مقالات وآراء

الجيل الراكب راس

الجيل الراكب راس
همهمات فيتورية على محراب الثورة ألسودانية
ثورة لا يحزُنها من ينُكِرُها
اسمى ما فيها النسوة النبلاء
الخائنُ من لم يذرف فيها
دمعاتَ الحزنِ على الشهداء
والثائرُ من لم يجبن فيها
ليصُد الظلمَ عن الضعفاء

وجدانُ الثورةِ كنداكة
تتجلى نُبلاً ونباهة

نبلُ الثوريِ يدُكُّ العرش
عرشَ الرعديدِ الخائف أعلى شُرُفات الصرح
صدقني يا طاغوت العرش
ان الثورةَ ليست هاتيك الثورة
والنسوةُ ليست هاتيك النسوة

عن أيِ خصالِ الظالمِ تُخبرُني
يا معشوقي

عن خطلٍ دجالٍ طاغوت
وخنوع ِالنُخبة للبوت
وفقيهٍ يكنُزُ في مالٍ مسحوت
وشعوبِ العزةِ تدفع بالابواب,
أنّى تفوت

عن أي خصالِ الظالمِ تُخبرُني
يا معشوقي

عن سادنِ للشيطان
ومحافلِ للطغيان
وبلادِ الحكمة يحكمها
خبلٌ حيران
وسهول ٍحُبلى بالثروات ونهر النيل
يتسول حاكمها عند الجيران

يا معشوقي
الاسوأ من دنسِ الكيزانِ، همُ الكيزان

الجاهلُ يكسبُ درهمه في الشفخانة
وطبيبٌ يكدحُ في السوق
والمرضى تُسقى بولُ النوق

يا معشوقي
دينُ الكيزان مُغذى من وحي الخنَّاس
يُدثرُ ثوبُ الدينِ ويضرب غدرا في الوتر الحساس
مفتونٌ بالشهوة
ومال السحت
وقتل الناس
لكن الشعب الصابر قد فهمَ الانجاس

ما عاد يصدق هذا الطَلَس
وهذا الدجال الرقاص
ما عاد الخوف يكممُ صوتَ الشعب
وما عادت تُرهِبَه
اصواتُ الرصاص
الشعبُ الصابرُ أعلنها
ثورة وقصاص
ألأن يدُك قِلاع الظلم
يُزيل الافك
يُسجى الدجال على الطرقات
وبالانعال يُداس
وتلوح شموسُ النصرِ على الافاق
ونقبرها ايام البأس
وتُدقُّ طبولُ العز
ويُدقُّ نُحاس
وتُغني الصبية في الطرقات
هذا الانسان يُمثلني
ويُمثلني اكثر
الجيل الراكب راس

بهاء الدين مدثر رجب
[email protected]

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..