ارشيف- أخبار السودان

حديث الصراحة … إلى الحلو وعقار وعرمان وأركوي وآخرين!!

سيف الدولة حمدناالله

ليس من الحكمة النبش في حق جهة تعارض النظام مهما كان الخلاف معها، فآخر ما يتمناه صاحب قلم يؤمن بالحرية أن يُسهم بكلمة منه يشمت بها النظام أو يكشف بها مواطن الضعف عند المعارضه، ومنذ زمن تحالف الأحزاب المعارضة بالقاهرة كان قد سرى فيما بين أقطابها (سجع) لغوي يقول: “لا مُعارضة لمعارِض”، وهو قول سديد وحصيف، بيد أن نصف من قالوا بهذه العبارة أضحوا ? فيما بعد – من رموز النظام نفسه، سواء في العلن أو من وراء حجاب.
بيد أنه من الواضح أن العمل بهذه القاعدة على إطلاقها قد أضر بالمعارضة بذات القدر الذي أستفاد منه النظام، ولعل ذلك ما يُفسر تمكٌن عصابة مؤلفة من بضعة مئات من اللصوص و “الناضورجية” أن تجثم على صدور 44 مليون مظلوم دون أن يتمكنوا من رفع الظلم عن أنفسهم أو يجربوا ذلك مجرد محاولة، فهناك خلل ولا شك، أن تستطيع المعارضة السباحة في المحيط ثم تغرق في حوض غسيل، فليس هناك عقل يقبل كيف تستطيع المعارضة المسلحة ? مثلاً – أن توفر لنفسها المدفعية والسلاح والذخيرة والمدرعات التي تمكنها من تحقيق هذه الإنتصارات العسكرية في ميادين القتال، ثم تعجز عن توفير شريط مصور على هاتف “جالاكسي” لتوضح فيه للشعب الذي تقاتل بإسمه أخبار ما يجري في ميدان المعركة !! أو أن تقوم بشرح الأهداف من ورائها، وتترك عقول الشعب لتتلقى ما يقول به النظام وحده.
تخطئ المعارضة المسلحة إذا إعتقدت أن الشعب يمكنه أن يقف معها على المغطى لمجرد كراهيته للنظام، وهي تتجاهل وجوده وتمتنع عن مخاطبته حتى ببيان توضح فيه ما تفعل وتشرح فيه الهدف الذي تسعى إليه من كل خطوة، فلا يمكن لأحد أن يفهم كيف تسلم المعارضة للنظام صفيحة الطلاء التي تشوه بها اللوحة التي تريد عرضها على الجمهور بعد إكتمالها.
يأتي هذا الحديث بمناسبة المعارك العسكرية التي جرت وتجري في “ام روابة” و “أبوكرشولا” ومناطق شرق جبال النوبة، فبعد كل ما تحملته الجبهة الثورية من أرواح وأموال وضحايا، تركت آذان الشعب وعقوله ليسمع الرواية التي يقول بها (إعلام) النظام حول ما جرى ويجري في تلك المناطق، حيث قال النظام بأن جيش الجبهة الثورية يتألف من لصوص وحرامية وقطٌاع طرق قاموا بنهب وترويع المواطنين، وأخذوا منهم الهواتف والنقود، وكسروا الحوانيت ونهبوا منها البضائع، كما روٌج النظام بأن جنود الجبهة الثورية قد دخلوا البيوت على النساء بهدف إشباع الغرائز والإغتصاب، كما ذكر بأن قوات الجبهة الثورية هي التي قصفت محطة الكهرباء الرئيسية التي تخدم المنطقة بغرض الإضرار بالمواطنين!!
بل مضى النظام إلى أبعد من ذلك، بنشر خبر وفاة القائد عبدالعزيز الحلو نفسه، وجرى ذلك على لسان أكبر رموز النظام، وفي الوقت الذي سخٌر فيه النظام عدد من القنوات الفضائية وعدد لا يُحصى من الصحف اليومية، للترويج لهذه الأخبار وغيرها، عجزت المعارضة المسلحة ? بعد كل الجهد الذي أنفقته في المعركة ? أن تجد لنفسها موقع تنشر فيه شريط مصور لتثبت فيه عدم صحة خبر وفاة القائد عبدالعزيز الحلو حسب ما تقول، وتخاطب منه ? من الموقع ? الشعب لتقول بأن الطيران الحكومي هو الذي قصف محطة الكهرباء وأن جنودها أبرياء من التهم التي روجها النظام في حقهم.
لا أحد يدري كم سيمضي من الوقت حتى تدرك المعارضة بأنها بهذه الطريقة ? غياب المنفذ والخطاب الإعلامي – تنقض غزلها بيديها وتهدي إنتصاراتها لعدوها الذي يقلب هزيمته لإنتصار ويغسل أدمغة الشعب بما يروج له من مزاعم وروايات، فالثابت أن “المعلومة” تتفوق على “المدفع”، وأن الحرب مهما بلغ التجهيز لها يتحقق فيها النصر للطرف الذي يستطيع أن يصل لعقول وقلوب الشعب قبل الآخر، والمحزن أن المعارضة تعلم كل هذا وأكثر، بل أنها دفعت ثمن ذلك على داير المليم، فهي تعلم أن أخطر سلاح يستخدمه النظام في وجهها هو ما يشيعه بأن المعارضة تقوم على أساس عنصري يهدف لطمس الهوية العربية، ومثل هذا الكلام المهين يلقى في أجواء دولة الهوس من يستمع إليه ويروج له حتى في أوساط المتعلمين والمثقفين (لا أقصد غازي سليمان الذي يستثنى لأسباب طبية وإنسانية)، فمن الذي يفكر للمعارضة المسلحة ويجعلها تنفق كل هذه الجهود لتهديها لخصمها.
هذه كارثة، أن تعتمد حركة بهذا الحجم في نشر أفكارها وتوضيح أهدافها ونشر البيانات العسكرية عبر “بوستات” أنصارها من أعضاء منبر “سودانيزأونلاين”، هذا عبث لا يحقق نتيجة، وهو إهدار للجهد والأرواح بلا طائل، ومثل هذه الحقيقة لا تحتاج لبيان، ولا بد للمعارضة أن تسأل نفسها، ما سبب وقوف كثير من أبناء دارفور أنفسهم مع النظام، الذين يخرجون بالآلاف في إستقبال رموز النظام !! ومن باب الكذب على النفس إنكار ذلك، بل أن أبناء تلك المناطق من المظاليم في دارفور وجبال النوبة هم أكبر أنصار النظام ومريديه، فالذي جاء بهؤلاء هو مايكرفون وكلمة لا قذيفة مدفعية.
رغم مضى عدد من السنوات على محاولة قوات حركة العدل والمساواة للدخول العاصمة بقوة السلاح، لا يعرف أحد – حتى اليوم – ماذا كان الهدف من تلك المعركة على وجه التحديد، ولم تتكرم حركة العدل والمساواة ? حتى اليوم – بتوضيح ذلك بما يزيل اللبس الذي أصاب الشعب حول تلك المعركة التي حصدت كثير من الأرواح، وقد طرحت هذا السؤال في جلسة حوار بمنزلي على صديقي وزميلي أبوبكر القاضي وهو من أبرز القيادات الفكرية التي تتحدث بإسم أبناء دارفور، وللقاضي إجابة على هذا السؤال لا نريد سردها بلسانه بما يمكن أن يؤدي لإساءة فهم وجهة نظره، فهو أقدر مني ألف مرة في التعبير عن أفكاره إن أراد، بيد أن الحقيقة التي لا تقبل الدحض أن الفائدة التي عادت للنظام من تلك المعركة أكبر من الخسارة التي تحققت لخصومه.
هذا حرث في البحر، فقد إنقطعت أنفاس شعبنا من الصبر على مظالم ومفاسد وعوار النظام، وليس هناك أمل يلوح في الأفق غير الذي يضعه كثير من الناس على ما تقوم به الجبهة الثورية خاصة بعد توقيع ميثاق الفجر الجديد في كمبالا، وبعد تلاشي الأمل في عودة الروح للقوى والأحزاب السياسية التي لا يُدرك لها مكان إقامة أو عنوان، ولهذا كان لا بد من توجيه هذه الكلمة لقادة هذا التنظيم حتى يتمكنوا من مراجعة مواطن الخلل في حساب الأولويات بما يؤدي لهذا التأخير والتعطيل في تحقيق النصر النهائي والمنتظر، فما ينقصنا هو غياب الكلمة ونشر المعلومة وكسب الرأي العام لا القذائف والمدفعية.

سيف الدولة حمدناالله
[email][email protected][/email]

تعليق واحد

  1. أنا راي حتى لا تزيد مناطق المهمشيين تهميشا وضررا ، الافضل نقل الحرب والصراع الى الخرطوم وأمـاكن اخرى منتقاه ، فبدلا ان يقتل ويشرد الالاف من الغلابة في مناطق الهامش الافضل ضربات نوعية في اماكن موجعة باقل خسائر ممكنة في الارواح وبمفعول اقوي. فالحرب في النيل الازرق لن تشجع الطبيب او الدكتور او المهندس او المعلم من العمل في الدمازين مثلا ، لذلك سوف تزداد الدمازين تخلقا وتتاخر فيها التنمية على قلتها

  2. أنا راي حتى لا تزيد مناطق المهمشيين تهميشا وضررا ، الافضل نقل الحرب والصراع الى الخرطوم وأمـاكن اخرى منتقاه ، فبدلا ان يقتل ويشرد الالاف من الغلابة في مناطق الهامش الافضل ضربات نوعية في اماكن موجعة باقل خسائر ممكنة في الارواح وبمفعول اقوي. فالحرب في النيل الازرق لن تشجع الطبيب او الدكتور او المهندس او المعلم من العمل في الدمازين مثلا ، لذلك سوف تزداد الدمازين تخلقا وتتاخر فيها التنمية على قلتها. وفوق كل هذا وذاك الاهتمام بالاعلام

  3. يا خي انت !!!

    الله يخليك ويمد في عمرك ايه السيف البتار ..

    هذه هي افكارنا التي تراودنا ليل نهار ولم نستطع التعبير والترويج لها كما تفضلت ..

    دائما مقالاتك ايها الكبير لا تخذل افكارنا ..

    فشكرا شكرا لك

    ولا نامت اعين الجبناء

    أخخخخخخخخخ

  4. ما ينقصنا هو العمل الجاد لإنشاء القناة الفضائية التي تسمح لنا بنشر المعلومات والحقائق للرأي العام ومخاطبة هذا النظام الفاسد وكشف حقيقته للعالم .

  5. ليت قادة الجبهة الثورية أن يدركو قيمة تلك النصيحة الغالية .فعلاً بدون أعلام مضاد كل تضحياتكم وجهدكم المقدر ستذهب ثداً .

  6. مع انو الحيكومه مطلعه د——- العرب لكن برضو احسن ليهم من مدعي الأفريقاني المغضوب عليهم من العرب كمايزعمون

  7. لو ترك الامر لسلاح الكلمه ما اخذ النظام كل هذا الوقت
    الكثيرين يعرفون كذبة ما يسمى المشروع الحضارى ولكن يدفنون رؤوسهم فى الرمال ليسمعو للصوت الذى ياتى من جانب الحكومه ان حياتكم ومستقبلكم فى خطر
    عندما يسمع مواطن الوسط والشمال كلمة الجلابه والتهميش تتردد بين الفينه والاخرى لابد لهم ان يقفو مع النظام حتى لو اذاقهم الويل
    السودان به الكثير من المشاكل وعديد المظالم ولكن حلها ليس بالسلاح وانما بالكلمه والحجه.
    هذا المقال يجب ان تضعه المعارضه نصب اعينها ان مصالح المواطنين خط احمر وكذلك امنهم
    حتى الجيش السودانى ضمن هذه الخطوط الحمراء لان افراده جزء من هذا الشعب ولذا لم يتبقى للمعارضه الا سلاح الكلمه لو سارت عليه نحن معها حتى نرى السودان المتحضر المرفه الذى نحلم به جميعا

  8. احييك يا سيف علي هذا المقال حقيقة لديك رؤية فيها بعد نظر وهي ثاقبة اتمني ان يعي ياسر عرمان ورفاقه ان الاعلام الذي يدخل البيوت له اثر كبير ونحن شعبنا فقير لا يملك ادوات الانصال لكي يغتنى كمبيوتر او لاب توب ليتابع ما يجري في الاسافير
    الفضائية التي ينشدها الجميع حان وقتها الان ليلتف حولها اهل السودان لكشف زيف الانقاذ وكذبها
    فتك بعافيه

  9. اوفيت وكفيت فبرغم الضربه الموجعه والناجحه ضد لصوص المؤتمر الوطنى الاان كان الرد اقوى من طرف المتؤتمر الوطنى باعلامها
    بتعليب الراعى العام ان ماحصل فى كردفان فيها ايادى صهيونيه ووو…اخ بربكم اين اعلام الجبهه الثورية لماذا لم يتم تصوير المعارك
    حتى ولو كان خمسه دقائق بعد السيطره .
    اتمنى توجيهات الاخ سيف الدوله قد وصل للمعنين بالجانب الاعلامى فى الجبهه الثوريه
    ودمتم

  10. الاخ سيف الدولة أمد الله فى ايامك وجعل قلمك مدفعا يدوى فى وجوه الظالمين ومرآة تعكس الصورة للمشاهدين ….. أخى كل ما تقوم به الحكومة من اعلان وكذب ضد الثوار فهى تكذب وتنافق كما تشاء وهذا ديدنها منذ ان استولت على السلطة والثروة لكن ألا توافقنى الرأى بأن لو للمعارضة هذه اعلام مرئى ( قناة خاصة بها ) لكانت هذه سلاح اشد فتكا من مدافع الكيزان أخى لماذا لا تقومون انتم الاعلاميون وتتحدوا من اجل هذه القناة فهى التى يمكن ان يشاهدها اكثر من تسعين فى المائة من الشعب السودانى بواسطتها يمكن دحض هذه الاكاذيب والافتراءات التى يقوم بها الكيزان مهما قام الثوار من انتصارات ونجاح لا يمكن يجد السند والمدد التام ما لم تكن هنالك قناة فضائية تعكس لنا هذه الانجازات وتزيد الشباب حماسا ضد هؤلاء اللصوص الكيزان وكان ممكن ان نشاهد عليها القائد الحلو يتكلم شخصيا بعد هذه الاشاعة السخيفة التى اطلقها الكيزان بوفاته . ياجماعة القناة الفناة القناة هى المدفع المدمر والذى يدخل المعركة مع الثوار وله تأثير كبير وهذا زمن الاعلام .

  11. ده الكلام البنقول فيهو من زمااااان يامولانا…بس لمن يطلع من زول زيك, الغلط بتعالج…بعدين حكايه موت الحلو دي مافي داعي كاودا تنفيها…خلي بني كوز يعيشو عليها لمن يلقوهو جوا…اقصد في الخرطوم طبعا.

  12. فقدنا الامل بان يتغير النظام اذا كان المعارضة الداخلية نائمة والمعارض المصحلة بتتبع اسلوب القتل والتشريد لاهلينا ، في اعتقادي بانهم لو دخلو المدن بسلاحهم فقط حتى لو لم يطلقو طلقة واحد سوف يروعون الاهالي العزل ويدخلون الخوف في قلوبهم ، ناهيك ان تكون معهم مدافع ويطلقون النار ، اذا كان هنالك معارض يجب ان يتبع الاسلوب الاقل اخافة للشعب حتى يلقي التأيد منه ، ونسأل الله ان يلهم الحكومة الحالية الحلول المناسبة ومش عايزين منها رفاهية بس محتاجين للامان والاستقرار ولو يحكمنا اي شخص ، وما سوريا عنا ببعيد

  13. والله اصبحنا ننتظر مقاﻻتك بشوق ولهفة شديدة، ويا ريت لو كان من امثالك في المكاتب القيادية للحركات الثورية.

  14. والمحزن أن المعارضة تعلم كل هذا وأكثر، بل أنها دفعت ثمن ذلك على داير المليم، فهي تعلم أن أخطر سلاح يستخدمه النظام في وجهها هو ما يشيعه بأن المعارضة تقوم على أساس عنصري يهدف لطمس الهوية العربية، ومثل هذا الكلام المهين يلقى في أجواء دولة الهوس من يستمع إليه ويروج له حتى في أوساط المتعلمين والمثقفين (لا أقصد غازي سليمان الذي يستثنى لأسباب طبية وإنسانية)، فمن الذي يفكر للمعارضة المسلحة ويجعلها تنفق كل هذه الجهود لتهديها لخصمها.

  15. والله تعبنا يا مولانا كفانا دم اليوم لايوجد بيت ليس به يتم فقد أباه في الحرب أو أخاه نريد تغيير سلمي لقد كرهنا الكيزان وكرهنا المعارضة
    نريدها انتفاضة شعبيه تطيح بالنظام والإتيان بنظام ديمقراطي بلدنا خيرها كتير

  16. المؤتمر الوطني القي مسألة تنوير المواطن من حساباته ولا يعيرها اي اهتمام؛ وكذلك الجبهة الثورية حذت حذوها اللهم الاّ شوية متعلمين في دول الاغتراب يحدثوا تلك الفرقعة الصادرة من مفاتيح لوحة مفاتيح الكمبيوتر

  17. يفترض ان يرد قادة المعارضة على ما كتبه مولانا سيف الدولة وان يفسروا ما ذكره فى

    تساؤلاته لانه لمس اللحم الحى ونتوقع ان نجد ردا

    احد المعلقين فى الراكوبة قبل ايام او الاسبوع الماضى بكل اسف لااذكر اسمه سال سؤال

    توقعت ان اجد ردا عليه ( اين قناة المعارضة الفضائية ؟ ) او بهذا المعنى

    احد المعلقين سال (لا ادرى كيف فرطت الحكومة فى هذا القلم الذرب المبهر ) لان لايشبهها

    ياابنى امثال مولانا لايضحون بقيمهم واخلاقياتهم وسمعتهم فينضموا لهذه المخلوقات

  18. والله يا استاذ نحن فقط نريد أن يكون التمثيل فى قيادة الحركات المسلحة فى دارفور بشكل متوازن ومرضى يعنى ما ممكن يكون المكتب التنفيذى لعبدالواحد كلو من اهله ومنى نصف المكتب وحركة خليل اغلبهم زغاوة وهم الوحيدين الذين انشقوا اكثر من مرة من العدل والمساوة بدءً ببحر ادريس ابوقردة وعبدالله بندة وتاج الدين نيام وختاماً ببخيت دبجو وبالتالى هذه الحركات قائمة على بناية غير متوازنة وهذه جعلتها غير مقبولة ومسنودة بقائدة اجتماعية كبيرة وبالتالى هذه الاخطاء اعطت الحكومة فرصة فى تضليل الشعب السودانى وتحرك المجتمع فى الاتجاه المضاد للجبهة الثورية..

    نحن نريد اولاً محاولة جادة لبناء جبهة ثورية قومية خاصة ما يلى جانب الحركات الدارفورية لتستند على قاعدة اجتماعية قوية .

  19. لك التحية والتقدير أيها الكاتب القدير ما أود أن أقوله هو أن الحكومة تلعم تماما انها هى حكومة العنصرية والجهوية وأنها هى من اثارت النعرات القبلية والجهوية وانها هى من أججت نار الحروب فى دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق وشرق السودان وبعض مواقع السدود فى شمال السودان والحكومة تعلم تماما والشعب السودانى يعلم تماما بأنها الحكومة هى مطلوبة للمحاكمة دوليأ بسبب الجرائم التى أرتكبتها ضد الانسانية وجرائم الابادة الجماعية والتطهير العرقى او لم تقوم الحكومة بتسليح القبائل العربية ضد القبائل الافريقية فى دارفور وجنوب كردفان يعنى هى تعلم تماما ان تنحاز فقط للقبائل العربية ضد القبائل الافريقية فى اى نزاع وقتال وحقوق وتجينا الان وتملا الدنيا ضجيجأ ونفاقا بواسطة اعلامها الماجور وهيئة جهلاء السودان فى المساجد كلهم ينبحون ضجيجا ونفاقا عن عنصرية الجبهة الثورية مع علمهم تماما بأن الحكومة هى اكبر حكومة عنصرية شهدها السودان فى تاريخية فلماذا تتباكون على العنصرية الان وانتم من بدا بها يا خونة ثم نجد ايضأ بعض من قوادى النظام ومطبلاتية المؤتمر الوثنى وحارقى البخور وضاربي الدفوف وماسحى أحذية اسيادهم وأولياء نعمتهم فى المؤتمر الوثنى امثال الهندى عز الدين وسحق الخنزير والحذاء الرئاسى الطيب مصطفى والرزيقى وسيف الدين البشير وكل هؤلاء الغوغاء الرجرجة من بقايا ومدهنسي النظام تجدهم الان جميعا يكتبون عن عنصرية وجهوية الجبهة الثورية وهو كلام حق اريد به الباطل فكل الشعب السودانى الحر فى جميع مناطق السودان يعلم تمامأ بأن الجبهة الثورية هى تتشكل من جميع مكونات المجتمع السودانى الممختلفة من جميع مناطق السودان وليس هنالك عنصرية ولا يحزنون هذه مجرد هرطقة من النظام ومن قوادى النظام من اجل المحافظة على السلطة لذلك فأن هذه الخدعة لن تنطلى على الشعب السودانى الحر الوفى مافى هنالك سودانى حر واحد تانى بيصدق النظام بعد 24 سنة من النفاق والخداع والتلاعب باسم الدين ولا يوجد تانى واحد حر عاقل بيدافع للنظام الهالك قريبا بأذن الله لذلك نحن نطالب الشعب السودانى ان لا ينخدع بهرطقة وجعجعة النظام الفارغة ونطلب من المعارضة والجبهة الثورية بان تعمل على أنشأقناة فضائية حتى تفضح كذب النظام ثم عليهم نقل المعركة الاخيرة لقلب الخرطوم بحروب العصابات الخاطفة والمدمرة وعندها سوف تجدونهم يفرون كالفئران والخنازير المزعورة خوفا على حياتهم وممتلكاتهم الضخمة فى الخارج فى دبي وماليزيا وهونغ كونغ ولندن وصدقونى يا اخوة ان نقل المعركة للخرطوم سوف لن تجدوا احد يدافع عنهم خلى اولادهم الناعمين وبقية قوادى ومطبلى النظام يدافعوا عن اسيادهم فى المؤتمر الوثنى اذا نقل معركة تدمير وكنس الخنازير القادمة سوف تكون مدمرة ونهاية فى قلب الخرطوم حتى ينتصر الله للشعب السودانى الفقير المغلوب على أمره الذى لا يجد ثمن العلاج والطعام ولا نامت اعينكم ايها الجبناء اشباه الناس فى المؤتمر الوثنى

  20. ليس من الحكمة والمنطق السليم ان تطلب تمثيل اثني او جهوي وسط الثوار الذين وضعوا رؤسهم علي اكفهم.ويواجهون المستبد الغاشم.المهم البرنامج المطروح والنضال,,, النضال هو الذي يرسم ملامح القيادة والمساندة واجب وطني

  21. يامولانا كلامك حقيقة .. ولكن الاشكالية تبداء بتضليل العقول الا وهو التشويش على الأذهان والتأثير على العقل و العواطف والمخيّلة وله هدف واحد فقط هو إدخال الشكوك وخلق الاضطرابات وهدم المعنويات واثارة البلبلة والفتن وهو تماما” ماحدث ويحدث لنا حاليا” من جهة النظام .. لذلك اعتقد أنه من الصعب تجاوزه لعدم وجود موجه تصحيحي لذلك التضليل الواقع الأن .. ( القناة التلفزيونية هي الحل وسقوط النظام مرهون بها )

  22. يا مولانا لو كنت فى السلك القضائى شوف ليك طريقة استقلال القضاء من قبضة هولاء الظلمة ولو كنت فكى وزول دين اقعد كبر وهلل ابتغاء كسب لقمة العيش والهبات .
    غير كدا بلاش معاك فصاحة ي سيدى , لا احد من المظاليم يسمع لما تقول (و 44 مليون مظلوم دى من وين)؟

  23. لنسأل انفسنا ماذا قدمنا
    لقد قدم ثوار الجبهة ثورة على الارض ماذالت نيرانها متقدة
    و نحن المشردون خارج الوطن يمكن ان نقاتل بالكلمة والصورة
    مشوار المليون ميل يبدأ بخطوة

    كيف نكون لجنة ادارية لتقديم دراسة القناة الفضائية
    وبعدها التمويل
    واللجنة الفنية
    والى اخره
    الى البث الحى

    وانا جاهز
    وفى انتظار الشباب

  24. وقال عمر “من يسأل؛ إذا سقط النظام الحالي، فما هو البديل، فإننا نقول له إن البديل هو الشعب السوداني”……………..

    ياناس المعارضة السؤال دة الحكومة هي التي اوحت للسودانيين بيهو وانتم لازم تشتغلوا اعلاميا ووتشرحوا لكل الناس كيف يحكم السودان بعد القضاء علي هولاء اللصوص بياناتكم دي ماكفايا لازم لازم تصل المعلومة لكل فرد في السودان كيف تكون المرحلة الانتقالية عاوزين شرح وتكثيف في الاعلام حتي يتخلصص البسطا من عامة الناس من مقولة من الذي يحكم بعدالسجم ديل مايغوروا حاولوا الاستفادة من القنوات العربية الكثيرة وخذوا تجربة المعارضة الارترية مع قناة الحوار عندهم مساحة ساعتين كل يوم جمعةلمخاطبة الشعب الارتري وفضح نظام اسياس افورقي عيب يكون في شخصيات سودانية وليها وزنها عند العرب وماقادرين يستفيدوا من هذة الميزة الي متي عدم المبالاة هذة

  25. تشكر يايا استاذنا القدير دائما تتحفنا بمقالاتك الرصينة ولكن احب ان اقول الاعلام الحكومي يااستاذي لاتتصوره بتلك الطريقة التي ضخمته بها فهو متهالك وبعيد كل البعد عن الواقع وبصراحه اعلام (باير)صحافة مفروشة على الارض يكتفون بعنوانينهاوتلفزيون واذاعةيتشاكسون حول مصير مرتباتهم ناهيك عن المادة الاعلامية والبرامجيةحقيقة كنا في تسعينات القرن الماضي اذاعة البي بي سي نتلقى بها اخبار المعارضةوحتى رموز المعارضة السودانية ابلو بلاءا حسنا في مختلف اجهزة ووكالات الانباء العالمية وافتكر ان الاوان لتحريك هذا الجمود إن سميته ولك مني
    فائق شكرنا.

  26. عندما حاولت المعارضه سنه 1976 ان تنقض على نظام نميرى منطلقه من ليبيا منيت بهزيمه شنيعه بسبب تبنيها لخيار عنيف معتقده ان الشعب السودانى سوف يقبل بها بديلا لنميرى بعد ان يتم تدمير الجيش السودانى وأستبداله بمليشيات طائفيه والان يرتكب تحالف الجبهه الثوريه نفس الخطيئه وهو يقود مليشيات جهويه عرقيه لتدمير الجيش السودانى , فاذا كان الشعب السودانى رفض المليشيات الطائفيه فكيف سيقبل مليشيات عرقيه جهويه , والمدهش ان الكاتب يعتقد ان التقصير الاعلامى للجبهه الثوريه هو السبب فى امتلاك الحكومه للساحه الاعلاميه واستغلال وتجييش المواطن البسيط ضد الجبهه الثوريه وكأن الشعب السودانى عباره عن قطيع من الاغنام يهشه التلفزيون يسارا والاذاعه يمينا وهو لا زاكره ولا عقل له .

  27. ياأستاذ سيف الدولة.. بصراحة (النظام طرة والمعارضة المسلحة كتابة) نظام المؤتمر اللاوطني عنصري بجدارة لكن عنصريته لمجموعة لصوصه ومنافقيه ولا علاقة له بإسلام وعروبة وجهوية. والمعارضة المسلحة عنصرية وجهوية وقبلية ) والأمل كل الأمل في الثورة الشعبية لإحداث التغيير.

  28. الاعلام هو المفتاح لتشكيل الرأى العام.. المقولة النازية الشهيرة اذا اردت ان تسيطر على الناس اخبرهم انهم فى خطر ثم اكذب واكذب حتى يصدقوك.. معقولة يا مولانا كل المعارضين فشلوا فى موضوع القناة الفضائية؟؟.. مصداقاً لقولك اضعف الايمان فيديوتيوب يحمل على الانترنت حتى ينفضح اعلام الكيزان الكاذب..

  29. يعني هسع يا مولانا اللت والعجن ده كلو عشان قالو الحلو اتلحس ؟ الموضوع بسيط ولا محتاج مقالت ولا قناه ولا غيره, نفس الموقع النزلو فيه التسجيل الصوتي بامكانهم تنزيل تسجيل صوت وصوره لو عمنا المرحوم ما اتلحس حقيقه. يلا ورونا شطارتكم نحن في انتظار البترول اقصد فلم الحلو صوووووت وصوووووره. وقع ليك يا مولانا والا نزيد؟

  30. نعم الاعلام له تاثير ومحدود ولا يحرر مدينة ولا يطرد عدو فالمقاومة هى التى هزمت هتلر النازى العنصرى والمقاومة هى التى هزمت بريطانياوفرنسا وامريكا واجبرتهم على الانسحاب من فيتنام والمقاومة هى التى ازالت الديكتاتورية من رومانيا وكوبا والارجنتين وهى التى اتت بارتريا واخيرا وليس آخرا بدولة جنوب السودان وكفى .

  31. أها هاك ياسيف الدولة وإنشاء الله وزي مابلعت الطعم وصدقت أعلام الحكومة يقنعك نفي جهاز الأمن لخبر مقتل الحلو! وبطريقتك أحسن تشوف ليك حاجة تكتب فيها غير السياسة!
    ((الخرطوم في 11/5/2013م (سونا)اكد جهاز الامن والمخابرات الوطنى ان المتمرد عبدالعزيز الحلو قائد متمردى ما يسمى بالجبهة الثورية التى هاجمت مناطق ام روابة وابوكرشولا يدير اعمال القتل والنهب بولاية جنوب كردفان مستهدفا المدنيين وممتلكاتهم ويشرف على اعمال المحاكمات الميدانية ببعض المناطق حتى اليوم السبت الحادي عشر من مايو فيما تواصل القوات المسلحة معاركها بدعم واسناد كافة القوات النظامية وشبه النظامية الاخرى.
    وقال مدير ادارة الاعلام بالجهاز لـ(سونا) ان السلطات تعلم موقع الحلو وانها تتعامل معه باعتباره ارهابى ارتكب جرائم ارهابية ضد المدنيين وتورط فى اعمال للقتل والسلب مما يجعله مطلوبا للعدالة مشيرا فى هذا الصدد الى ان يد القوات المسلحة والنظامية ستطال كافة المجرمين ممن اعتدوا على المواطنين وخربوا منشات الدولة.
    وشدد مدير ادارة الاعلام بجهاز الامن على ان السلطات قادرة على ردع كل المتمردين وقوى الشر التى تستهدف امن البلاد وسلامتها مؤكدا ان الاجهزة الامنية بالبلاد ستظل قوة رادعة ضد كل من تسول له نفسه المساس بمقدرات الشعب وارواح المواطنين.
    كما نوه أيضاً إلى أن المتمرد عبد العزيز الحلو محاصر بحيث لا يستطيع تكرار ما قام به في أم روابة وأبو كرشولا.

  32. كلام تمام يا استاذ البروبجاندا ضرورة ملحة واحدى ادوات النضال برفقة الكفاح المسلح فعصابة الانقاذ وتابيعيها من الكيزان ناصبت الشعب السودانى العداء السافر واعلام البيانات وحده غير مجدى فى مثل هذه الحالة فالقتال هنا ضد عصابة مسلحة لا نظام ديكتاتورى او حكومة منحرفة ففكرة تقوية اعلام الحرب بالادوات والوسائل اللازمة فعالة وسوف تكشف تلك العصابة واعلامها المضلل .

  33. ما سمعته من احد مواطني ام روابه ان كل من لديه مظلمه من ناس الضرائب اخد حقو في ذلك اليوم وكذلك البنوك من نهبها همن لديهم مشاكل ماليه .

  34. اذا كانت الجبهة الثورية قد آلت على نفسها القيام بالجانب الأصعب والأخطر من النضال وهو بذل النفس والنفيس في سبيل هدف الجميع وهو الحرية والعدالة والمساواة والديموقراطية ..؟؟
    فما الذي اقعد كل هذه المعارضة العريضة الداخلية والخارجية من ان تمتلك وسيلة هي بمثابة المدفع والذخيرة للنضال المدني السلمي..؟؟
    وكما تابعنا عبر الفضائيات فإن كل اطياف الشعب السوداني على اهبة الإسنهداد لتمويل مثل هذا المشروع ولكن هذا الضعب يفتقد مناضلا مدنيا ينذر نفسه في سبيل مشروع كهذا .
    القناة او المرفق الاعلامي ايا كان ليس بالضرورة ان يكون ملكا للجبهة الثورية ولكن يمكن ان تكون معبراً وناطقا بلسان حال وتطلعات كل الطيف السوداني الذي يتوق الى الحرية والديموقراطية والعدالة.

  35. التحية لك الاستاذ الرائع/ مولانا سيف الدولة:

    لقد كفيت ووفيت، وفعلا على الجبهة الثورية أن لا تترك الشعب أرضا خصبة لزرع إفتراءات وإشاعات نظام الكيزان البغيض. ولكني أرى أن ما تقوم به الجبهة الثورية المناضلة يعد عملا كبيرا وتضحيات جسام. فعلينا نحن المعارضين لحكم الظلم والهوان بالسنتنا فقط أن نقوم بدور توعية الشعب وحمايته من فتن وإشاعات نظام الكيزان الانجاس.

    لماذا تركتم مقترح القناة الفضائية؟ نحن مستعدين للمشاركة في هذا المشروع الهادف نرجو منكم الاستمرار فيه حتى يرى النور، راسلونا عن طريق إيميلاتنا وسوف نعمل على إيصال دعمنا بما تروه مناسبا.

  36. شكرا على المقال الموضوعى و نؤكد بأن هذا هو هم قادة الجبهة الثورية وهناك خطوات عملية فى هذا الاتجاه سترى النور قريباً

  37. مولانا سيف الدولة نقدم لكم شاكرين هذا الحوار الكارثي ونرجو بثيقة الرجاء وليس الامر ان ترد لنا علي هذا الجهلول واليكم نص الحوار :ـ

    لست ثرياً ولا أملك بيتاً وسيارتي أقساطها لم تدفع بعد ..الرئيس عنيد جداً ورفض مصافحة مبارك لهذا السبب :

    http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-98179.htm

  38. فى تعليق احد الكرام من قبيلة الراكوبة على مولانا مندهشا كيف يفرط النظام فى مولانا سيف

    سيف الدولة حمدنا ووصفه بصاحب القلم الذرب المبهر ووصفه عين الحقيقة رديت على صاحب التعليق بما

    معناه ان امثال مولانا لا يمكن يضحى باخلاقياته ومبادئه وقيمه وسمعته بالتعامل مع الفئة

    الحاكمة الضالة نط لى واحد من فاقدى السند الذى لم يتكرم اسياده بتربيته والانفاق عليه

    لتعليمه فاصبح فاقد تربوى وسلموه كمبيوتر وقالوا ليه يللا ورى الناس اخلاقنا واخلاق اتباعنا

    من دجاج وجرزان ولم يعجبه ردى سائلا البنت دى كفيله منو من الراكوبة البليد لا يفرق بين

    الكفيل والوكيل ما قلت ليكم ملقط من الاركان بالشوارع وكمان قال يتقدم لى ويدفع (محر ) قاصدا

    (مهر ) يا حليلوا ساقط عربى ولا الدن (الجن ) يا دجاحة بلدية مبارى كوش المؤتمرجية

    بحثا عن فضلاتهم انا من قبيلة الراكوبة ووكيلى اى فرد من الراكوبة يشرفنى ومن يعقد

    لى هو مولانا سيف الدولة حمدناالله والشهود كل فبيلة الراكوبة ومحرى هو زوال حكومتك

    ورميها فى مزبلة التاريخ وانت ماسك فى رجليها تفتكر زواج بالعظمة دى حتكون العريس انت يا

    جدادة بلدية ؟ البتلقط بقايا المؤتمرجية ؟؟؟ العريس هو السودان الحر الخالى من الاعاقة

    السليم المعافى بعد ارجاع نصفه وتنظيفه من الاعاقة والحكومة المعاقة اما انت

    يا معاق فكريا واخلاقيا وعقليا ان حدثتك نفسك بمجرد المرور قرب خيمة الزواج الاسطورة

    سيخرج لك اطفال قبيلة الراكوبة ويقولوا ليك كركركر

    اما ردى الذى غاظك فازيد عليه ان مولانا لن يسمح لنفسه ان يحط قدرها بالتعامل مع امثالكم

    واظنك تعرف من هم امثالكم فهى مطااااااااطة كفاك ولا ازيدك ؟؟ وان عدتم عدنا
    .

  39. قبل يومين كنت بتكلم مع قريب لي في السودان اتكلمنا في نفس الموضوع
    وانه كيف ناس الجبهه الثوريه ما كانو شايلين كمرات عشان يوروا الناس كيف استقبلوهم ناس ام روابه
    وكيف ناس عقار والحلو بكل امكانياتهم في التسلح وجمع المال ماقادرين يطلقوا قناة يشرحوا للناس فيها وجهة نظرهم
    لو كان في قناة واحده للمعارضه النظام ده مابقعد شهر
    مستغرب انه زول زي عرمان مافكر في مسألة القناة دي
    ياجماعه ماتضعيعوا لينا عمرنا وبلدنا .. اعملوا قناة وهي كفيله باسقاط النظام

  40. اولا نحن مقاطعين الاعلام الحكومي منذ سنين وكذلك الصحف السودانيه ونحن واغلب الشعب السوداني اصبح يفهم الحكومه بالمقلوب يعني الحكومه لمن تقول علي لسان احد المسؤولين انهم دحروا فلول ومليشيات الحركه الشعبيه يكون ان الحركه انتصرت عليها في تلك المعركه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..