تاجيل افتتاح سكر النيل الابيض..غياب الحقيقه، د.محمد الجاك: التعليل بالمقاطعه الامريكيه ضعيف

الخرطوم :اقبال عمر العدني

تعد صناعة السكر بالسودان ركيزة هامة في الاقتصاد الوطني عبر مساهمتها المتنوعة المباشرة وغير المباشرة وتحريكها لقطاعات مختلفة وتشهد نموا كبيرا بسبب الطلب المتصاعد لسلعة السكر وكونها من الممكن أن تكون مصدراً لتطوير موارد البلاد كأحد البدائل لعائدات النفط التي تراجعت بعد انفصال جنوب السودان.بحيث ان صناعة الايثانول بالسودان محطة بارزة في تطور صناعة السكر بالبلاد حيث تبلغ الطاقة الانتاجية 65 مليون لتر فى العام يوجه منة 33 مليون لتر للصادر وما يقارب 2 مليون لتر لشركات الوطنية لتصنيع البوهيات والمطهرات.ومع تصاعد الطلب على سلعة السكر لأسباب اقتصادية واجتماعية وشهد استهلاك السكر بالسودان نموا متواصلا حيث قفز من 120 الف طن فى العام عام 1960 الى 387 الف طن عام 1989 والى 700 الف طن فى عام 2000 والى 900 الف طن 2007 ومليون و200 الف طن عام2010. ويأتي السودان في المرتبة الثالثة أفريقياً في انتاج السكر بعد مصر وجنوب أفريقيا وفى الوقت الذى يعد فيه مشروع سكر النيل الأبيض أكبر مشروع متكامل لإنتاج السكر والطاقة في العالم والأقل تكلفة بين مصانع ومجمعات السكر العالمية والذى يستهدف إنتاج 450 ألف طن سنوياً ويوفر 200 مليون لتر وقود حيوي (إيثانول)، وطاقة تبلغ 120 ميغاواط، إلى جانب 50 ألف طن إنتاج زراعيوباستخدام إن التقنيات المتقدمة تستخدم في صناعة السكر ومنتجاتها وفي زراعة قصب السكر والمنتجات الزراعية الأخرى على مساحة 165 ألف فدان، من المتوقع ان تحدث تطور كبير فى صناعه السكر فى السودان وولايه النيل الابيض على وجه الخصوص لكن وفى خطوة مفاجئه
تم تاجيل افتتاح مصنع سكر النيل الأبيض والذي كان مقررا اليوم إلى وقت لاحق لدواع وصفت بالفنية. والتى بموجبها تم قرار بتشكيل لجنة عليا تحقيق لمعرفة الأسباب الحقيقية التي أدت لعدم افتتاح المصنع في المواعيد المحددة سلفاحسب عماد سيد أحمد سكرتير الرئيس وكان وزير الصناعة قد تقدم باستقالته والتى أرجعها حسب بيان ممهور باسمه – حصلت الأحداث على نسخة منه ? لتعذر الافتتاح الناجم عن عدم توافر برنامج التشغيل بسبب المقاطعة الأميركية المفروضة على السودان. وقال عبدالوهاب (أتقدم باستقالتي نظراً لما سببناه للشعب والدولة من حرج بتأجيل افتتاح المصنع)، مؤكدا تحمله مسؤولية الحرج.
وأعلن مدير شركة سكر النيل الأبيض حسن ساتي عن تأجيل حفل افتتاح المصنع لموعد يحـدد لاحقـاً. وقال إن الشركة تعتذر عن التطور، مؤكدا اكتمال العمل في كل مكونات المصنع وجاهزيته وأن التأجيل تم لظرف فني طارئ مرتبط بطرف خارجي. وأفاد أحد الخبراء الوطنيين في مجال صناعة السكر، وفضّل حجب اسمه، حسب الشروق بأن نظام التحكم في التشغيل يمكن الاستعاضة عنه بالنظام اليدوي التقليدي، وزاد (وبالتالي يمكن أن يتم افتتاح المصنع). وعلمت (الأحداث) من مصادرها أن لجنة مكلفة سجلت أمس الأول زيارة لموقع المشروع للتأكد من اكتمال الترتيبات اللازمة غير أنها فوجئت بهذه الإشكالية مما دعا وزير الصناعة للتهديد باستقالته منذ حينها. وكان الخبر مفاجئاً لكثير من الأوساط الاقتصادية لجهة أنه كان من المقرر أن تشارك (56) دولة إسلامية موجودة في السودان على هامش اجتماعات البنك الإسلامي للتنمية بجدة الذي دفع (63) مليون دولار في تكلفة إنشاء المصنع، في الافتتاح
غير ان الخبير الاقتصادي د.محمد الجاك فقطع فى حديثه لـ(الاحداث) امس بان التاجيل تم وفقا لظروف فنيه حسب ماورد واعتبر التعليل بالمقاطعه الامريكيه كلام ضعيف خاصه وان هنالك شركه تم التعاقد معها على اسس معروفه قانونيا وليست بامكانها الرفض وعليها الالتزام بواجبها وعلى الطرف الاخر مقاضاتها حال تضرره وخسارته ،اضافه الى احقيه مطالبته بتعويض حسب قانون التعاقد ،واستغرب ان يكون ذلك الاتفاق قد تم دون تعاقد واعتبر ذلك اذى صح طامه كبري،واكد ان التعاقد قد تم خلال المقاطعه الامريكيه للبلاد،مبينا ان القانون يلزمها بان توفر ذلك ،وقال المقاطعه الامريكيه الاقتصاديه بحكم الحريات المتوفره للشركات ليست هنالك مايلزمها او يعاقبها بصورة مباشرة بحجه ان ذلك يرتبط بالاداء الاقتصادى والخسائر التى تتعرض لها الشركات،وقال التاجيل اذى تم بناءا على مااسس اليه فالخسائر يمكن ان تعوض ،وتسائل اذا ماتم بصورة اهليه دون الخضوع لقوانيين ،وزاد اذا نظرنا الى التاجيل والذى صادف الاجتماعات للمجومعه والتى ساهمت فى تمويل هذا المشروع قد يعكس صورة غير مشرفه للسودان وامكانيات توفير دعم وتمويل للمشروعات التنمويه ،واكد الجاك على وجود حلقه ضعف فيما يخص المشروع ومراحل بناءه المتطورة بما فيها الافتتاح حيث ان هنالك عدم دقه تعتبرها الجهات المموله ضعف قد تؤثر فى منح تمويلات اخري مما يؤثر سلبا على الاقتصاد ،واستنكر غياب المعلومات حول اكتمال المشروع حتى تم تضمينه ضمن البرامج المصاحبه لاجتماعات البنك الاسلامي ،واعتبر الجاك استغاله وزير الصناعه عبد الوهاب عثمان لاصله لها بتاجيل الافتتاح كما برر بحجه الحرج وارجع ذلك الى ان المشروع لن يبدأ فى عهده فى اغلب مراحله وقال انه ليس مسئولا عن اى نقص او سلبيات مما يجعله مصدرا للحرج ،فى اشارة الى ان المشروع يعد مشروعا قوميا يساهم فى الاقتصاد القومي وبامكانه توفير كميات تسد العجز فى سلع السكر ومن ثم الفائض كصادر لتحقيق عملات صعبه تحسن من ميزان مدفوعات الدوله الذى يعاني من عجز بجانب دعمه للنشاطات الاقتصاديه على نطاق المنطقه من خلال الصناعات المرتبطه بالمشروع وبامكانه الدخول فى صناعات مرتبطه بالسكر كمدخل انتاجي خاصه فى توفير العماله
واعتبرخبراء تحدثوا لـ(الاحداث) امس ان تاجيل المشروع الذى وصفوه بالحيوي والهام سوف يحدث نقله اقتصاديه واجتماعية هامه في المنطقة اذا تم اكمال المشروع حسب الخطط والبرامج الموضوعه له ،وقالوا ان المشروع يسهم في زيادة الدخل القومي بعد الاكتفاء الذاتي من هذه السلعه الهامه والضروريه ولكن تبقي المشكله في كيفية الايفاء وسداد الديون وهنالك امثله وتخوف البنوك السودانية من مثل هذا التمويل ،وانتقدوا تضمين المشروع لبرنامج البنك الاسلامي ،وتسائلوا عن علم الجهات المسئوله باكتمال المشروع ام لا حتى يضع افتتاحه ضمن البرنام ،وعدوا الامر ذا اثر اقتصادى سالب خاصه فى ظل حوجه البلاد لتمويل خارج ودعم بعد انفصال الجنوب
لكن الخبير الاقتصادى د.محمد الناير اكد لـ(الاحداث) امس ان تاجيل المصنع ليست له اثر مادى كبير بينما قد لخص اثره المعنوى الذى وصفه بالكبير خاصه اذا تم تاجيله لاسبوعين وذلك بحكم ان افتتاحه كان من المفترض ان تشهده عدد (56) دوله واعتبره مكسب اقتصادى للسودان وللمشروع ،وزاد الناير الخساره المادية اذا ماتم معالجه برنامج التشغيل فى وقت دعا الى ان يكون قريب سوف تقل ،وقطع بعدم اثره على المشروعات القادمة ،وشدد على ضرورة محاسبه القائمين بالامر خاصه اذا اعتمد على الشركه ولن توفي بوعدها فلابد من مقاضاتها ورهن ذلك بوجود تعاقد يؤمن حق السودان ،واضاف بصرف النظر عن المسئول فهنالك خلل حدث ادخل السودان فى حرج ،واعتبر استغاله وزير الصناعه ظاهرة تؤكد تحمل المسئوليه ووصفه بمن زوي الكفاءات ،وقال اذا اكدت التحقيقات فلابد من محاسبه من اخطأ وشدد على عدم تمرير القضيه تفاديا لتكرارها .

تعليق واحد

  1. هذا العذر الذي ذكر ليس اقبح من الشئ الذي كان سوف يتم فقد قام السيد محمد المرضي التجاني المدير للشركة بتعبئة ما يقارب العشرة عربات شحن كبيرة من مصنع سكر كنانة جولات سكر طبع عليها مصنع سكر النيل الابيض وقد وصلت تلك الشحنات الي موقع المصنع وتم وضعها في مكان تعبئة السكر حتي يتم تصويرها علي انها قد تم انتاجها من المصنع المزمع افتتاحه فرفض السيد الوزير هذه المهزلة

  2. محاولة البعض ايجاد عذر لوزير الصناعة بأنه لم يتسلم منصبه الا منذ أربعة أشهر هى محاولة يائسة لأننا نعتقد أن كل من شارك الحكومة الجبهجية طوال ال23 عاما الماضية ولو ليوم واحد هو شريك فعلى فى الجريمة التى ارتكبت فى حق هذا الشعب…فكل الفقر المقدع والمعاناة المتلاحقة ونقص الغذاء وانعدام الدواء وانفصال الجنوب وهروب المستثمرين وانهيار المشاريع الزراعية الكبرى والصناعات التى توقفت والهجرة والنزوح من الارياف للمدن وانعدام قطع الغيار للطائرات التى تتساقط يوميا وانعدام اسبيرات السيارات والالات الزراعية والفساد المنظم والمحمى بقوانين تصيغها الدولة لحماية المطبلين من انصارها والتدنى الاخلاقى ومخرجات التعليم الضعيفة وفاقد الميزانية بذهاب البترول وتكميم الصحف وارهاب المعارضين وفصلهم تعسفياوانتشار سياسة التمكين تحت شعار الولاء قبل الكفاءةواحتكار الحكومة ودخولها كمنافس غير نزيه فى العطاءات وانتشار النزوح والتشرد والنهب والسرقة والسياسات التعليمية الفاشلة التى تهتم بالكم قبل الكيف دون ربط ذلك بحوجة البلاد الفعلية من الوظائف وتخلى الدولة عن أساسيات التزاماتها للرعية…كل ذلك يشترك فيه من جلس على كرسى الوزارة ولو ليوم واحد!!
    واين كان السيد وزير الصناعة وهويعلم قبل شهور مواعيد افتتاح المصنع وأنا استعمت اليه يتحدث عن الانتاج الذى سيفوق 150 ألف طن فى السنة الأولى!!فى الدول التى تصدق مواطنيها هنالك شى يسمى تشغيل تجريبى قبل الافتتاح الرسمى…مهزلة أن يصرح وزير الصناعة وقبل يوم واحد من الافتتاح بأنه عجز عن توفير السوفت وير!!!كل ذلك والمشروع كلفته مليار دولار منها 63 مليون دولار دفعها بنك التنمية الاسلامى بجدة والذى حضر ممثلون منهم حسب دعوة الافتتاح التى أرسلت اليهم !!والافتتاح يفترض أن يشهده مندوبو 57 دولة فأين سيخبى البشير ووزيره رؤوسهم…انه مثال صارخ للاهمال وعدم الجدية والاستهتار..من لايملك قوته لايملك قراره ولن تفيدادعاء البطولات الزائفة والرسائل الفطيرة من نوع أننا لم نتأثر بالحصار الاقتصادى ولاينفع حديث أمريكا قد دنا عذابها وحديث أم ضريوة تحذر أمريكا!!على الريس وجماعته ان بقى فيهم تقدير بسيط لهذا الشعب الصابر أن يغادروا مواقعهم اليوم قبل الغد

  3. واضحه ومش عايزه تعليق لانه ليس أول مشروع تصيبه انتكاسه فالنكسة كانت قبل 23 سنه يوم ما اتي هؤلاء الرعاع اللصوص تجار الدين الى سدة الحكم اين طريق الانقاذ الغربي اين ترعة كنانه والرهد اين مشروع سندس

  4. نسأل الله سبحانه وتعالى أن يصلح الحال ويقسم لأهل السودان أمر رشد يعز فيه أهل الطاعة ويهدى فيه أهل المعصية….اللهم أجمع أهل السودان على كلمة سواء وأعز بهم الإسلام والمسلمين….آمين آمين آمين
    كيف ما تكونوا يولى عليكم…يجب أن يبدأ الإصلاح من النفس والبيت ثم الأقربين فالأقربين حتى ينصلح حال الأمة وعندها يكون الحاكم الصالح بإذن الله تعالى….
    اللهم كل من أجرم في حق الشعب السوداني (أو المسلمين جميعاً) قديماً أو حديثاً وهو على قيد الحياة ولم يتب ويرجع عما عمل فارنا فيه عجائب قدرتك عاجلاً غير آجل….آمين يا جبار يا قوي يا منتقم

  5. لو فى محاسبة يادكتور والله العظيم سودانا كانت جنه عديديييييييييييييييييييييييل كده

  6. يا هو دا السودان ( نرقعا من هنا تنفتح من هنا ) ( نخيطها من هنا تنشرط من هنا ) ( نلصقها من هنا تنفك من هنا ) والله الحاصل لينا دا ما افتكر نلقى ليهو حل إلا إذا طبقنا قول اخوانا المصريين – ارحل ارحل – مش حنمشي هو يمشي –

  7. مافي هكرز كارب كده يخترق برامج الشركة المصنعة ويجيب لينا شفرة التشغيل لانو واضح الحكايه كلها لعب في لعب

  8. يا جمعة إدارة كنانة والنيل الأبيض إذا كانوا ـغبيتء ما حقو يفترضوا فينا نحن الغباء وفينا ناس مختصين فى تركيب المصانع وتشغيلها, والمسألة ما سوفت وير ولا يحزنون ولكن المصنع أصلا ما جاهز للتشغيل بالسوفت ولا الهارد ولم تنتهى عمليات التركيب بعد حتى ندخل فى عملية التشغيل وديل ناس الظروف السيئة جهلتهم فى قيادة عملية التصنيع، فالسؤال الهام الذى يجب طرحه: هل إكتملت عمليات التركيب والتجريب الميكانيكى حتى يبدأ الإنتاج التجريبى؟ لالالالالالالالالالالالالالالالالالا, وحتى الجهة المسئولة من التشغيل ومعها السوفت لم يحن حضورها بعد لأن ناس التركيب لم ينتهوا وخلونا من زحمة هؤلاء الفاشلين

  9. اكيد حصل تلاعب فى سداد مستحقات الشركة المشغلة ولهذا رفضت احضار برنامج التشغيل-الشىء الاخر نريد ان نعرف كيف ومن تعاقد مع هذه الشركة (مش دين على كتوفنا)اخاف ان تكون تعاقدات بالباطن كما فشركة الاقطان-كل حاجة بتقع فراسنا من مجاعة وسيول بتقولو ابتلاءات الان ربنا ابتلاكم بفضيحة امام ضيوفكم

  10. شكرا ذو الفقار بله على هذه المعلومة المهمة ..هذا دأبهم خداع وغش وتمثيل والله أمر مضخك مبكى..فى هذا المشروع كان هناك تأخير لرواتب العمال..كم شكو وبكوا لماذا !!!شربوا من نفس الكاس التى جرعوها للعاملين البسطاء المحتاجين لحق الدواء ..جزاء من جنس العمل..لا بد أن هناك كثير من المخفى

  11. القصة فى مجملها ان الكل حرامية ولصوص وكذابين ومنافقين ، الموضوع يكون السبب فيه العمولات والكموشنات التى استخرجت من هذا المشروع وتم تعليق السبب فى الشركات الهندية والامريكية والسوفت وير ولكن انا على يقين انه تضليل لابعاد الوقائع الحقيقية ، فتشوا عن جلال الدقير ومعه عصابته اصلوا الموضوع يكون معمول لاجل المصالح التى تدخل الجيب ومعروف ان الدقير صاحب السبق فى مسألة العمولات والكومشن، خلاصة الامر لاتندهشوا مما حصل فهذا امر طبيعى فى ظل هذة البيئة الفاسدة والنتنة وتاكدوا ان لجنة التحقيق سوف تخرج بمبررات غاية فى السذاجة والبلاهة لتغطية الامر وكان الله فى عون الشعب السودانى

  12. ايوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووى بقا فى ادب استقاله؟!!!!!!!!!

  13. إنه زمن المهازل ،،،،،،، الخلاصة يا جماعة إنه الفساد الذي ساد و استشرى في ظل هذا النظام و من أبرز صور الفساد إسناد الوظائف و المسؤوليات لغير أهلها نتيجة للمحسوبية و الولاء للنظام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..