردو المحصنة, ولكنها دعت في الوقت نفسه كل الأطراف المعنية بالملف النووي الإيراني بعدم إتخاذ خطوات عنيفة وغير رشيدة من شأنها إعاقة استئناف المحادثات النووية مع طهران.

الاهرام

تعليق واحد

  1. دا مصطفي وقبلو مسعود معناها الإثنين مسلمين وما علي إيران الا الرد بقوه علي هؤلا المناعيل وصاروخ واحد بس لنتنياهو تاني ما إلقوهو ذاتو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى