مقالات سياسية

حمدوك رئيساً لنادي الهلال

كمال الهِدي

تأمُلات

· وجدت لكم الحل يا أهلة.

· فقولوا لأعضاء الهيئة الإستشارية أريحوا وأستريحوا من عناء التفكير في بديل الكاردينال الذي ترون أن حواء السودان لن تنجب نظيراً له.

· فالدكتور حمدوك مرشح إستثنائي لرئاسة النادي في الفترة القادمة.

· تتشوقون بالطبع لمعرفة سبب ترشيحي للموظف الأممي المرموق ورئيس وزراء الحكومة الإنتقالية لهذا المنصب.

· مبرري لهذا الإختيار هو أن الدكتور حمدوك ومنذ أن نُصب رئيساً لحكومة الثورة ما أنفك يقدم الوعود ويكرر العبارات المعسولة المنمقة دون تحديد سقوفات لوعوده، وبلا إقناع حقيقي للعقول التي حبانا إياها الخالق جل شأنه لكي نفكر بها ونحلل ونستنبط.

· في آخر تصريحاته كتب دكتور حمدوك على صفحته بالفيس بوك قائلاً إن التغيير الوزاري الأخير والوحيد حتى الآن جاء بعد تقييم شامل ودقيق لأداء الجهاز التنفيذي وسعياً نحو تطوير الأداء وتنفيذ مهام الفترة الإنتقالية قبل أن يعرج ليقول إن الأمانة التي حملها الشعب لحكومته تلزمهم بالإستماع والإصغاء لصوت الشارع ومطالب الثوار، وأنهم سوف يفكرون ويتفاكرون ثم يمضوا للأمام بخطى موحدة.

· كما قال حمدوك أن التقييم الدقيق والصارم لأدائهم وأداء كافة من حمل الأمانة في هياكل السلطة الإنتقالية واجب وضروري.

· وقبل أن يصرخ البعض ويطالبوننا بالتريث والصبر وعدم الإستعجال أذكرهم بجملته الأخيرة، فالرجل أتاح بها فسحة لتقييم أدائه هو شخصياً.

· وبوصفي أحد من يعبرون عن هذا الشارع الذي أكد حمدوك ضرورة الإستماع له، فلن أقيمه بالطبع لأنني لست مؤهلاً لذلك لكنني أعبر على الأقل عن وجهة نظري بكامل الحرية.

· وبالعودة لأوجه الشبه بين ما يردده دكتور حمدوك وما يصرح به رؤساء أندية الكرة عندنا أقول أنه بدأ تصريحه بالتقييم الشامل والدقيق الذي يزعم أنه قد تم قبل أن يقول أن التغيير جاء إستماعاً وإصغاءاً لصوت الشارع.

· بالنسبة لي شخصياً أجد تناقضاً بيناً بين هذين المبررين الذين قدمهما رئيس الوزراء للتغير الذي تم.

· أعلم أن التأويل ولي عنق الكلمات لكل تؤدي معانِ مختلفة لن يصعب على بعض العاطفيين من أجل إحداث الإتساق بين العبارتين، وهم في ذلك أحرار.

· لكنني أرى أن التغيير الوزاري إما أن يكون قد تم بعد تقييم شامل ودقيق أو أنه حدث إرضاءً للشارع.

· ليس هناك أدنى توافق بين السببين، في نظري طبعاً.

· كما أنك عندما تقارن حديث الدكتور حمدوك بتصريحات بعض قيادات قوى الحرية والتغيير وعلى رأسهم الباشمهندس صديق يوسف القائل بأنهم لم يكونوا على علم بأي تغييرات سيجريها رئيس الوزراء يتأكد لك هذا التناقض البين في كلام رئيس الوزراء.

· إذ كيف يكون التغيير (إصغاءً لصوت الشارع) وأنهم سيفكرون ويتفاكرون لكي يمضوا (موحدين)، وفي ذات الوقت يجهل قادة الحراك الذين يفترض أنهم يمثلون هذا الشارع هذا التغيير ويؤكدون أنهم لم يسمعوا به إلا بعد أن تم وأُعلن رسمياً!!

· ولا يفوتني كلام بعض رموز حزب الأمة عن محاولاتهم لإثناء الدكتور البدوي عن الإستقالة، الأمر الذي يؤكد على التناقض وعدم وضوح دكتور حمدوك وانعدام الشفافية في تصريحاته.

· فلا يجوز بعد (التقييم الشامل والدقيق) أن يحاول حزب كبير مثل الأمة إثناء عضوه البدوي عن إستقالته، لأنه لن تكون هناك فرصة أصلاً لعودته لوزارة أقيل منها بعد (تقييم شامل ودقيق).

· ثم كيف يكون التغيير إصغاءً لصوت الشارع وما زال فيصل والمدني والبوشي والوزيرة الغامضة (لينا) على راس وظائفهم!!

· هل عبر الشارع عن رفض وغضب من أداء وزراء أكثر من هؤلاء!!

· ما تقدم يمثل رؤيتي الخاصة وتفسيري وفهمي لما سمعته من رئيس الوزراء.

· وأشير أيضاً إلى أنني استفسرت بالأمس خبيراً في المجال عما إذا كان يظن (مجرد ظن) أن حكومة حمدوك قد أجرت تقييماً علمياً فعلاً خرجوا منه بضرورة إقالة دكتور أكرم، فماذا قال الخبير؟!

· رد علي بنفي قاطع ونسب إقالة دكتور أكرم لأسباب أخرى بعيدة كل البعد عن مسألة التقييم الشامل.

· كما ذكرني بأن أهم ركائز بناء التقييم السليم هي المقارنة بين الأهداف ومؤشرات الأداء المعروفة بـ KPIs.

· وبدوري أقول للدكتور حمدوك وحكومته ” هلا تكرمتم على هذا الشعب الذي (تحترمونه وتصغون لصوته وتتعاملون معه بكامل الشفافية).. هلا تكرمتم عليه بإشارة ولو عابرة للأهداف التي حددتمونها وما هي مؤشرات الأداء التي اعتمدتمونها وكيف تم قياسها!!

· الشفافية تقتضي توضيح ذلك.

· أما الكلام الإنشائي فهو يشبه تماماً ما كان يردده صلاح إدريس والوالي والكاردينال لتتلقف منهم الجوقة القفاز ويبدأون في الترويج دون شرح أو تفسير أو إقناع.

· عموماً نربأ بالدكتور حمدوك الموظف الأممي الكبير الذي عول عليه شعبنا كثيراً في مساعدته على تحقيق شعارات الثورة.. نربأ به أن يستمر في هذا النهج.

· ولأنني داعم مخلص لهذه الثورة العظيمة سأعتبرها ضرورة حتمتها تعقيدات العام الأول من فترة إنتقالية تسبب بعض خونة الشعب والوطن في جعلها كذلك بعد تلاعبهم بالوثيقة الدستورية، لكن نتمنى بعد إنقضاء هذا العام أن يصارحنا رئيس الوزراء بكل شيء، أي شيء وأن يخاطب عقولنا قبل عواطفنا.

· فالعواطف وحدها لا تبنى حياة زوجية سعيدة دع عنك أن تؤسس لوطن شامخ ومتقدم.

كمال الهِدي
[email protected]

‫4 تعليقات

  1. استاذنا كمال الهدى …. السخرية الفكهة اللاذعة المحببة جانباً ….
    استهدوا بالله يا جماعة ….
    وليكن تركيز نيراننا على الظلاميين الضلاليين والسواقط من فلول المنحل….
    ضرب الإسلامويين وتضييق الخناق عليهم على كافة الجبهات وتمريغ انوفنهم فى التراب واجب الساعة، وليكن شعارنا العالى دوسوا من يلونكم من الكيزان وليجدوا فيكم غلظة ….
    لنجعلهم عبرة لمن يعتبر.
    اشارة جانبية يا اخ كمال -على هامش الموضوع-:
    مؤشرات الأداء الأساسية هى واحدة من اساليب متابعة وتقييم الاداء لكنها ليست الوحيدة.
    هناك أسلوب الأهداف والنتائج الرئيسية ( OKRs المنهجية المفضلة لدى قوقل وصويحباتها) KRAs أسلوب بديل لقياس وتقوييم الاداء KPIs….

  2. (وفي ذات الوقت يجهل قادة الحراك الذين يفترض أنهم يمثلون هذا الشارع هذا التغيير ويؤكدون أنهم لم يسمعوا به إلا بعد أن تم وأُعلن رسمياً!!)
    وهل صديق يوسف وزمرته هم قادة الحراك.؟
    الثورة لم يقودها أحد بل سرقها اخرون.. صديق يوسف ومن معه لا يمثلون 1 في المائة من الشعب فكيف أصبح بقدرة قادر قائدا للحراك؟!!

  3. والله تحليلاتك مائة بالمائة، وانا اتعجب كل من يقول الحقيقة الحقيقة صار الناس يتندرون عليه، السيد حمدوك في وجهة نظري سيورد السودان موارد الهلاك بعد كل الامٱل الكبيرة اللي علقناها عليه، ولكنها الحقيقة، ففاقد الشئ لا يعطيه، ولمن يعترض تحليلاتك هذه، نقول لهم بيننا وبينكم قادمات الأيام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق