مقالات وآراء سياسية

جبريل ومناوي .. اتركوا الجزيرة للزراعة الحقوا الاطاري!

إن فوكس

نجيب عبدالرحيم

ولاية الجزيرة هي الرئة التي يتنفس منها السودان وتضم أكبر مشروع مروي عـلــــي نطــاق العـالــم وكانت محور إقتصاد السودان وعاصمتها ود مدني المدينة الهادئة المسالمة عنوانها الوعي والثقافة والرياضة وساحة مثلى لتنافس الأفكار والرؤى والمشاريع بالتي هي  أحسن  يعكر صفوها التنمر والعنف بكل أشكاله ولم تكن في يوما من الأيام  مسرحاً لإراقة الدماء.
بعد إتفاقية السلام المثقوبة  في محطة جوبا التجارية  JST وزادت النيران إشتعالاً في إقليم دارفور ولوردات الحروب قيادات (حركات الكفاح المصلح) حفاظاً على أرواحهم وأموالهم أصبحت إقامتهم الدائمة  في العاصمة الخرطوم  لأن أهل دارفور  كشفوهم على حقيقتهم بعد تقلدهم المناصب السيادية في الدولة وانفصموا بقواعد البرستيج الحرس الخاص  والسفريات إلى الخارج بوفود كبير حرس خاص وإعلاميين  وإقامة في فنادق خمس نجوم على حساب المواطن السوداني الذي أصبح  عاجزاً عن الأكل والشرب والعلاج وإذا كان رب أسرة ستكون المعاناة أكبر فلن يستطيع إعاشة أبنائه ولا تعليمهم وعلاجهم  (بالدعاء) والأعمار بيدي الله وكل من عليها فان.
لوردات الحروب خسروا أهلهم في دارفور وأصبحوا في خانة الأعداء لأنهم باعوا القضية الدارفورية وخسروا شباب  ثورة ديسمبر المجيدة  لأنهم   كانوا أكبر الداعمين للجنرال الكذاب  (عبدالوهاب البرهان) قائد الجيش السوداني  في إنقلاب 25 أكتوبر ومسؤولين عن أي نقطة دم  سالت والأرواح التي زهقت ولو لا بسالة الشباب الديسمبريون  الذي ضحوا بأرواحهم لما استطعتوا دخول العاصمة التي عجزتم عن دخولها ثلاثين عاماً وعندما حاولت حركة العدل والمساواة دخولها بوهمة (الذراع الطويل) تم حسمهم في أقل من ساعة من طلبة الخدمة الإلزامية.
لوردات الحروب يعلمون أن  تشكيل حكومة مدنية  ستفقدهم كل المكاسب التي حققوها على حساب دماء الشهداء ويريدون أن يجعلوا من أرض الجزيرة الخضراء مسرح للعلميات وشاهدنا زيارة وزير المالية الإنقلابي مدمر إقتصاد السودان فكي جبريل  والحشود المصنوعة المدفوعة الأجر التي إستقبلته في الحصاحيصا وشاهدناه  في زيارته المريبة لنيالا بموكب  فخيم ترافقه أكثر من مائة عربة لاندكروز و(50) عربة تاتشر عسكرية محملة بالأسلحة والراجمات وحراسه أكثر من 600 شخص مسلحين أمام المنصة تم الصرف عليهم من أموال الشعب الذي يعاني من أزمة إقتصادية حادة هو المتسبب فيها ولذا أنتم خائفين من هجوم بالأسلحة على المنصة لوجود حركات مسلحة لم تكن ضمن إتفاقية  السلام  وإقليم دارفور برميل بارود  .
كمرد جبريل .. القائد الذي يقاتل من أجل قومه يخاطبهم  في أي مكان وزمان من دون حراسة شخصية لأنه يدافع عنهم وهم أيضاً يدافعون عنه ولكنكم تدافعون عن  مصالحكم الشخصية وزيارتكم لنيالا الهدف منها رسالة تحريضية للسكان من أجل رفض الاتفاق الإطاري الذي سيؤدي في نهاية المطاف إلى حكومة مدنية وحتما ستأتي  بوزير مالية جديد وحاكم جديد لإقليم دارفور وسبق أن قام اللورد الكمرد مناوي لولاية جزيرة  قبل إنقلاب البرهان  في أكتوبر 2021م.
القائد الكاريزمي الراحل  دكتور جون قرنق دي مبيور أتيم عراب  السودان الجديد .. بعد الحرب الضروس التي خاضها  مع سيئة الذكر حكومة الإنقاذ احتشد المواطنون من الشمال والغرب والشرق والجنوب منذ الصباح الباكر حول مطار الخرطوم الذى منعوا من دخوله وداخل الساحة الخضراء التي عجزت عن استقبال كل الملايين التي خرجت لاستقبال قرنق حتى راعي الضأن في الخلاء ومعه القطيع إستقبلوا القائد الوحدوي الذي شكر الجميع وقال نحن قادرون على التجاوز ونسيان الماضي بكل مراراته ونتطلع للمستقبل بكل إشراقاته ونضع أيدينا فوق أيدى بعض لنبني (السودان الجديد) وننقله نقلة حقيقية لوضع جديد يكون نموذجا للتاريخ الحديث في المنطقة الأفريقية وفي العالم وردد المواطنون لا تهميش بعد اليوم .. و(عبدالوهاب البرهان) قائد الجيش بانقلابه المشؤوم غير المدروس وقراءاته الخاطئة  لكتاب أهل السودان أعاد البلاد الى عصر الظلام.
سبق أن تناولت في عدة مقالات موضوع عسكرة الكنابي ومؤتمر الكنابي الذين يطالبون ببناء مدن نموذجية والمشاركة في السلطة وهذا هو المخطط من لوردات الحروب وتصريح قائد قوات درع الشمال ، أبوعاقلة كيكل في تنوير لقادة الحركة العسكريين بحسب بيان للمكتب الإعلامي للحركة إنهم رصدوا تحركات لبعض قيادات الحركات المسلحة تتصل بنشر وتوزيع السلاح وتدريب الأفراد والشباب وتوزيع الرتب العسكرية العشوائية بتجمعات سكن العمال بمناطق وسط وشمال وشرق السودان وأتهمت الحركة الشمالية قيادات الحركات المسلحة يتجييش  وعسكرة سكان الكنابي وبعد أيام من بيان حركة درع الشمال تمكنت القوة المشتركة بولايات  الجزيرة بقيادة العقيد الركن النزير عبد الرحيم عن ضبط عربة بوكس موديل 88 وكميات من الأسلحة والذخيرة و12 صنف من الأدوية.
سليمان صندل الأمين لحركة العدل والمساواة بدون حياء أو خجل  يطالب الشباب الديسمبريون تتريس البلاد إذا تم التوقيع على الاتفاق السياسي النهائي .. الكمرد صندل إرجع البصر كرتين لا تنس أنكم كنتم السبب الرئيس في تشجيع الجنرال (عبدالوهاب البرهان) قائد الجيش السوداني على إنقلاب يوم 25 أكتوبر 2021م وقمتم بتجهيز المسارح  (لحاضنة الموز )  في المعسكر المفتوح أمام القصر والوجبات الفخيمة على مدار الساعة والحراسة  والحماية والقوات النظامية  تحت حماية جنود السلطة الإنقلابية ولا ننسى نبيح المهرج (اللمبي النسخة الثانية) توم هجو اللية ما برنجع إلا البيان إطلع وطلع البيان وانقلب البرهان وسقط أكثر من 200 شهيد وألاف الجرحى والمعتقلين وحتى هذه اللحظة البمبمان والرصاص شغال الآن وقتل أكثر من 180 من الشباب الديسمبريون وأصيب الآلاف بجروح خطيرة  والمعتقلين بالآلاف في سجون الإنقلابيين.
نعم للسلام ونريد أن يعم السلام كل ركن في البلاد   ونقول للايفاتية العنصريين المحرضين من قيادات حركات الكفاح المصلح لا شك أنكم  شاهدتم وسمعتم هتافات الثوار في إعتصام القيادة قبل المجزرة يا (عنصري يا مغرور  كل البلد دارفور) وسبق أن  نشرت مقال بعنوان (وليد دارفور لا عاش من يفصلنا)  لأننا  نرفض أي عمل يؤدي إلى إنفصال دارفور  كما إنفصل جنوب السودان عن شماله  وفارقنا الحبيب  (منقو زمبيري) فراق الطريفي لي جملو .. نكرر وليد دارفور لا عاش من يفصلنا.
الحركات المسلحة أصبحت لديها مكاتب في الولاية  وناطق رسمي يتحدث بإسمها  مسؤول عن تجنيد الشباب  ليكونوا سنداً لهم وكروت ضغط يتم اللعب بها عند  الحاجة حفاظاً على أموالهم  ومناصبهم والمكاسب التي حققوها.
نقول للوردات الحروب .. سكان الكنابي أخوة لنا عاشوا معنا وزاملونا في المدارس وتخرج منهم المحامي والطبيب والمهندس ولاعب الكرة والطائرة والسلة ومنهم قيادات في الجيش السوداني وقيادات في الحركات المسلحة ومنهم الأمين العام لمؤتمر الكنابي الدكتور جعفر محمدين وأيضاً زاملونا الملاعب الرياضية ومعظمهم لم تطأ اقدامه إقليم دارفور.
يا جبريل ومناوي شهر العسل على وشك قضية سكان الكنابي قضية دولة وليس لها علاقة بقضية ملاك الأراضي أو إنسان الجزيرة وقطار الإطاري في الطريق إلى المحطة الأخيرة ومبادرة الفراعنة خارج صندوق الثورة و(ضاعت فلوسك يا صابر ) .. للتذكير ممنوع إصطحاب المهرجين والفلول والأرزقية للتوقيع في دفتر الإطاري.
التحية لكل لجان المقاومة السودانية وتحية خاصة للجان مقاومة مدني (أسود الجزيرة) الذين نذروا أنفسهم للدفاع عن الثورة ومكتسباتها نحن معكم أينما كنتم والدولة مدنية وإن طال السفر.
تحية خاصة للرمز الثوري (أيقونة أرض المحنة) المناضل القامة عبدالفتاح رمضان (الفرنساوي)
الحرية لتوباك والننه ومصعب الشريف وترهاقا والدكتورة زينب وبقية الثوار
مسارات الوسط .. من أنتم ومن الذي فوضكم ؟
والي الجزيرة  العاقب وثلاثي أضواء السكن واللاعب الجديد أمين عام الحكومة  واللاعب (الغير مرئي) invisible  player  لن تفلتوا من العقاب وإن طال السفر  ..
لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك

تعليق واحد

  1. يجب أبعاد سكان الكنابى عن الجزيرة فهم الان يطالبون باراضى الكنابى وبينها ارض اجدادهم ويجب أن يمنع جبريل او مناوى من دخول الجزيرة وماهى علاقتهم بالحصاحيصا او مدنى .. لقد سقط شعار ( ياعنصرى يامغرور كل البلد دارفور ) كل السودان الان يعنى من الدارفورين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى