أخبار السودان لحظة بلحظة

لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟

تعجّبتُ يا سادتي لموقف الإمام الصادق المهديّ، رجل السلام والحريّة، الذي لا ألقى مبررا لطرحه ولا أجد مصطلحا يصف موقفه هذا إلا بكلمة "أوبسوليت" (Obsolet)، بمعنى أنه غير مواكب لروح العصر ولم يعد "المين ستريم" (Mainstream)، عندما يقول: "سوف…

أخضر سودانيّ ببرلمان شتوغارت الألمانيّ

في ساعة مبكرة من فجر هادئ، يستكين رانيا لهمسات صبح مشرق، يحفّه حبّ العمل وحلاوة التدبير لنيل المستحيل في حقّ مواطن يتطلع إلى الأفضل، لملمتُ قصاصاتي ودفاتري بالدار تاركا أسرتي في سِنة ونوم عميقين، ثلاثتهم وقط باسط ذراعيه بالوسيط. قصدت محطة…

محنة الثقافة العربية وفقدان الذاكرة الجمعية

وصلني فيديو في الواتس آب تتحدث به سيدة خليجية بأروع ما سمعت في الآونة الأخيرة. للأسف لم أكن أعرفها فبحثت في النت عن اسمها وعن مصدر الفيديو لكن بدون جدوى، لكن بعد سويعات قلائل من ارسال هذا الفيديو أخبرني صديق من الدمام بأنها الأديبة بثينة…

كلُّ ديكٍ على مزبلتِهِ صيّاح

نشرت الزميلة المستشرقة والصديقة العزيزة الدكتورة كلاوديا أوت كتابا بعنوان: نصوص عربية أوليّة. أستعين بها في الترجمة وتحليل النصوص ببعض المحاضرات. والجميل في هذا الكتاب أنه يلخص بعض الأمثال والحكم والموروث العربي لطلاب الدراسات العربية…

تنويه لقنوات السودان: تحققوا من مصدر الخبر قبل أن تفتحوا الأبواب لآل مسيلمة!

أغلب الفضائيات السودانية تقدم نفسها بنفسها كمؤسسات عفوية، أرزقية، ساذجة مضطربة. ليس المقصود هاهنا العاملين المجدين بها لأنهم يبدعون ويسهمون في نقل المعلومة بقليل من تقنيات وضعت أمام أيديهم فلهم منّا جزيل الشكر، لكن أعني بكتابي هذا رؤوس…

خواطر في مقال السيدة هاجر الريسوني: هل يعد الكفر قدرا؟!

ربما تتعجبون أخوتي أنني أطرح لكم في هذا المنبر والذي يحوي بطبيعة الحال عددا كبيرا من القراء الذين "ختم الله على قلوبهم"، خواطري عن مقال السيدة هاجر الريسوني بعنوان: "هل يُعد الكُفر قدرا؟!". هذه الخواطر سطرتها تلقائيا فورا حينما انتهيت من…

أين جوازيَ الأزرق؟

أنا الإنسان ودونما مأوى ظروف الحظ قد تقوى غريبُ الدار في بلدي وغريبٌ أنه الأقوى سئمتُ العيش في بلدي طرقتُ أسوارا وبلدانا ... باحرا أهوى وذقتُ حناظل الكَمَدِ تشرّدتُ تَغرّبتُ تَبهدلتُ أُصارعُ حاملا ولدى…

التعليم في ألمانيا وسرّ التقدم (2)

اسمحوا لي يا سادتي أن نسترسل في موضوع التعليم في ألمانيا ونسلط الضوء على سر تقدم هذا البلد العريق ونقارنه بما آل إليه مستوى التعليم في العالم العربي والأفريقي عامة وفي بلدنا خاصة. دعونا نتصدى في هذا المقال لقضية التعليم العالي والبحث…

التعليم في ألمانيا وسرّ التقدم (1)

ربما يطرح كل فرد منّا أسئلة كثيرة عندما يقارن بلدنا ببلدان الغرب في كل المجالات. دعونا نأخذ على سبيل المثال ألمانيا، لأنني أعيش بها ودرست بجامعاتها وأولادي التحقوا بمدارسها فضلا عن تكاثف معارفي منذ زمن الدراسة بالجامعة بمعلمين ومعلمات،…

هيئة علماء “الفسوة”!

تخيلوا يا سادتي ونحن في ريعان الألفية الثالثة أن جامعة من جامعاتنا المعروفة والتي تحمل اسم إحدى دعامات هذا الوطن السامق، قد سمحت لنفسها أن تناقش أطروحة دكتوراه بعنوان: „الغازات الحميدة من الناحية الفقهية". إن ما حدث في حرم تلك الجامعة ليست…

أنا إبريل سِتَّتُها

(1) أنا الثورة أنا السودان أنا إبريل سِتّتُها أنا الفورة وللإنقاذِ صفعَتُها أنا أسدٌ هصورٌ إذا أغضبته ذَعَقَ وسمُّ الأفعى إن صَعَقَ أنا إيمان أنا سودان وهرم التاكا والبُركَان وجبل البركل الطوفان…

أنا إبريل سِتَّتُها

(1) أنا الثورة أنا السودان أنا إبريل سِتّتُها أنا الفورة وللإنقاذِ صفعَتُها أنا أسدٌ هصورٌ إذا أغضبته ذَعَقَ وسمُّ الأفعى إن صَعَقَ أنا إيمان أنا سودان وهرم التاكا والبُركَان وجبل البركل الطوفان أنا بحري أنا بُرِّي أنا أمدرمان…

اقتلعوا الإمامة من عبد الحي! (حظر من النشر)

٭٭٭نوستالجييو الإنقاذ٭٭٭ بالأمس التفّ حفنة من نوستالجيييّ الإنقاذ حول من توّجوه أميرا لهم: عبد الحي يوسف.  ماذا يعني أن ينادي عبد الحيّ يوسف بألفيّة نصرة الشريعة؟  هذا الشيخ – كما يعلم الكل – قد تنعّم طيلة العقود الثلاثة المنصرمة بخيرات…

المستر ديكاندول بكلية غردون

ذكريات وزير ٣ التحقت بكلية غردون وكنت فرحا أن أختلف إلى الصف First B بالمجّان. سارت الأمور في سنيّ دراستي على ما يرام، عدا بعض الحوادث التي تركت أثراً بالغاً في نفسي في السنة الثانية. كنا بالفصل وكان أستاذ اللغة الإنجليزية وقتذاك يدعى…

 ذكريات وزير ٢ – حضرة الناظر دياب

في العشرينيات كنّا نسكن مدينة المناقل، بعدها شددنا الرّحال إلى مدينة الأبيض. كان عمي عبد الرحيم ضابطا في فرقة الهجانة بمدينة الأبيض وجاء ذات يوم لأبي في المناقل وأصر عليه قائلا: "كان يجب عليّ أن أحضر وأبقى بجانبك هنا، لكنني موظف بالحكومة…

حضرة الناظر دياب

ذكريات وزير 2 في العشرينيات كنّا نسكن مدينة المناقل، بعدها شددنا الرّحال إلى مدينة الأبيض. كان عمي عبد الرحيم ضابطا في فرقة الهجانة بمدينة الأبيض وجاء ذات يوم لأبي في المناقل وأصر عليه قائلا: "كان يجب عليّ أن أحضر وأبقى بجانبك هنا، لكنني…

خطاب الأصم … رسائل حكيمة ونبراس لثورات الأُمم

يا له من مشهد! حدثني صديقي بمدرسة المؤتمر الأستاذ محمد الواثق قائلا: من كان يصدق عينيه أن يمتطي هذا الطبيب الأريب، الذي يرفل بتؤدة وحكمة ترهات الحياة وهو في زهرة شبابه، صهوة ذا المنبر الشامخ في يوم تاريخي كهذا: يوم توقيع الوثيقة التاريخية…

شعوبنا لا تقرأ … لكنها تتوسأب بإسهاب!

(بدويات) من منّا لا يعرف أن القراءة كنز ثمين وسر نهضة الأمم ودعامة أي نجاح في نهج التقدم في المنظومة الإنسانيّة. إن آفاق هذه العالم بلا حدود، تتجسم في هالات من نور، كلما نهل القارئ من معينها، تبدت له أسرار الدنيا في أحلى أثوابها. القراءة…