مقالات سياسية

معركة كرامة

كل دول العالم المتقدم تطورت لأنها اهتمت بالتعليم واعتبرته رأس الرمح في الدولة ، ولذلك فهي تهتم بقطاع المعلمين وتميزهم عن بقية القطاعات ، رواتبهم الأعلى ..مخصصاتهم الأفضل ..طلباتهم مجابة ، فهي تعلم أنه ليس هناك من هو أحق بالاهتمام أكثر من المعلم ،وكلما ارتقت مكانة المعلم ارتقى التعليم و ارتقت الدولة ،ولم يتحطم السودان إلا لأن الحكومة أهملت التعليم .
المستشارة الألمانية انجيلنا ميركل قيل عنها إنها قالت للقضاة في ألمانيا عندما طالبوا بمساواتهم بالمعلمين: كيف أساويكم بمن علموكم ؟ في السودان ، المعلمون لا يحلمون مجرد حلم بمساواتهم بالقضاء ، فالقضاء يجدون الاهتمام الأكبر ، ولم نسمع يوما أن احتجوا على شيء ..دائما طلباتهم أوامر، والمعلمون رواتبهم ضعيفة وليست لهم أية مخصصات ..طلباتهم مهما كانت بسيطة فنجوم السماء أقرب لهم منها، ولولا لذلك لما وجد القضاء أحدا يحاكمونه ، هذا ليس تحاملا على القضاء، ولكن دور المعلم وقاية ودور القاضي علاج له أعراض جانبية .
أصل المشكلة نابعة من عقلية الحكومة التي لا تحترم التعليم ولهذا السبب لا تحترم المعلم ، ولكن ما جعلها تتمادى هو سكوت المعلمين المستمر عن حقوقهم والصبر غير المبرر على وعودها الكاذبة ، ولهذا هم جنوا على أنفسهم ، وعلى المجتمع فنحن أمام حكومة لا تعطي الحقوق لأهلها بالتى هي أحسن ، ولذلك يقتلعها المواطن اقتلاعا حتى ان بعضهم حمل السلاح ،فلماذا صبر عليها المعلمون كل هذه السنين حتى أريقت كرامتهم .
أن تأتى متأخرا خير من أن لا تأتي ، أخيرا نقابة عمال التعليم العام نطقت و هددت بعدم الاستمرار في مراقبة امتحانات شهادة الأساس للمرحلة الثانية (الكنترول والتصحيح) في كل الولايات، ما لم يتم تنفيذ مشروع علاوة طبيعة العمل .. الأمين العام للهيئة النقابية لعمال التعليم العام بالخرطوم، عبد الله بابكر قال إن الهيئة النقابية تؤيد بشدة جميع القرارات التي صدرت من النقابة العامة وتساند بقوة كل الخطوات التي اتخذتها في سبيل الحفاظ على مكتسبات عمال التعليم، وهو الأمر الذي جعل صبرهم ينفد وصوتهم يعلو حتى يتم تنفيذ كل مستحقات العلاوات المختلفة الذين حرموا منها لسنوات طويلة، وأشاد بجهود النقابة العامة التي أثمرت بانتزاع هذه الحقوق وصدور المنشورات بخصوصها ، وتابعت مراحلها المختلفة حتى وصلت إلى وزارة المالية التي ظلت تتحجج بحجج واهية وغير منطقية وغير مقبولة، وقال إن هذا التعامل الغريب من وزارة المالية يدل على استخفافها بعمال التعليم ، الأمر الذي لن يرضوه وسيواصلون مساعيهم القوية والرامية لأخذ الحقوق.. نقابة المعلمين رغم ما حدث لها ما زالت مطالبها متواضعة جدا .مجرد علاوات وبدلات ليس الا ،حتى ان جهودهم لم تثمر غير أوراق وصلت المالية وتوقفت ، لماذا لا يطالبون بتحسين قطاع التعليم كله فكرامة المعلم لن تعود ما لم ينصلح حال التعليم .
نقول لنقابة عمال التعليم ليس هذا ما ننتظره منكم ..ارفعوا سقف مطالبكم وطموحاتكم ، أضربوا عن العمل فالموضوع ليس بدلات وعلاوات ، فهذه يمكن أن تمنحكم لها الحكومة هذا العام ثم تحرمكم العام القادم الموضوع موضوع كرامة ، طالبوا بمرتبات ومخصصات أعلى من القضاة ، طالبوا بتهيئة المدارس والبيئة التعليمية وتوفير المعينات ، طالبوا بكل شىء يخص التعليم لأن كرامة المعلم يحفظها المناخ المهيأ بالكامل للعملية التعليمية .

التيار

تعليق واحد

  1. اذا اهتمت الحكومه الحاليه بالتعليم واصبح الشعب علماء فمن تحكم بعد ذلك كل الموجودبن في الحكومه الان ويتحكمون في مصير هذا الشعب تعلموا بالمجان في قراهم وفي الفيافي البعيده وصلوا للجامعات والتي كانت خمس نجوم من الضيافه ومن العلم نهلوا حتي اصيبوا بالتخمه وان كان القلم عندهم لم يزيل بلم العنجهيه وانسدادالافق فكالونا السباب الوان واشكال وجعلوا فكرة ان كل الذي حدث للسودان كان من صنيعهم ولكن نقول ان كل التخلف الذي حدث هومن صنيعهم سيقودوننا كالقطعان التعليم والصحه هما اخرهمهم وتعاسة الشعب السوداني الفضل هو من اهم الافكار لديهم …. أعيدونا حيث كنا

  2. نقابة التعليم العام هي من ضيع المعلم
    نقابة منشأة بمعنى آخر “لحم راس” و أحد أذرع الأخطبوط!!!

  3. اذا اهتمت الحكومه الحاليه بالتعليم واصبح الشعب علماء فمن تحكم بعد ذلك كل الموجودبن في الحكومه الان ويتحكمون في مصير هذا الشعب تعلموا بالمجان في قراهم وفي الفيافي البعيده وصلوا للجامعات والتي كانت خمس نجوم من الضيافه ومن العلم نهلوا حتي اصيبوا بالتخمه وان كان القلم عندهم لم يزيل بلم العنجهيه وانسدادالافق فكالونا السباب الوان واشكال وجعلوا فكرة ان كل الذي حدث للسودان كان من صنيعهم ولكن نقول ان كل التخلف الذي حدث هومن صنيعهم سيقودوننا كالقطعان التعليم والصحه هما اخرهمهم وتعاسة الشعب السوداني الفضل هو من اهم الافكار لديهم …. أعيدونا حيث كنا

  4. نقابة التعليم العام هي من ضيع المعلم
    نقابة منشأة بمعنى آخر “لحم راس” و أحد أذرع الأخطبوط!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..