مقالات سياسية

خطاب (حميدتي) .. التضحية والفداء في عيد الفداء

(إضاءة : علي أحمد)

جاء خطاب قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي) الذي وجهه أمس إلى الشعب السوداني بمناسبة عيد الفداء، أعاده الله على الشعب السوداني بالخير واليُمن والبركات والسلام والاستقرار، حافلاً بالرسائل الداعية إلى السلام والاستقرار، منادياً بوقف الحرب ومعلناً عن تمسكه بالتفاوض والحوار واستعداده لقبول جميع المبادرات التي تصب في هذا التوجه.

اتسمت خطابات قائد الدعم السريع منذ أن أشعل الإسلاميين وعلى رأسهم ضباطهم في الجيش الحرب في 15 أبريل من العام الماضي، بالدعوة إلى وقفها وإنهائها رغم الانتصارات العظيمة التي حققتها قواتها بإلحاقها هزائم ساحقة ومدوية بالجيش المُختطف المدعوم من المليشيات الإخوانية وحركات الإرتزاق، الأمر الذي أكسبه احترام الشعب السوداني والمجتمعين الدولي والإقليمي، فيما وجد الجيش نفسه معزولاً ومنبوذاً خصوصاً بعد أن تأكد العالم كله من مشاركة الجماعات الإرهابية الداعشية في الحرب بجانبه، بل أصبحت مؤخراً مركزاً لقراراته العسكرية والسياسية.

نعود إلى الخطاب موضوع المقال، فقد أشار (حميدتي) بعد أن هنأ الشعب السوداني وأشاوس قوات الدعم السريع بالعيد، إلى التضحيات الكبيرة التي قدمتها قواته من أجل الديمقراطية والدولة المدنية، ومن أجل ايقاف عودة الإرهابيين إلى السلطة مجدداً، والانتصارات العظيمة التي حققتها في أم رواية وجبل كردفان وشمال الجيلي وبابنوسة والفاو وأم بعر، مشيراً إلى أن اللواء الشهيد البطل المغوار “علي يعقوب” قدم نفسه في معركة الفاشر قرباناً للحرية والعدالة والمساواة وكذلك كل شهداء قوات الدعم السريع.
وأكد حميدتي أن الحركة الإسلامية هي التي أشعلت الحرب بمعاونة عناصرها في قيادة الجيش، وأنها السبب الرئيس في المعاناة التي يعيشها الشعب السوداني، ودعا إلى فتح الممرات الإنسانية من أجل وصول الإغاثة إلى مستحقيها والتي تعرقلها (شلة بورتسودان).

كما أشار إلى مشاركة الدعم السريع في مفاوضات (جدة) بنية صادقة لتحقيق السلام، لكن الحركة الإسلامية سحبت وفد الجيش الذي تسيطر عليه، وكذلك كشف عن توقيع اتفاقية المنامة وكيف سحب الجيش وفده في اللحظة الاخيرة بإيعاز من الحركة الإسلامية، وأضاف إلى أن قواته لن تتردد في قبول أي مبادرة سلام وحل سياسي وتفاوضي في أي مكان، ورغم ذلك فإنها لن نتواني في مواجهة فلول الحركة الإسلامية وعناصرها في الجيش وجهاز المخابرات الوطني وحركات الارتزاق التي اختارت الوقوف مع الجانب الخطأ والتخلي عن الحياد في خيانة كبرى لشعارتها ومبادئها.

وتطرق (حميدتي) إلى الحركة الإسلامية ووصفها بالإرهابية وقال إنها تسعى إلى تقسيم المجتمع السوداني وتمزيق السودان من خلال بث خطاب الكراهية والعنصرية والقبلية، مؤكدا بقوة بانه مع وحدة السودان : “أننا لا نعادي أي جهة أو قبيلة وستعمل على تسخير جهودنا ليظل السودان موحداً أرضاً وشعباً، وأن هذا بالنسبة لن مبدأ لن نتنازل عنه أبداً مهما كلفنا الأمر”.

ونوه قائد الدعم السريع إلى ان الأفعال الشنيعة التي أرتكبتها كتائب الإسلاميين والمرتزقة في الفاشر وغيرها أفعال إجرامية لا تعبر عن فئة أو جهة، “وقد عاهدنا الله وأنفسنا على ان نخلّص بلادنا منهم بإذن الله”، وناشد (أشاوس) الدعم السريع بعدم الانجراف إلى الخطاب العنصري والجهوي والقبلية، لأن هذا هو مخطط الفلول الذين نسعى لاجتثاثهم وتخليص السودانيين من شرورهم حتى يتمكنوا من العيش سوياً كشعب واحد دون النظر إلى العرق أو اللون أو الانتماء القبلي في سودان موحد يتساوي فيه الناس في الحقوق والواجبات.

وكشف حميدتي أن المقاومة الشعبية ما هي إلا غطاء لمشاركة كتائب الحركة الإسلامية في الحرب، مشدداً أن قواته لن تتهاون في مواجهة هذه الجماعات الإرهابية التي تُهدد مستقبل بلادنا، وحذّر بشدة من أن هذه الجماعات تعمل على إرهاب المواطنين واستخدامهم دروعاً بشرية وأن ما حدث في (ود النورة) بولاية الجزيرة هي معركة عسكرية بين الدعم السريع من جهة وقوات من الجيش والحركة الإسلامية والمستنفرين وجهاز الأمن من جهة أخرى، حيث تمكنت قوات الدعم السريع من حسمهم، ولا مجال لأي مزايدة سياسية في هذا الأمر.

وحمّل قائد الدعم السريع حركات الإرتزاق المسلحة نتائج ما حدث وما سيحدث في الفاشر بعد أن فارقت الحياد واختارت الانحياز إلى جلادها، ولم يكن أمامنا إلاّ الدفاع عن أنفسنا، واعداً أن قواته ستعمل على حماية المواطنين وتأمينهم واستقرارهم ودان بشدة الجرائم الوحشية التي ارتكبها الفلول من قصف المواطنين العُزّل بالطيران وحرمانهم من وصول الإغاثة.

وختم خطابه مبشراً السودانيين بأن هذه الحرب ستكون آخر الحروب في البلاد، وأن السودانيين ينعمون مستقبلاً بوطنٍ آمن مستقر، وأن على الشعب أن لا يفقد الأمل في ذلك.

هكذا يكون خطاب القادة، شاملاً متكاملاً يقدّم رؤية سياسية وعسكرية وحلولاً للحرب، وليس تهريجاً ووعيداً وصراخاً ومساخر كما في خطابات البرهان وياسر العطا، التي أضحت مضحكة ومحل سخرية العالم بأسرة، لكونها خطابات للشتائم وإطلاق الاتهامات كيفما اتفق، حيث تسببت في إحداث شروخ اجتماعية كبيرة في الداخل، وخسائر دبلوماسية أكبر في الخارج.
من الصعوبة بمكان تغطية وتحليل جميع الأفكار التي وردت في هذا الخطاب في هذه المساحة المحدودة، لكننا نأمل أن نكون قد غطينا وأضئنا أهمها.
وكل عام وأنتم بخير.

‫15 تعليقات

  1. لن ينسى اولاد البحر المسالمين الابرياء بكل قبائلهم جرائم الرزيقات الجنجويد وسرقة اموالهم وتدمير بيوتهم ومدنهم وقتلهم واذلالهم وتهجيرهم فى المنافى . والثأر والانتقام طبيعة بشرية ولذلك سنسعى بكل جهدنا لتدمير مدن وقرى الرزيقات الجنجويد بالابادة الجماعية والتهجير والقتل على الهوية بكل صراحه وابادة قطعان الماشية والجمال . وسنستعمل كل الاسلحة الفتاكة المحرمة دوليا للانتقام وليس لدينا ما نخسره وسنحيل ارضهم الى حريق شامل ليذوقوا العذاب . وسنوجه كل موارد البلاد المالية للفتك بمن ظلمنا ونستعمل الذكاء والعلم والدهاء لنذيقهم طعم التشرد والذل وحمامات الدم .

    1. اولاد البحر .كل موراد البلاد لكم لواحدكم .انتم اولاد البحر .لقد فعلتو لم يفعلها الشيطان في الشعوب السودانية ….سوف تندمون اكثر ندام…الدعم السريع هبة من السماء العالي .الرب لقد كرهكم والشيطان كمان ….

  2. كلام مكرر .. يوسف عزت يهضرب و علي احمد يصفق و يردد و الفحوي خاوي و المضمون قمئ .. لم أري في حياتي جهل و قبح و إفلاس منطقي اكثر مما أري اليوم …
    علي أحمد كان ينادي الهالك حميرتي بأنه الامير
    علي أحمد كان ينادي الهالك حميرتي بأنه نائب رئيس مجلس النجاسة
    علي أحمد كان ينادي الهالك حميرتي بأنه المشير
    علي أحمد كان ينادي الهالك حميرتي بأنه المؤسس
    علي أحمد كان ينادي الهالك حميرتي بأنه الملهم
    علي أحمد كان ينادي الهالك حميرتي بأنه المنقذ
    علي أحمد كان ينادي الهالك حميرتي بأنه الاسد
    علي أحمد كان ينادي الهالك حميرتي بأنه ابوقرون
    علي أحمد كان ينادي الهالك حميرتي بأنه الوحش
    و اليوم تبخرت كل الصفات اعلاه و يكتفي علي احمد و يقول قائد قوات الدعم السريع و يشتم في الحركة الاسلامية بدون اي وازع اخلاقي و منطقي و لا حتي مهني
    اليس اسم الدعم السريع هو من امهات افكار الحركة الاسلامية ؟؟؟
    ما كل هذه الرخاصة و الوضاعة و السقوط ؟؟؟؟
    انتم صناعة الحركة الاسلامية .. وبل من اوزارها
    والله لولا الحركة الاسلامية لما كان هنالك دعم صريع في الاساس

  3. ياكويتب قبيلته الجنجويدي الذي يتبرز لنا كل يوم مقالا إماراتيا مدفوع الثمن . ماعليك لتعرف قيمة الجنجويد المجرمين إلا ان تقرا ماهو مكتوب فوق كتابتك المنتنه هذه ، خبر بعنوان (الحاجة الملحة إلى تحرك دولي عاجل : تجنيد الدعم السريع للمرتزقة من جمهورية أفريقيا الوسطى يزيد من تفاقم الأزمة الإنسانية في السودان – تقرير اممي)
    الكلام الجابتو الراكوابة فوق كتابتك المنتنة لم يقله الكيزان بل قالته الأمم المتحدة.

    فكيت الخط لكنك لم ترتق من مستوي القبيلة للوطن.

    1. شكرا استاذ ادم قمر الدين وفرت علي القي كلمة مناسبة اصف بيها تملق كاتب المقال لحميرتي لكن كلمة يتبرز هي الانسب وما براز عادي ده عنده اسهال مائي كوليرا عدييل كده لدرجة الواحد ما بيقدر يقرأ سطرين من عفانته البيطلعها

  4. ياعلي أحمد إنت قلوط الصباح ووشك قلوط الصباح وعفنتك عفنة الرزيقات الأصلية المنبعثة من جيناتكم الوراثية ولايمكن غسلها ولا بكل مياه أنهار العالم.

  5. يجب وصف حركة التلاميذ الذين عصوا شيخهم الترابي و طردوه بالحركة العصبجية -على وصف محمد المصطفى لتلاميذه العصاة –

    انها فعلا عصبحية و صفوية و لا تمثل سلوكا اسلاميا , فالاسلام يدعو الى العدل و المساواة و الرحمة

  6. ياسلاااام علي الخطاب الاسطوري،البعاتي طلع مفكر عظيم ونحن ماكنا عارفنو.سبحان الله ،الزول بعد مايموت ببقي مثقف شديد وبعرف يقرأ من الورقه كويس.

  7. كذاب كذاب اشر ( حافلاً بالرسائل الداعية إلى السلام والاستقرار ) اكبر قاتل ومجرم في التاريخ الحديث اسمه الهالك حميتي ….. انتهي يا عنصري لن تنال ما تريد مجرمك هلك و مات وشعب موت ….. ده ربوت مان يعمل لحساب ماجورين ومرتزقه صنعتو الامارات وانت تعلم ذلك ………. لن تعودو يا خونه لن تعودوا يا تقزميين يا قحط يا مرتزقه

  8. الكاتب رزيقي جنجويدي عميل الامارات ربيبة اسرائيل

    عاطل يعمل شنو. يشفشف شوية دراهم. و اهو بظرط

    جايينك يا وليد. الرزيقات

  9. قال الرجل الآلي نيابة عن الهالك المجرم حميدتي ( ان قواته ضحت من اجل الديمقراطية و الحكم المدني ) شاهدنا الديمقراطية و الحكم المدني في قتل الابرياء و نهب ممتلكاتهم و شاهدنا الديمقراطية و الحكم المدني في الاغتصاب و الجرائم الممنهجة ضد الشعب السوداني … حقيقة انتوا كلاب لا تستحوا و لا تخجلوا من الكذب و افعالكم المنحطة فالقتل و النهب المسلح و الاغتصاب في ثقافتكم فروسية و شجاعة…

  10. حا نرجع لمدننا وأحيائنا قريبا، وكدي نشوف لينا رزيقي عايش وللا حايم في نصنا تاني، وحا نورث كل الغبائن والضغائن الشايلاها صدورنا لأطفالنا وأحفادنا طفل طفل وحفيد حفيد..

  11. هذا المعتوه الاخنس يشيل ويكيل لي حميرتي الله لا يرحمه..
    وطبعا انت ايها الفري قمئ المنظر مقلوب الفهم شلولخ..
    طبعا وعنما قريب ستقف الحرب ولكن سودان ما بعد الحرب ليس كما كان السودان قبل هذه المهزله … اعدك بذلك..
    لا لن ننسي
    ولا لن نسامح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..