مقالات سياسية

الصادق المهدي ماذا دهاه؟!!.. من التهديد والوعيد، الى البكاء؟!!

بكري الصائغ

 ١-
 قلناها بالصوت العالي في كل مكان وسمعناها للقريب والبعيد ، وكتبناها عشرات الآلاف من المرات في الصحف المحلية والاجنبية وباغلب اللغات العالمية ، ان الصادق المهدي منذ ان دخل الساحة السياسية عام ١٩٦٦- اي قبل (٥٤) عام- ،وهو متقلب باستمرار في افكاره المشتتة، لا يستقرعلي رأي واحد، ولا يعرف كيف يتصرف باتزان وهدوء حتي وان كانت قضية تمس سمعة وأمن البلاد، ولم نراه ولا مره احدة قد جنح للعقلانية ومشورة الاخرين الكبار في حزب الأمة القومي، او من هم في اسر وعوائل آل المهدي المنتشرة في السودان وبريطانيا وفرنسا، كان هو دائمآ  صاحب الرأي الاوحد المفروض علي الجميع في الحزب، لايقبل ان يعارضه احد او “يكسر” كلامه وقراراته حتي وان كانت خطأ واضح للعيان!!
 ٢-
 قلناها من قبل وكتبناها عشرات الآلاف من المرات، ان الصادق المهدي رئيس حزب ديكتاتوري، استطاع بالقوة والدهاء ان يمكث علي كرسي الحكم بالقوة لاكثر من (٥٤) عام بلا منافس او مساعد،  ولو رجعنا الي عشرة اعوام مضت، نجد ان اول من اطلقوا لقب “ديكتاتور” علي الصادق المهدي، هم من كانوا اعضاء في المعارضة داخل حزب الأمة، الذين اتهموه بخراب الحزب ومهادنة نظام الانقاذ السابق، وانه هو من سلم ولديه للبشير ليكون احدهم في القصر، والاخر في جهاز الأمن، وايضآ لا يجب ان ننسي، ان هناك نفر غير قليل من آل وعوائل المهدي نعتوا الصادق ب”ديكتاتور”، ونشرت الصحف علي مدار سنوات طويلة هذا اللقب الذي لصق بالصادق.
 ٣-
 ان السبب القوي الذي جعلني اتذكر الصادق -(رغم ان الدنيا عيد، وما كان يجب ان اتذكره!!)، انني اليوم وبالصدفة، قد شاهدت شريط فيديو جديد يحتوي مضمونة علي خطبة الصادق المهدي في يوم العيد، وفوجئت ان الصادق (الديكتاتور) الخطير الذي جمد عضويته في التحالف، وهدد قوي “التغيير ” بعظائم الامور ان لم يستجيبوا لمطالبه الحزبية!!،…اراه في هذا الشريط الوثائقي يبكي ويصف “قحت” بالعلمانية!!
 ٤-
 رابط شريط الفيديو جاء تحت اسم:
 دموع التماسيح: الكاذب الصادق المهدي يبكي في خطبة العيد ويصف قحت بالعلمانية!!!!
 ٥-
 من اطلع علي شريط الفيديو اعلاه، يجد ان الصادق تراجع عن تهديده لقوي التغيير، وكان الصادق قد اعلن في يوم الاربعاء ٢٢/ ابريل الماضي عن تجميد عضوية حزب الأمة القومي داخل تحالف قوى الحرية والتغيير، انه مالم يتم تحقيق سبعة متطلبات تقدم بها حزب، فانه سيصعد الامور حتي تصل الي الجهات الوطنية من قوى التغيير والحكومة التنفيذية والمجلس السيادي بشقيه المدني والعسكري.
 وكانت المطالب التي تقدم بها حزب الأمة:
 (أ)- فجوات الوثيقة الدستورية سمحت لأطراف السلطة الانتقالية بتعدي اختصاصاتهم، المطلوب التوافق على تشريع دستور انتقالي للفترة الانتقالية.
 (ب)- التراجع عن تأجيل المؤتمر الاقتصادي وعقده فوراً عبر الوسائط الإسفيرية (مراعاة  للطواريء الصحية). والاستعداد لعقد بقية المؤتمرات القومية المجدولة تباعاً.
 (ج)- جدولة انتخابات التحول الديمقراطي بدءاً بالاتفاق على قانون الانتخابات المحلية وإجرائها فوراً.
 (د)- ثم انتخابات المجالس التشريعية الولائية وانتخاب الولاة، انتهاء بقانون الانتخابات العامة لتجري في نهاية الفترة الانتقالية.
 (هـ)- الإسراع بتكوين المجلس التشريعي بصورة متوازنة.
 (و)- تكوين المفوضيات القومية المنصوص عليها في الوثيقة الدستورية بأسرع فرصة.
 (ز)- عملية السلام الجارية الآن في جوبا لن تؤدي لسلام. ينبغي وضع إستراتيجية لعملية السلام تضمن شموليتها والتزامها بأجندة السلام بعيداً عن أية طموحات وبرامج حزبية.
 ٦-
 (أ)-
 في يوم الاربعاء ٦/ مايو٢٠٢٠، انتهت فترة تهديد الصادق المهدي لقوي “التغيير”، وانتظرنا ما ينوي عمله بعد ان انتهت مدة الاسبوعين للتهديد والتجميد، توقعنا منه ان يبادرباعلان “الجهاد” ضد قوي “التغيير”، والشيوعيين، والحكومة الانتقالية، ويقلب الدنيا عاليها واطيها، وان يرتفع صوته فوق  رؤوس حشود الانصار والدراويش ويذكرهم بتاريخهم القديم “البلد بلدنا..ونحنا اسيادها”!!
 (ب)-
 وكم كانت دهشتنا كبيرة، عندما فؤجئنا بالصادق المهدي قد استبدل “الجهاد” بالبكاء، وكيف راح وهو يذرف الدموع يصف عدوه اللدود “قحت” بالعلمانية!!
 ٧-
 ولم تكن تهديدات الصادق الاخيرة ضد “قحت” هي الاولي في تاريخه الطويل، فقد سبقتها مئات  التهديدات “الفشنك” طوال سنوات حكمه لحزب الأمة، واثناء قيادته كرئيس وزراء للبلاد، والتي اظهرته كشخصية ضعيفة تميل للتهديدات والوعيد، والوعود البراقة والتعهدات دون ان تجد التنفيذ الفعلي، وهو الشيء الذي عرضه محليآ وعالميآ للسخرية والنقد الجارح، خاصة ما تعلق بوعوداته الكثيرة بالتنحي عن رئاسة الحزب…وما احترم تعهداته!!
  ٨-
 لاول مرة نري الصادق المهدي وهو يذرف الدموع!!
 ولا احد يعرف ان كانت فعلآ دموع تماسيح -(كما جاء في عنوان الفيديو)؟!!ـ،
 ولا نعرف ان كانت  هي دموع الغيظ والحرقة من قوي “التغيير” التي تحدت تجميد عضوية حزب وتهديد حزب الأمة ؟!!.
 ام هي دموع الغضب من الانصار الذين رفضوا بشدة الحضور لسماع خطبة العيد بسبب تفشي فيروس “الكورونا”، ولم يحضروا الا القلة القليلة، ولقد تعمد مصور الفيديو التركيز بصورة ثابتة  علي الصادق المهدي، وعدم تصوير الاخرين القلة!!
 ٩-
 اذا كانت “قحت” بالفعل هي التي ابكت الصادق، فعليه التنحي فورآ من تلقاء نفسه واحترام لما تبقي له من هيبة،…قبل ان يبكي فيما بعد “مرثية الرحيل”!!
    بكري الصائغ

‫12 تعليقات

  1. يا بكرى مالك وهذا الاكسفوردى التعيس دعه يشقى كيفما يتسنى له فهو الإنتهازى الزئبقى الكلمة لديه لا تساوى مدادها الذى تكتب به. وأظنه لم ير في القرية الإنجليزية العريقة سوى إسمها على لوحة السكة الحديد فاتساق السلوك هو أول ما يتعلمه الإنسان في مجتمع أوكسفورد ويكون ذلك عبر منابر الحوار والنقاش والمثاقفة. الديكتاتور الصغير صادق المهدى كما قال أحدهم فقدنا فيه شاعرا كان يمكن أن يكون مجيدا فهو يعيش في الخيال والتوهان كما أننا وللأسف لم نجد فيه السياسي الألمعي ذا الرؤية التي يمكن أن تدير البلاد نحو افاق جديدة وفي الحالتين لم نجد سوى الصادق النرجسى لم أسمع طوال حياتى سياسيا يقول ( بانه لديه خصائص لا تتوفر لغيره في العالم وفي الهواء الطلق) هل هذا الرجل سوى أم به جنة الإمام الغزالي رحمه الله قال ( فضل العلم على أننى ازددت علما بجهلي) اوبنهايمر رائد القنبلة النووية الأمريكية عندما راى القبة بعد إلقاء القنبلة على هيروشيما تحسر وقال ل( لقد علمناهم العلم ونسينا جرعة الأخلاق) يا صادق المهدى تزعم أنك انسان أسطوري لا يجيد الزمان بمثله أليست هذه علة العلل والأسقام. إنه يرى نفوذه يتداعى وهو أمر حتمى يقتضيه التطور والعلم والمعرفةولذلك فالصادق المسكين يذرف الدموع على زوال مملكته التي أقامها على الخيال إنه درويش في حالة انجذاب دائم لا يحس بوجوده المادي إنما يطوف مرفرفا بحناحيه يتساوى عنده المسطول والمنجذب والمحب الهائم. مسكين عم الصادق يصر دائما أن يكون المبخر الذى يحرق فيه الدخان ولكنه يحتفظ على الدوام بالرماد دون الرائحة

    1. أخوي الحبوب،
      ،KOGAK lEIL
      ١-
      الف مرحبا بك، وبحضور السعيد، وسعدت ايضآ بالمحاضرة القيمة التي شاركت بها.

      ٢-
      جاء في بداية المحاضرة :( مالك وهذا الاكسفوردى التعيس دعه يشقى كيفما يتسنى له فهو الإنتهازى الزئبقى الكلمة لديه لا تساوى مدادها الذى تكتب به.).

      ٣-
      يا حبيب، اول مرة كتبت فيها مقال وهاجمت فيها الصادق المهدي، كان في ديسمبر عام ١٩٦٥(قبل ٥٥ عام مضت.).، وكان سبب الهجوم وقوف الصادق المهدي مع غالبية نواب الجمعية التأسيسية علي حل الحزب الشيوعي السوداني، بعد حادثة الطالب الذي اعلن في ندوة نظمت من قبل جبهة الميثاق الإسلامي (الإخوان المسلمين) في معهد المعلمين العالي في إمدرمان، انه ماركسي واساء اساءة بالغة بالرسول الكريم، وبعدها تم حل الحزب الشيوعي.

      ٤-
      ومن سنة ١٩٦٦ وليوم الليلة، وما بيني والصادق كما بين القط والفار، ظللت اهاجمه بشدة خصوصآ انه ما توقف عن مهاجمة كل شيء تقدمي او انجاز حضاري، خصوصآ اذا كان هذا الشيء الحضاري لم يكن هو طرف فيه!!، لم يتوقف الصادق طوال (٥٤) عام عن الهجوم الحاد علي الحزب الشيوعي، وصلت في بعض المرات التي مواجهات وعراك بالايدي والعكاكيز!!

      ٥-
      اجد متعة في كشف حقيقة من هو هذا الصادق المهدي، وهذا الحزب الذي يقوده؟!!، وليعرف هذا الجيل والاجيال القادمة، من دمر السودان، وخربه اسوأ من خراب سوبا.

  2. كلام الصادق المهدي عن قحت ووصفها بالعلمانية ودموعة تشير لمؤامرة تحاك مع الكيزان ضد الحرية والديمقراطية.

    1. أخوي الحبوب،
      السلطان،
      ١-
      حياك الله واسعدك، مشكور علي الزيارة الكريمة.
      ٢-
      والله يا حبيب ما قلت الا الحق في تعليقك، وكتبت:
      (كلام الصادق المهدي عن قحت ووصفها بالعلمانية ودموعة تشير لمؤامرة تحاك مع الكيزان ضد الحرية والديمقراطية.).
      ٣-
      بالطبع طالما الصادق المهدي من الاسلاميين الرجعيين اب عن جد، فلن يرضي بقبول وضع ديموقراطي فيه كل الناس سواسية كاسنان المشط، وهو كاسلامي لن يرضي بوجود دولة علمانية، لذلك فهو قد خطط وتعمد اثارة المشاكل، وبت روح التفرقة بين فصائل التحالف، وتجميد حزب الأمة، وتهديد قوي الحرية والتغيير علي امل ان تعود الامور ويحكمها “خمينيين” جدد!!

  3. العزيزالاستاذ/ بكري-السلام عليكم وكل عام وانتم بخير– السبد/الصادق في محاولاته (التنطط) لحل مشاكل أهل الخليج يذكرني بقصة السوداني الذي أراد أن ينبه البدوي الذي جاء متأخرا ولحق بالامام في الركعة الثانية وعند السلام بعد التشهد سلم البدوي وهنا التفت اليه السوداني وقال للبدوي يا شيخ انت فاتتك ركعة فلا بد من الاتيان بها لاكمال الصلاة ولم يعره البدوي اهتماما بل التفت الي زميله البدوي الاخر علي يساره وخاطبه ( بعد — بعد– سوداني ويفتي)– فأهل الخليج ومن قبل الاسلام ومنذ داحس والغبراء ومن أزمان بعيدة وهم في طريق رحلة الشتاء والصيف يتحاربون يتقاتلون ينهبون بعضهم البعض وعند تاسيس الدولة الاموية والعباسية تطور نزاعهم في الخلافة بين الابن وابيه وهكذا حياتهم ويحبونها كما هي لا تحتاج الي الصادق أو غيره ليعكر عليهم صفاء تواصل حربهم في اليمن أو العراق أو سوريا أو المصالحة بين الفرس والعرب وما الي ذلك ولسان حالهم لمن يتدخل—( بعد– بعد– خال ويفتي)– ليت الصادق حل مشكل السودان بكتاب واحد عنوانه كيف يحافظ الصادق علي الحكم في السودان مع اجزاء عن حل مشاكل قبيلتي المعاليا والرزيقات– لكم شكري

    1. أخوي الحبوب،
      ،osama dai elnaiem
      ١-
      مساكم الله بالخير والعافية..وكل عام وانتم بخير.
      ٢-
      ردآ علي جزء في تعليقك الكريم، وكتبت:(ليت الصادق حل مشكل السودان بكتاب واحد عنوانه كيف يحافظ الصادق علي الحكم في السودان مع اجزاء عن حل مشاكل قبيلتي المعاليا والرزيقات.).
      ٣-
      ياحبيب، الصادق المهدي الايام دي ما متفرغ لاي شيء الا تدبير المؤمرات والمكائد بهدف اسقاط الحكومة الانتقالية الحالية باي طريقة، ومحاولة تفتيت قوي الحرية والتغييرواحلال اسلاميين محلهم !!، الصادق المهدي الخبير المحنك المخضرم منذ عام ١٩٦٦ في اساليب ضرب القوي الثورية، مهتم اليوم بضرب كل شيء في السودان الجديد!!، كل همه الان السعي الجاد بدون كلل او ملل تخريب كل شيء يتعلق بانجازات انتفاضة ديسمبر.
      ٤-
      من حظ الصادق المهدي، ان الناس قد اعتكفت في البيوت بسبب فيروس كرونا، الا وكانت هناك مظاهرة مليونية ضده وضد اساليبه الخبيثة، ومحاولاته الحثيثة وأد كل الايجابيات التي تحققت.

  4. عينة من تهديدات “دون كيشوت” حزب الأمة:
    – (بسبب حجم المحتويات، عناوين اخبار ومقالات دون الدخول في التفاصيل) –
    ١-
    الصادق المهدي يهدد باعتزال السياسة – 18.12.2010 –
    ٢-
    المهدي يُطالب أن يكون الولاة بالانتخاب ويُهدِّد بالانسحاب من المعادلة …- 07.02.2020 –
    ٣-
    هل تري أن الصادق المهدي يهدد الفترة الانتقالية بدعواته المتكررة لانتخابات مبكرة؟!!- ..
    ٤-
    الصادق المهدي يهدد بطرح حوار “ظل” في السودان – 20/05/2017 –
    ٥-
    “غير مقبول”.. الصادق المهدي ينتقد لقاء البرهان مع نتانياهو، بينما كان والده الصديق، وجده عبد الرحمن من اعز اصدقاء “جولدا مائير” رئيسة الوزراء الاسرائيلية في الخمسينات!!
    ٦-
    الصادق المهدي يطالب بتنحي عمر البشير ويهدد:
    إما الرحيل أو الإضراب العام -22 ديسمبر, 2018-
    ٧-
    الصادق المهدي يهدد بمقاضاة مكفريه ويطالب الحكومة بالتدخل!!! –
    ٨-
    الصادق المهدي يتوعد التكفيريين – 28.01.2012 –
    ٩-
    حزب الأمة يهدّد بمقاطعة الانتخابات المقبلة إذا لم يشارك فيها إقليم دارفور … اتفاق بين بان والبشير على تسريع نشر «القوة المشتركة ـ March 2008 · 2 –
    ١٠-
    زعيم الأمة وإمام الأنصار يهدد بإعتزال العمل السياسي أو الانضمام للتيار الداعي للاطاحة بحزب البشير الحاكم..المهدي : 26 يناير آخر أجل للحزب الحاكم لتنفيذ مقترحات محددة – 19- 12-2010 –
    ١١-
    المهدي : 26 يناير مهلة نهائية , اما الاستجابة او المواجهة -19- 12-2010 –
    ١٢-
    المهدي يحدد خياراته:الإطاحة بالوطني أو اعتزال السياسة -19-12-2010 –
    ١٣-
    الصادق المهدي يلوح بـ″الجهاد المدني″ إذا زورت الانتخابات – 05.04.2010 –
    ١٤-
    الصادق المهدي يطالب البرهان بالاعتذار ويهدد قوى التغيير – فبراير 7, 2020 –
    ١٥-
    ‫لماذا يهدد الصادق المهدي أمن و سلامة السودان و المواطن ؟؟ الكارثة القادمة … – 11.04.2020-
    ١٦-
    عبد الرحمن الصادق المهدي يهدد الشعب بتكرار مذبحة سبتمبر … -07.04.2012 –
    ١٧-
    الصادق المهدي يهدد بربيع السودان – 11.10.2012 –
    ١٨-
    زعيم سوداني معارض يهدد بإنزال قواعده والشعب للشارع –
    ١٩-
    الصادق المهدي يهدد البشير بانتفاضة شعبية إذا رُفضت مطالب المعارضة – 14/مارس/2014 –
    ٢٠-
    حزب المهدي يهدد بإطاحة البشير ويرفض وساطة أفريقية للحوار – 21 – 08 – 2014 –
    ٢١-
    السودان: المهدي يتوعد بتنفيذ «غارة دبلوماسية» من باريس -10-08-2014 –
    ٢٢-
    الصادق المهدي يتوعد مهاجمي فتاويه عن المرأة – 28.01.2012 –
    ٢٣-
    المهدي يتوعد الحكومة بثورة شعبية – 22 أكتوبر، 2017 –
    ٢٤-
    حزب الأمة السوداني يتوعد النظام بالتضحية بالدماء من أجل زعيمه … – 06.04.2018 –
    ٢٥-
    المهدي يتوعد بحشد إدانة وطنية ودولية ضد ترشيح البشير لولاية جديدة – غسطس 14, 2018 –
    ٢٦-
    الصادق المهدي يتوعد بضرب قوانين الشريعة الاسلامية بالضربة القاضية – 26.01.2010 –
    ٢٧-
    المهدي يدافع عن تكريمه بوسام رئاسة الجمهورية وحزبه يتوعد المعارضة – 07.01.2014 –
    ٢٨-
    الصادق المهدي:
    لم أحصل على رسائل طمأنة من النظام وأعارض تمديد ولاية البشير -21 – ديسمبر – 2018 –

  5. وصلتني خمسة رسائل من اصدقاء اعزاء، علقوا فيها علي المقال، وكتبوا:

    الرسالة الاولي من الخرطوم:
    (…يا بكوري، والله والله مافي زول شغال شغلة بالصادق المهدي، ولا واحد في السودان كله مهتم باخباره ونشر صورته بلحيته المحننة الا انتو ناس جريدة الراكوبة!!، هو بدفع لكم ثمن نشر اخباره وتصريحاته ولا شنو؟!!.).

    الرسالة الثانية من جدة:
    (… الكرونا اجبرتنا نقعد في بيوتنا، ودي فرصة الواحد بقي يتصفح صحيفة الراكوبة برواقة واهتمام، كل الاخبار في الصحيفة محبطة شديد وبتجيب الدبرسة ، وحكاية كل يوم -اجباري- نشوف صورة الصادق المهدي وكلامه الفارغ الا بودي ولا بجيب زاد من احباطاتنا…ارحمينا ياراكوبة!!.).

    الرسالة الثالثة من الخرطوم:
    (…الشيء الغريب في شريط الفيديو الخاص بخطبة الامام/ الصادق المهدي يوم العيد، اختفاء ابنه عبدالرحمن!!، في كل مرة كان الصادق المهدي يخطب في الانصار وأهل بيته، كان عبدالرحمن دائما بجانبه، الا المرة دي عبدالرحمن ما ظهر!!، يارب السبب كرونا..ولا قطيعة؟!!.).

    الرسالة الرابعة من برلين:
    (…يا عمي الصائغ، الناس قبل كده طرحت سؤال علي المسؤولين في حزب الأمة القومي، والسؤال اتكرر اكتر من الف مرة، ونشر بالصحف مرات ومرات، وما في زول منهم اتكرم بالرد، واعيد عليهم تكرار السؤال: “متي يتنحي الامام الصادق المهدي عن رئاسة حزب الامة القومي، ويحدد التاريخ، ويسلم الراية للجيل الجديد؟!!.).

    الرسالة الخامسة من حلفا:
    (…والله حكاية الصادق المهدي يبكي، دي ما سبقها عليه زول الا غندور يوم البشير شرد من مدينة جوهانسبرج ووصل الخرطوم سالم ولم يعتقل!!.).

  6. اسى يعمل عمل مضاض ويخرج من قحط تكتب عنه انه خاين وشقاق الصفوف وماعنده موضوع
    السياسة ليست لعبا كما قال الصادق المهدى
    اظن ياخونا بكرى الصادق ماده دسمة بالنسبة لكتاباتك .. مع احترامى ليك والسيد الصادق
    مافى شى فى الخطبه يدعو للتعقيب عليه

    1. أخوي الحبوب،
      ودحمد،
      ١-
      مساكم الله بالخير الوفير، والعافية والعافية التامة.
      ٢-
      يا حبيب، سالتك في تعليق سابق سؤال مطروح بشدة في الساحة السياسية من زمن طويل، ومازال السؤال ينتظر منك، ومن (جهابذة) حزب الأمة، وشيوخ كبار ل المهدي اجابة واضحة لا لف فيها ولا دوران وزوغان): ” متي يتنحي الصادق المهدي عن رئاسة حزب الأمة القومي بعد قضاء (٥٤) عام فيه، ويسلم الراية للجيل الجديد، ويتفرغ للكتابة والتآليف – بحسب تصريحات سابقة صدرت من عدة مرات؟!!!.).
      ٣-
      جاء في تعليقك كلام غريب، وكتبت: “مافى شى فى الخطبه يدعو للتعقيب عليه”!!
      ٤-
      بقي ده اسمه كلام يا أخوي ودحمد، الصادق المهدي عمره اليوم (٨٥) سنة، وطوال مدة حياته ما شفناه ولا مرة واحد بكي ولا ذرف الدموع!!، حتي في يوم اقتلاعه من الحكم عام ١٩٨٩ ما نزلت منه دمعة، الا في يوم اول عيد الفطر، وبالطبع هذا شيء يستحق التسجيل والتوثيق، واستغربت جدآ، ان الانصار واعضاء الحزب لم يجمعوا دموع الصادق في قنينة للتبرك بها!!
      ٥-
      اخيرآ، مرة اخري اسال، متين الصادق حيغادر السلطة؟!!، ارجو ان تبشرنا بخبر السرور، الذي حتمآ يسعد كل الناس.

  7. ما الجديد بعد بكاء الصادق المهدي بسبب قوي التغيير؟!!

    المهدي : بعض قوى الحرية والتغيير كونوا لأنفسهم تجمع علمانوي
    مصدر الخبر:”الراكوبة نيوز”- الخميس ٢٨/مايو ٢٠٢٠ –
    (قال زعيم الأنصار رئيس حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي، بأن الفترة الانتقالية تعاني من عثرات كثيرة . وأضاف المهدي في حوار مع إذاعة مونت كارلو الدولية، ان :”بعض قوى الردة حولوا أنفسهم إلى مؤامرة مستمرة للفترة الانتقالية وكذلك بعض قوى الحرية و التغيير معنا كونوا لأنفسهم ما سميناه تجمع علمانوي”. وتابع رئيس حزب الأمة القومي، قائلًا ان هذه الأمور مجتمعة خلطت الأوراق وخلقت مناخا فيه اضطراب للفترة الانتقالية مشيرًا في الوقت ذاته الى ان استمرار هذه المشكلات يعد تآمرعلى الديمقراطية و على الاستقرار ثم الحيلولة للأسف دون إجراء الانتخابات العامة الحرة في وقتها. ودعا المهدي الى عقد مؤتمر تأسيسي ينظر في عيوب المرحلة الانتقالية ويعالجها و يحدد الوسائل الصحيحة لتوحيد الكلمة في البلاد بما في ذلك موضوع الدستور . وقال المهدي بأن فترة حكمه للسودان كان هناك دولة مجدية بمعنى حكم راشد يحافظ على حقوق الإنسان, واقتصاد مجدي قادر على إطعام المواطنين من إمكانياته الذاتية, و قوات مسلحة منضبطة, وعلاقات خارجية متوازنة,و تدين معقول بدون هوس. وأوضح المهدي أن النظامين اللذين حكما السودان باسم 25 مايو و 30 يونيو، دمرا الاقتصاد و تلاعبا بالدين مشيرًا الى أن كل الحروب الأهلية في البلاد نشأت في ظل الحكم الدكتاتور.).

  8. كاريكاتيرات قديمة لها علاقة بالمقال:
    اقتباس من موقع “سودانيز اون لاين” – الخميس ٢٨/ مايو ٢٠٢٠-

    توثيق بالكاركاتير.. تآمر الصادق المهدي والأحزاب في الستينات ..
    صاحب المقال: يحي قباني –
    الرابط:
    https://sudaneseonline.com/board/510/msg/-%d8%aa%d9%88%d8%ab%d9%8a%d9%82-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d9%83%d8%a7%d8%b1%d9%83%d8%a7%d8%aa%d9%8a%d8%b1..-%d8%aa%d8%a2%d9%85%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%a7%d8%af%d9%82-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%87%d8%af%d9%8a-%d9%88-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%ad%d8%b2%d8%a7%d8%a8-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%aa%d9%8a%d9%86%d8%a7%d8%aa-..-1590622816.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق