بيانات - اعلانات - اجتماعيات

حركة/ جيش تحرير السودان حول أحداث مدينة الجنينة وغيرها من مناطق دارفور ..

بيان

●تابعنا بقلق بالغ تجدد الأحداث المؤسفة بمدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور التى سقط فيها العشرات من القتلي والجرحى وتشريد الآلاف من المدنيين وحرق البيوت والممتلكات , والصراع حول النظارة داخل قبيلة بني حسين بمنطقة السريف بولاية شمال دارفور الذى أودى بحياة العشرات من القتلي والجرحي وأضعافهم من المشردين , وكذلك فض القوات الحكومية لإعتصام مواطنى مدينة البرام بولاية جنوب دارفور بالقوة المفرطة وإعتقال عدداً من المعتصمين , وغيرها من الأحداث المؤلمة التى تقع يومياً بحق المدنيين العزّل بإقليم دارفور المنكوب.

●إن هذه الأحداث المتكررة وظاهرة الإنفلات الأمنى الممنهج بدارفور وكثير من مناطق السودان يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك عجز حكومة الخرطوم وأذرعها الولائية فى حفظ الأمن وحماية المدنيين ونزع السلاح من أيدي المليشيات والمواطنين, وغياب الرؤية والمشروع لمخاطبة القضايا الملحة وأهمها توفير الأمن والطمأنينة.

●نناشد المجتمع الدولي القيام بواجبه الإنساني والأخلاقي وحماية المدنيين فى إقليم دارفور , وإعادة النظر فى قرار مجلس الأمن الدولي الذى قضى بخروج بعثة اليوناميد من درافور رغم علّاتها وتواطوء قيادتها مع النظام البائد, وهنالك ضرورة قصوى لإرسال قوة أممية تحت الفصل السابع لها القدرة والإمكانيات فى حماية المدنيين وفرض الأمن علي الأرض.

●إنّ تسارع الأحداث الدامية وإتساع رقعتها وغياب دور الحكومة التى أصبحت تتفرج علي الأشلاء والدمار وتشريد المواطنين , ينذر بإنفلات أمنى خطير ومقدمة لحرب أهلية شاملة تقود إلى تفكيك السودان.

●نتقدم بأسمى آيات التعازي والمواساة لجميع أسر الشهداء الذين سقطوا فى أحداث الجنينة والسريف بنى حسين وغيرهما من مناطق دارفور والسودان , مع أمنياتنا بالشفاء العاجل للجرحي والمصابين , والحرية للمعتقلين.

محمد عبد الرحمن الناير الناطق الرسمي
حركة/ جيش تحرير السودان 5 أبريل 2021م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..