مقالات وآراء سياسية

الذين باعوا الثورة… والمواعيد الوهم!!

عثمان محمد حسن

* جاء في صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، بتاريخ (28 أبريل) 2019، أن قوتين حليفتين للولايات المتحدة تؤديان دوراً كبيراً في معركة تحديد مستقبل السودان، وهما السعودية والإمارات.

* وتحدثت صحيفة الخليج أونلاين بتاريخ 03-05-2019 عن زيارة قيادات حزبية لدولة الإمارات سراً، وسط مخاوف الثوار من اختطاف ثورتهم، وأشارت إلى معالم القادة الجدد للبلاد.. وأن مريم الصادق المهدي، نائبة رئيس حزب الأمة، وصلت أبوظبي في زيارة غير معلنة. وأنها لم تدل بأي تصريحات ولم يُعرَف جدول أعمال زيارتها ومدتها. وأن قيادة تحالف الجبهة الثورية سبق وزارت أبوظبي، عقب سقوط البشير، لبحث ملفات السلام!

* وتحدثت الصحيفة أيضاً عن زيارة الأمين العام لحزب المؤتمر السوداني، خالد عمر يوسف للعاصمة الإماراتية، أبوظبي، في طريق عودته من بريطانيا إلى الخرطوم التي وصلها في 18 أبريل 2019..

* ولم تنسَ أن تذكر زيارة كل من رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان (جناح عقار) مالك عقار، ونائبه ياسر عرمان، والقيادي بالحركة إسماعيل جلاب للإمارات.. كما أشارت الصحيفة إلى مكوث ياسر عرمان في أبوظبي لنحو أسبوعين..

* من سياق ما جاء أعلاه، فإن الصحيفة توقعت أن يكون القادة الجدد هم من زاروا أبوظبي.. وهم من تدَّخرهم الإمارات والسعودية لأداء الدور الكبير في (معركة تحديد مستقبل السودان)، حسب وصف صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية..

* خلال تلك الفترة، تداولت مواقع التواصل الاجتماعي في السودان تسجيلاً صوتياً للمهندس فيصل عاصم، تحدث فيه عن ان الفريق طه عثمان الحسين، المدير السابق لمكتب الرئيس المخلوع عمر البشير، هاتف الفريق أول حميدتي، يستحثه على تسلم السلطة من شباب الثورة.. ويقال أن المهندس فيصل عاصم اختفى بعد ذلك التسجيل الصوتي..

* أيها الناس، إن الحقيقة، غير المشكوك فيها، هي أن شباب حزب الأمة شاركوا في كل أنشطة الثورة مشاركةً فاعلة.. ونصبوا خيامهم في ميدان الاعتصام مثلهم مثل رفاقهم الثوار الآخرين.. لكن، في مساء ٢/ ٢٠١٩/٦، صدرت أوامر ( عليا) للشباب بتفكيك الخيام و مغادرة ميادين الاعتصام.. ولم يعرف زملاؤهم سبب المغادرة إلا فجر يوم ٢٠١٩/٦/٣، عندما هاجم الجنجويد وكتائب ظل ساحات الاعتصام وأحدثوا ما أحدثوا فيها من مجازر!

* هل كان رفْعُ خيام حزب الأمة إلهاماً إلهياً.. أو توارد خواطر Telepathy؟ أم كان علماً مسبقاً بما كان سيحدث.. ف”حدث ماحدث”؟!

* تقول السيدة زينب الصادق المهدي في صفحتها بالفيسبوك عن فض الخيمة ما يلي:-

” ما تنفقدوا بي شينة، للذين يتساءلون عن ‘الخيمة’.. الخيمة كانت بغرض محدد وقد ذهب رمضان والدنيا قبايل عيد وبذا انتفي السبب، تقبل الله الصيام والقيام وغفر الذنب وقبل التوب.
‘خيمة هيئة شؤون الانصار’ بالقيادةالعامة لافطار الصائم وصلاة التراويح بالجزء بصوت الشيخ محمود قرشي ودعوة القيام وراتب المهدي بصوت الحبيب محمد احمد الفاضل حضور كبير في الصلاة
نسأل الله ان يجعله في ميزان الحسنات وربنا يتقبل الصيام والقيام ويجعلنا من عتقائه امين”

بقلم

زينب الصادق المهدي

فيسبوك”

* لكن الحقيقة المعلومة لدى الشارع السوداني هي أن قيادة حزب الأمة كانت على علم بالمخطط العسكري الرامي لكسر شوكة الثوار بترويعهم.. ومن ثم تحشيد الفلول وأحزاب الهبوط الناعم لدعم انقلاب جنرالات المجلس العسكري على الثورة، وإجراء إنتخابات شكلية خلال عام..

* كتب الأستاذ يوسف عبدالعزيز بصفحته في الفيسبوك، يوم
14 مايو 2020 قائلاً:-
” تذكرتُ في العام الماضى قبل فض إعتصام القيادة بيومين كنت في خيمة شبكة الصحفين التى تجاور خيمة حزب الأمة القومى الذى يقوده الأمام الصادق المهدى وكان برفقتى عدد من الزملاء والزميلات لاحظنا أن خيمة حزب الأمة تم تفكيكها ورفع كل ما يخصها حتى اللافتات من مقر القيادة بواسطة دفارات ، عندها أخبرتني إحدى الزميلات انه سيتم فض الإعتصام خلال 48 ساعة وأن الأمام الصادق يعلم ذلك لذلك غادر ولم تكتمل المدة التى تنبأت بها الزميلة وحدث ماحدث في ميدان الإعتصام وخرج حزب الأمة من الأحداث بلا خسائر ، وهاهى الايام تعيد نفسها حيث بدأ الأمام يتنصل من قوى الحرية والتغير وهذا إنذار ان هناك شئ قادم لا يعلمه غير الإمام وزبانيته في الباطن…..”

* والملاحظ أن السيدة مريم الصادق إنخرطت، عقب عودتها من أبوظبي، في (تعظيم) دور المجلس العسكري الإنتقالي، والمطالبة بضم بعض الفلول و القوى الانتهازية لأي مفاوضات قادمة، وتمادت حين نعت وثيقة إعلان الحرية و التغيير نعياً مبكراً.. و أصرت على أن المقترحات المقدمة من الوساطة قد جبَّتْ الوثيقة..

* هذا، وبمناسبة الذكرى السادسة والعشرين لثورة أبريل 1985، صرح الأستاذ أزهري الحاج، عضو المكتب القيادي في تيار قوى التغيير والمسؤول السياسي لحركة لجان المقاومة (حلم)، لــصحيفة (الصيحة)، أن قادة الأحزاب السياسية، ومنهم مريم الصادق وإبراهيم الشيخ وعمر الدقير وخالد سلك كانوا يتكالبون لدخول القيادة العامة لملاقاة الجنرالات وتحيتهم..” وأن الشباب كانوا يهتفون ضدهم لا (تفاوض بل تسليم)..

* وللتعاون مع جنرالات المجلس العسكري تولى قادة تلك الأحزاب تكوين ما أسموه ب(المجلس المركزي لإعلان قوى الحرية والتغيير) لتسهيل دخولهم في شراكة مع الجنرالات..

* وكان إبراهيم الشيخ، رئيس حزب المؤتمر السوداني السابق، أول من نادى بفكرة الشراكة مع الجيش فى الحكم، بعد أن وطد علاقات شخصية مع حميدتى و البرهان عقب سقوط الفريق أول ابنعوف..

* لا أحد ينكر نضالات مريم وإبراهيم الشيخ وآخرين.. لكن الأحداث أثبتت أن نضالهم كان وسيلة لإسقاط النظام وإحلال ذواتهم محله خلال الفترة الانتقالية وصولاً لانتخابات ما بعد الانتقالية..

* كانوا ميكيافيلليين بامتياز!

* وقد نجحوا في إطفاء لهيب الثورة حتى اللحظة.. ولم ينجحوا في إطفاء جذوتها المتوهجة فيي قلوب الكنداكات والشفوت.. ولذلكك لم تأتِ الرياح بما كانوا يشتهون وتشتهي الإمارات ومحور الشر العربي..

* وسلام جوبا (الإماراتي) يتأرجح الآن بين اليقظة والأحلام.. والثورة مطروحة أرضاً في بيئة ملغومة بالمحاصصات والأطماع الحزبية.. واللجنة الأمنية واقفة لدرب الثورة بالمرصاد..

_________________________

حاشية من أغنية (الحزن النبيل)، لا أعتقد أنها خارج النص:-

” وبقيت أغنى عليك غناوى الحسرة والأسف الطويل
عشان أجيب ليكِ الفرح رضيان مشيت للمستحيل
ومعاكِ فى آخر المدى فُتِّينى يا هجعة مواعيدى القبيل،
بعتينى لى حكم الأسى..
سِبتينى لى الحزن النبيل
ومشيت معاك كل الخطاوى الممكنه
وبقدر عليها وبعرفا
أوفيت وما قصرت فى حقك ولا كان حرفه غيرك اصادفا
قدر هواك يجيبني ليك
جمع قلوبنا ووَّلفا
وكتين بقيتي معايا فى اعماقى فى اعماق مشاعرى المرهفة
لا منك ابتدت الظروف ولا بيكى انتهت الامانى المترفة!!
ندمان أنا؟!
أبدا وحاتك عمرى ماشلت الندم
ما أصلو حال الدنيا تسرق منية فى لحظة عشم!
ندمان انا؟!
أبدا وحاتك عمرى ماشلت الندم
وانا عندى ليك كان الفرح
رغم احتمالى أساكى يا جرح الألم!
ندمان أنا؟!
أبدا وحاتك عمرى ماشلت الندم
أنا خوفى منك جايي من لهفة خطاك على المواعيد الوهم!
أَهُوْ نِحنَ فى الآخر سَوا
باعنا الهوى
ماشين على سكة عدم!!!”

شعر: صلاح حاج سعيد
غناء: مصطفى سيداحمد

تعليق واحد

  1. ابراهيم الشيخ ومريم الصادق وشلتهم لم يستفيدوا من دروس التأريخ فأنتهازيتهم ستوردهم موارد الهلاك قريبا ولن ينفعهم العسكر الذين يحتمون بهم بالشعب العملاق اقوي منهم جميعا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..