البشير: غندور التقى في واشنطن مسئولين معنيين بالتخطيط ومفاتيح للسياسة الامريكية

الخرطوم (سونا) اعتبر رئيس الجمهورية المشير عمر البشير الرفع الجزئي للعقوبات الامريكية علي السودان في مجال الاتصالات مؤشرا وبداية للنظام الرأسمالي الحاكم في امريكا للانفتاح علي السوق السوداني .
وكشف في حوار بالطائرة الرئاسية في طريق عودته من الامارات مع الوفد الاعلامي المرافق له الذي ضم رؤساء تحرير بعض الصحف وممثلي الاجهزة الإعلامية الرسمية ، كشف ان المقابلات التي اجراها بروفيسور ابراهيم غندور في واشنطن كانت مع مسئولين في الادارة الامريكية معنيين بتخطيط ووضع السياسة الامريكية ويمثلون مفاتيح السياسة الامريكية وهم الذين قادو الحوار مع كوبا والآن مع ايران ومع كوريا الشمالية مبينا انه في العادة الحوار يقوده ويضطلع به صانعو السياسات وهي لقاءات معلنة وتمت بدعوة رسمية .
واوضح البشير بخصوص زيارة غندور لأمريكا وما صحبها من انفتاح في العلاقات مع الامارات وغيرها ، انها واحدة من المؤشرات للعلاقات مع الغرب وهناك دول اوربية ( المانيا ، ايطاليا ، النمسا ، اسبانيا ) ترى ان السودان منطقة آمنة في محيط متفجر ،وهو دولة قوية استطاعت الصمود رغم كل محاولات اسقاطها، وأصبحت تلك الدول تتحدث بقوة عن السودان المنطقة الآمنة في افريقيا ، التي يحتم التعامل معها .

تعليق واحد

  1. أذكر لنا الأسماء
    ثانيا غى أمريكا هناك توزيع للاختصاصات ولمناطق العالم
    المسئوول عن ملف كوريا الشمالية معروف
    والمسئوول عن ملف ايران معروق
    وكذلك ملف كوبا
    واسأل ناسط في مجلي الأمن مين بيحضر جلسات السودان
    زمين بيحضر جلسات كوريا الشمالية
    كل موضوع ليه ناس حتى في البعثة الدائمة لأمريكا في الأمم المتحدة
    25 سنة وما اتعلمت تكذب؟

  2. غندور كما ذهب عاد
    بل عاد وهو يحمل (على جعبته) خرطة طريق
    واي خرطة طريق
    هي ليست خرطة الطريق الامريكية السابقة
    هذه المرة خرطة طريق محددة الزمن والاليات ودقيقة جدا
    مازال الطريق الى امريكا شائك وطويل بل ومغلق تماما
    واصدقكم قولا لن تطبع امريكا علاقاتها معكم ابدا
    ما تريده امريكا من المستحيل بالنسبة لكم تحقيقه او تحقيق 1% منه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى