أخبار متنوعة

الديمقراطيون يصفون مرشحة ترامب للمحكمة العليا بأنها “مُستعمِرة بيضاء تتبنى الأطفال السود

كثف الديمقراطيون والنشطاء هجماتهم على إيمي كوني باريت، مرشحة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لخلافة روث بادر جونسبيرغ في المحكمة العليا، إلى حد وصف أبرام أكس كنيدي، مدير مركز أبحاث العنصرية في جامعة بوسطن، بأنها وزوجها من المستعمرين البيض بسبب تبنيها لطفلين سود.

وقال كنيدي في تغريدة على تويتر ” بعض المستعمرين البيض قاموا بتبنى الأطفال السود، من أجل “تمدين” هؤلاء الأطفال “المتوحشين” بالطرق المتفوقة للأشخاص البيض، لقد كانوا يستخدمونهم كدعامات في صور الإنكار مدى الحياة وهم يتعاملون مع ” الآباء البيولوجيين” بصورة غير إنسانية.

وأوضح كنيدي أن هناك اعتقاداً كاذباً لدى العديد من البيض بأن تبنيهم للأطفال السود أو الملونيين يعني أنهم غير عنصريين.
وتعمل باريت المحافظة الجمهورية (48 عاماً) حالياً كقاضية في الدائرة السابعة لمحكمة الاستئناف، وهي كاثوليكية تزعم التدين، وأم عاملة لسبعة أطفال، من بينهم أطفال من تاهيتي.

وأكد زعيم الأغلبية في مجلس النواب، تشاك شومر، في تغريدة أن التصويت للقاضية إيمي باريت هو تصويت على إلغاء الرعاية الصحية للملايين من الأمريكيين وإنهاء الحماية للأمريكيين من تداعيات جائحة كوفيد- 19.

القدس العربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..