مقالات وآراء

هَدَف عكسي؟!

في رَأْيِنا ,أو على الأقل, فيما اعتقدُه صحيحاً,,  أنَّ لقاء فتحي فضل بعبد الواحد محمد نور , لا يخلو من حُسْن نِيَّة ، وسُوء تقدير.  ..

عبد الواحد كائن كيزاني ،بمعنىً من المعاني، وبوجوه كثيرة . . .الكيزان كانوا حُثالة رديئة في المجتمع حتى اهتدوا إلى التجارة بالدين وهُمْ أبعد الخلق عن الدين ،ففسدوا وأفسدوا وطَغَوْا في البلاد فَلَفَظَهُم التاريخ إلى مزبلته سُنَّةً ماضِية من سُنَنِه لن تَجِد لها تحويلاً ،ولن تجد لها تبديلا .  وعبد الواحد كانَ يجوس في المدينة كالكلب الضال حتى آوَى إلى فنادقَ وقصور باذخة، فاستعصمَ بها وصارَ يتاجر بالعنصرية،وبقضايا الكادحين في دارفور حتى انتفخت أوداجُه وتورَّمَت هيئتُه وسَبَقَتْهُ كَرْشُه  ..

عبد الواحد لا يُمَثِّل إلا جثمانه القمئ ،وما شاءت شهواتُه وضغائِنُه الموصوفة، وهو عَدُو الكادحين وآمالهم في الكرامة والعيش الكريم ،فكيف تمتدُّ إليه يد مركزية حزب الكادحين .? .!!  .هل التجارة بقضايا الفقراء ،أو العنصرية من مرتكزات الشيوعية، وبرامجها.?  . أو من الأمور التي يمكن أنْ يتسامح بها؟

هذا خطأ غير مُحْتَمَل ، وطعنة في ظهور الجماهير الكادحة ،ونظر فاصر لا يعني شيئاً غير هدف عكسي في مرمى البُؤساء . ..

إنَّ الشيوعية , فيما اعتقد , هي أعلى مرحلة من مراحل المجد الإنساني ،ولذلك تبقى دُرَّة غالية بعيدة المنال لا يبْلُغُها إلا أولوا العزم من العباقرة والعقول الكبيرة والقلوب الكُبْرَى تاركين العقول المتوسطة والصغيرة ،وما دونها،في  التفاصيل السياسية التافهة  ،وفي رَيْبِهِم يَتَرَدَّدُون…

شكري عبد القيوم
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..