مقالات وآراء

وبدأ السقوط!

النعامة عندما تسير في الطريق لتقتات ويقتات صغارها فإنها تضع أجنحتها فوقهم لكي تقيهم من حر الشمس ، وعندما يحين موعد الفطام تضم أجنحتها عليها وتترك صغارها في الحر ايذانا بأنهم كبروا ويجب أن يعتمدوا علي انفسهم !…. النعامة هي الحكومة الإنتقامية التي جثمت علي صدر المواطن عامين كاملين من الزمان، الرهق والعنت التعب والفاقة والجوع والمرض الذي أصاب المواطن جعل هذه المدة كانها عقدان من الزمان ……وصغارها هم الولاة الذين منذ أن ادوا القسم ( فكوهم عكس الهواء) كل الولاة ظلوا يجارون بالشكوى للمركز……ويعلقون شماعة الفشل علي الخرطوم ومن فيها….. والخرطوم لا تضعهم من ضمن اولوياتها و(عاملة فيهارايحة)….! لذا مشاريع التنمية في الولايات بلغ تنفيذها صفرا كبيرا …..وساءت الأحوال ،ولاة لا يدرون ماذا يفعلون….. (وراح عليهم الدرب) ، وهنالك ولاية وهي ولاية كسلا ، ليس بها والي إلا والي مكلف وهو أعلي درجة وظيفية في الولاية يقوم بإعباء الوالي وفشل حمدوك تماما في تعيين والي بديل للذي ذهب غير مأسوفا عليه…..

كل المشاهد التي نراها الآن في شاشة الوطن….. تدل علي أن الوضع الحاكم في هذه البلاد آيل للسقوط، الانفلات الأمني والاضطراب والفوضي التي حدثت في عطبرة دليل علي ذلك ، هذه الولاية التي جعل علي راسها والي….. لا تعرف غير الفشل…. ولا تعرف غير إطلاق التصريحات المشاترة…… التي تدل علي أنها زيرو سياسة….. وزيرو إدارة …..و زيرو قيادة ، ما حدث في عطبرة عبارة عن شرارة إنطلاقت في الهشيم ودلالة علي الوضع الهش الذي نراه في مستوي الحكم المركزي بصفة عامة….و الولائي بصفة خاصة ، ماحدث في عطبرة…. حدث من قبل في كسلا و بورتسودان وإن اختلفت الأسباب لكن السبب الأساسي هو الضعف و عدم التروي و عدم الدراسة الجيدة للقرارات التي يصدرها المركز……. و تولي المنصب لغير ما يستحقه….. إدارة وكفاءة

ما ورد من أنباء عن تقديم والي ولاية شرق دارفور استقالته….. هو نتاج طبيعي لفشل الولاة ويبدو أنه يريد أن يتخارج ويحفظ ماء وجهه ويسقط من مركب الفشل الذي ظلت تلاطمه الأمواج يمنة ويسارا وسوف يغرق لا محالة ،فشل الولاة جميعا للذي يفهم ……هو نتيجة طبيعية لفشل رب البيت ضارب الدف….! ، فحتما وبلا شك أن شيمة اهل باقي البيت هي الرسوب في كل المواد ، نحن شعب صرنا نتحدث عن الفشل والفاشلين وكل مايفشلون حكامنا أكثر نتحدث عنهم أكثر ……ونلقمهم حجرا…… او حجرين، لكن يجب أن نلقم انفسا أولا…… أكثر من حجر ! لاننا لم نقدم القوي الأمين ، يجب ان نلقم انفسنا حجرين لاننا صفقنا وشكرنا من لايستحق …..يجب أن نلقم انفسنا حجرا لاننا كلما (ننعصر) نخرج زيتا يطعم ويزيد من شهوة الذين هم في السلطة فيزيدونا عصرا ، يجب أن نلقم أنفسنا حجرين لأن جلودنا اصبحت كجلد ابوالقدح لا يؤثر فيه الضرب ولا الضغط ، نحن شعب ثورتنا صارت (هوشة) ….! وحكومتنا بقت (دوشة ) !….. ووضعنا اصبح (كوشة) ….. فمتي نفيق؟

ياسر الفادني

‫4 تعليقات

  1. عين الرضا عن كل عيب … وعين البغض تبدى المساويا
    ده ما تراه أنت ب wishful thinking.
    خسئت , لن تسقط الثوره بل تتجدد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى