أخبار السودان

الشيخ محمد بن زايد وبيل غيتس يلتقيان للتخفيف عن المجتمعات الفقيرة

400 من القادة والمتخصصين في صناعة الإعلام والتكنولوجيا يناقشون في أبوظبي النمو التكنولوجي وظهور وسائل إعلام جديدة في قمة الاعلام.

أبوظبي – انطلقت الثلاثاء فعاليات قمة أبوظبي للإعلام 2012 بحضور الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي، والتي شهدت حضور قرابة 400 ضيف من القادة والمتخصصين في صناعة الإعلام والتكنولوجيا.

وافتتح القمة خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية رئيس قمة أبوظبي للإعلام، بكلمة ترحيب تحدث خلالها عن أهداف هذا الحدث الذي تستضيفه أبوظبي على مدار ثلاثة أيام ويجسد رؤيتها تجاه تطور قطاع الإعلام المزدهر في دولة الإمارات وخدمة المنطقة بشكل عام.

بعد ذلك صعد بيل غيتس الشريك المؤسس في مؤسسة بيل وميلندا غيتس الخيرية نحو المنصة وألقى الكلمة الافتتاحية ضمن فعاليات القمة والتي حملت عنوان “الأعمال الخيرية والتكنولوجيا والفرص الإنسانية في الخليج” .

وتحدث غيتس في كلمته عن المزايا الفريدة التي تتميز بها منطقة الخليج بالإضافة إلى تسليط الضوء على النمو التكنولوجي والأعمال الخيرية وظهور وسائل إعلام جديدة كما أشاد في كلمته بالدور الكبير الذي تلعبه هذه المنطقة في محاربة الفقر والأمراض.

وشهد اليوم الأول للقمة حضور عدد من كبار الشخصيات وممثلين عن وزارة الخارجية والمجلس الوطني للإعلام وجهاز الشؤون التنفيذية في حكومة أبوظبي وشركة مبادلة للتنمية وعدد من الهيئات الحكومية الأخرى.

كما كان بين الحضور عدد من أهم الشركات العالمية مثل “غوغل” و”وارنر بروذرز” و”سي إيه إيه” و”فياكوم إنترناشيونال” و”فوكس إنترناشيونال” و”تويتر” و”استديوهات باينوود شيبرتون” و”شركة ريدلي سكوت”.

في غضون ذلك استقبل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي بيل غيتس.

واستعرض التحديات التي تعيشها المجتمعات الفقيرة وفي مقدمتها الاوضاع الصحية للمواليد والأطفال في المناطق المنكوبة بالأوبئة والأزمات والمخاطر.

وتطرق اللقاء الى الجهود المبذولة لمكافحة شلل الأطفال والتقدم الذي تم إحرازه فيها حتى الآن، بالإضافة إلى أهمية استمرار الدعم لتلك الجهود وما ينبغي القيام به من أجل القضاء على المرض بصورة نهائية.

واكد الجانبان خلال اللقاء على اهمية تضافر مختلف الجهود بالتعاون مع المنظمات الدولية المعنية والعمل على إطلاق المبادرات الإنسانية في مجال الصحة العامة التي من شأنها التصدي للأمراض المعيقة والمميتة وانتشال الابرياء من براثن الاوبئة والامراض والمخاطر الصحية.

كما ناقش اللقاء إمكانية العمل المشترك حول المزيد من المبادرات الخيرية والانسانية في المستقبل وتنفيذها حول العالم وخاصة في المناطق الفقيرة والمنكوبة.

يذكر أنه في بداية عام 2011 تم الإعلان عن تخصيص مبلغ 100 مليون دولار من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي وبيل غيتس الرئيس المشارك لمؤسسة بيل ومليندا غيتس ـ بواقع 50 مليون دولار من كل طرف ـ لشراء وتوفير لقاحات أساسية لإنقاذ حياة الأطفال في أفغانستان وباكستان من الامراض القابلة للوقاية مدى الحياة.

وتعقد قمة أبوظبي للإعلام 2012 في فندق ياس فايسروي وتستمر حتى بعد يوم الخميس تحت شعار “إعادة تعريف الحدود الرقمية” وستشهد فعالياتها على مدار الأيام الثلاثة حضور أبرز القادة والمتخصصين في صناعة الإعلام على مستوى العالم لإلقاء الكلمات وإجراء الحوارات أمام قرابة 400 ضيف من المدراء التنفيذيين والباحثين وقادة الشركات في صناعة الإعلام.

كما تتضمن القمة العديد من الجلسات الحوارية والنقاشات بين القادة والمختصين في صناعتي الإعلام والتكنولوجيا حول التوجهات التي تصوغ المشهد الإعلامي في العالم وتحدد أساليب التواصل بين العاملين في هذين القطاعين كما تشكل القمة فرصة هامة لتحليل التوجهات وتبادل الآراء والأفكار والتعريف بالفرص التي يمتلكها جميع المعنيين في صياغة المشهد الإعلامي.

أما فعاليات اليوم الثاني من القمة فسوف تتضمن العديد من الندوات الحوارية بحضور أبرز الشخصيات في صناعة الإعلام في منطقة الشرق الأوسط والعالم وستتضمن الندوات الحوارية نقاشات حول العديد من القضايا الهامة في مستقبل صناعة الإعلام.

وسوف يخصص اليوم الأخير من القمة لرجال الأعمال الناشئين والطلاب والشباب من العاملين في صناعة الإعلام والذين سيقدمون أفكارهم وآراءهم التي ستساهم في تطور قطاع الإعلام في المنطقة بأكملها.

ميدل ايست أونلاين

تعليق واحد

  1. حكام يخافون الله ويعرفون كيف يديرون دفة الحكم لمصلحة الوطن والمواطن ..الله يحفظهم ويرعاهم سندا للبشرية .

  2. أصحهم إن كانوا يريدون عمل الخير أن يتجهوا الي السودان فهناك الكثير الذي يمكن عمله في مجالات الصحة والتعليم، فمثلا يمكن بمبلغ 10 مليون دولار بناء عدد 300 مدرسة أساس مبنية من القش أو فصولها هو ظل الأشجار وهي بيئة يلا شك طاردة للتلاميذ وتوحي لهم إنه لا فائدة من التعليم ومن الأفضل لهم ممارسة الرعي أو الجري وراء تعدين الذهب وخلافها من الأنشطة الهامشية وخاصة في ولايات الغرب عموما وبعض ولايات الشرق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..