أخبار السودان لحظة بلحظة

الحماية عبر الرقابة النزيهة

حماية ثورة ديسمبر المجيدة ومُكتسباتها لا تتوقف تدابيرها ومظاهرها فقط في مُجرَّد التعاطف والجاهزية للزود عنها وعن شعاراتها وبرامجها بالإستعداد الدائم للتأييد والخروج في المواكب لبيان حجم مؤيديها على مستوى الشارع ، الحكومة الإنتقالية ومعها…

التمكين الأمني .. !!

سفينة بَوْح جهاز الأمن والمخابرات الوطني المحلول ، لا يختلف إثنان على إحتوائه لنسبة ما في الأغلب قد تكون عالية لمكوِّنات تنظيمية سياسية تابعة لحزب المؤتمر الوطني المحلول ، وهذا الإعتبار يفرضهُ المنطق ليس إلا ، فكيف لنا أن نتوقَّع أن ينجو…

حصدتم ما غرستم

مبدئياً ومن حيث المنطق يمكننا أن نتقبَّل (بكائيات) فلول النظام البائد المتواترة حول أعمال لجنة تفكيك التمكين ، وذلك ببساطة لإرتباط أعمالها بنتائج ستودي بمصالحهم الإستراتيجية والشخصية التي عملوا على تشييدها لسنوات طوال بالباطل وتجاوز…

عدم إنحياز .. !!

سفينة بَوْح – هيثم الفضل إذا كانت هذه الدنيا ما زالت تحوي حادبين على القيَّم والأخلاقيات ، لظهر لنا من يستنكر ويشجُب ويستغرب أن تحوم شبهات الفساد الإداري والمالي حول مؤسسة أو جمعية تحمل إسم (القرآن الكريم) ، وذلك بالطبع قبل أن يستنكر أو…

ليتهم يتعقَّلون !!

سفينة بَوْح – هيثم الفضل إصرار فلول الإنقاذ البائدة على إستعمال أداة التأثير العاطفي على الشعب السوداني عبر التباكي على ما يسمونه الهجوم على الدين الإسلامي ومحاربته لصالح الكفر والإلحاد في عهد الحرية والمساواة ودولة القانون ، من منظور آخر…

فضيلة التأييد الأعمى .. !

سفينة بَوْح ما تكتظُ به ساحات النشر في الوسائط الإلكترونية من شائعات لا يمكل إجمالهُ فقط في الحملة التي تديرها الواجهات السابقة للنظام البائد وفلول المُعادين للثورة ، فهناك أيضاً (المُنفعلون) من مؤيِّدي وناشطي ثورة ديسمبر المجيدة والذين…

ليس أغلى ولا أسمى ..!!

سفينة بَـــوْح – هيثم الفضل |إن كان بالفعل ما يسميه البعض (تقاعس) من رجال الشرطة وسائر القوات النظامية المناط بها تقديم الخدمة الأمنية للمواطن حال ما إحتاج إليها ، هو بمثابة (حَردة) أو إعلان إستياء من الجمهور ، حتى ولو تفوهَّت فئة محدودة…

دعوهم يعيشوا زمانهم

بعضهم يرفض مبدئياً كل تعديل وتغيير يطرأ على أجيال الشباب ، وينتقد بمرارة حالة السلوك الذي  لا يتناسب وما تم التعوُّد عليه من موروثات تتمركز حول نشاط وفاعلية الشباب مع المجتمع وحراكه اليومي ومشكلاته المتجدِّدة ، لكن بعض تلك الإتجاهات…

مرحا بالعدل والإنصاف

هل يرى شُهداؤنا في ديسمبر المجيدة الآن ذلك الوهج البرَّاق الذي عمَّ سماء الوطن بعد سِموْ أرواحهم فداءاً لكرامته وهو يسطع بضياء العدل والمساواة وإحترام كرامة الإنسان ؟ ، بالتأكيد هم يرون ويتابعون من خلف الأُفق السرمدي نتاج غرسهم ونضالهم…

ليس قذفاً في الحقيبة و لكن .. !

سفينة بَوْح  - هيثم الفضل لماذا يصر بعض الذين بلغوا سن الهرم على زج  أغنية الحقيبة في دهاليز المقارنة الفنيه التي تجعلها في عراك غير متكافيء مع المد الحديث للأغنية التي سادت بعدها ، فهم يشجعنوها و يدافعون عنها دفاع المستميت في عصبية تشبه…

أخي الحبيب إسماعيل علي كجو .. !!

 سفينة بَوْح إسماعيل علي كجو ، هذا الإسم لم يفارق ذاكرتي يوماً ، كما أحمل لهذا الإنسان مشاعراً لا أكاد قادراً على تقييمها ، فهي خليط من الشعور بالإخاء و العرفان و المحبة الصادقة الخالية من…

هل استلموا الراية؟

أثار إنتباهي تعليق للممثلة القديرة بلقيس عوض في إحدى الندوات عن دور الفن والإبداع في دعم الحوار الوطني ، ما يفيد أنهم كجيل من الفنانين والبدعين الذين كانوا قد أثروا ساحات الإبداع في فترة السبعينات وحتى منتصف الثمانينات من القرن الماضي (لم…

عين الثورة لا تغفو ..!!

سفينة بَـــوْح بغض النظر عن إنطباعتنا الشكلية والموضوعية عن الحكم الذي صدر يوم أمس السبت على الرئيس المخلوع ، فإن الواقعة في حد ذاتها سابقة سيسجِّلها التاريخ لصالح سُمعة الوطن والشعب والثورات الشامخة ، والتي تتمثَّل في تزيين أضابير…

في غيِّهُم يعمهون ..!!

الزميلة الصحفية القديرة سهيرعبد الرحيم عبر مقال لها الإسبوع الماضي أسندت قصة موكب الكيزان المُعلن يوم 14 القادم إلى المثل الشعبي (صحيح الإختشوا ماتوا) ، وشرحت قصة المثل التي تحكي عن إندلاع حريق في حمام بخار بالشام مما دفع بالذين (لم يختشوا…

هذا يكفي..!

لو لم ترتقِ سعة الإدراك عند رئيس الوزراء عبد الله حمدوك إلى حد إستشفاف هذا الزخم الذي يحيط به من التأييد الشعبي ، وإتساع دائرة إيمان الناس به وبقدراته ، فإن قدراً كبيراً من إمكانياته وأدواته وطاقاته بالتأكيد ستكون مُهدَّرة ، فأيي زعيم لا…

حليل زمنا الفات..!!

لا أتردَّد حين أقول ( حليل زمن الداندرمة ) و ليسقط زمان الآيسكريم ، و سأعترف رغم أنف الحداثة التي إستشرت في ما يفيد و ما لا يفيد .. أنني في أحيان كثيرة أحن إلى التلفزيون عندما كان أبيض و أسود و لم يتلوّن كما يتلوّن المنافقين من أهل هذا…

جمبوليلا..!

بعض الأحيان ورغم عثرات الحياة و تعقيداتها المتواصلة ، أجد نفسي مضطراً للتأمل في بعض التفاصيل الدقيقة للأشخاص و الأحداث بالقدر الذي يستغرقني وقتاً كثير ، طالما ما فقدت بسببه كثيراً من مصالح هذه البسيطة الزائلة ، ومن آخر تأملاتي ما صاحب…

أخبارك شنو ..؟!

سفينة بوح كثير من الناس ينزعجون جداً إذا وجدوك في زمان و مكان ما غير مُتاح , وهم في أغلب الأحيان لا يفطنون إلى أن الخصوصية في حياة الآخرين واجب مقدس في الدين و قواعد الأدب الإجتماعي الإنساني , وبذلك أن تُبدي أي إتجاة في…

لا مفر ولا جِدال  .. !!

سفينة بَوْح بينما يتأهَّب السيد / عبد الله حمدوك رئيس الوزراء وطاقمهُ المصاحب للسفر إلى الولايات المتحدة لإستكمال مجهودات الحكومة الإنتقالية في إنتشال إسم السودان من قائمة الدول الراعية بالإرهاب ، ما زال بعض الحالمون بتقهقر…

لا مفر ولا جِدال

بينما يتأهَّب السيد / عبد الله حمدوك رئيس الوزراء وطاقمهُ المصاحب للسفر إلى الولايات المتحدة لإستكمال مجهودات الحكومة الإنتقالية في إنتشال إسم السودان من قائمة الدول الراعية بالإرهاب ، ما زال بعض الحالمون بتقهقر المد الثوري الذي إنتظم…