الأخبار
أخبار إقليمية
ماسونية الاخوان ...عبادة الشيطان...و تدمير السودان:
ماسونية الاخوان ...عبادة الشيطان...و تدمير السودان:
ماسونية الاخوان ...عبادة الشيطان...و تدمير السودان:


11-18-2014 03:11 PM
مصطفى عمر

ماسونية الاخوان ...عبادة الشيطان...و تدمير السودان:

سأتناول في هذا المقال الحديث عن ماسونية الاخوان المسلمين و بروتوكولات حكماء صهيون، و استخدامها منهجاً لللسياسة السودانية في عهد الظلام..لإثبات حقيقة أن ما يحدث في السودان خطة مرسومة سلفاً و أن ما يقوم به الاخوان يفوق تصورنا جميعاً، و أن السابقون كانوا يدركون هذا كله عندما ذكر الشهيد محمود محمد طه بأن الاخوان يفوقون سوء الظن..و تساءل الاستاذ/ الطيب صالح من أين جاؤوا...هؤلاء القامات أدركوا الخطر مبكراً قبل أن يستفحل و نبهونا إليه..لكننا لم ننتبه و لم نتعظ حتى كانت الطامة الكبرى...

لا أؤمن بنظرية المؤامرة، و لكنني أؤمن بشذوذ فكر و أيديولوجية جماعة الاخوان المسلمين بمختلف مدارسها الفكرية دون استثناء ، و أؤمن بأنها صنعت بهدف تدمير الدين الاسلامي أولاً، و تفتيت وحدة شعوب المنطقة العربية و الاسلامية ثانياً، و استكانتها للاستعمار و تنفيذ أجندة الامبريالية العالمية..و افساد أخلاقيات شعوب المنطقة بأكملها و ليس السودان وحده..هذا ما كان عليه الحال في عهدها الأول...أما في نسختها الثانية التي استلمت السلطة في وطننا فإنها بالاضافة لما ذكر أعلاه تبنًت تنفيذ جميع أهداف الماسونية التي لم تنفذ في عصرنا الحالي في أي دولة غير السودان سيئ الحظ...

أما فيما يتعلق ببروتوكولات حكماء صهيون...فعددها 24 بروتوكولاً تمثل في مجملها خارطة طريق الخطة الماسونية للاستيلاء على العالم الحائر و تدمير كافة الأمم عدا اليهود (شعب الله المختار)..البرتوكول الأول منها يتحدث عن نشر الفوضى والحروب ، الثاني يتناول مخططات السيطرة على الحكم والتعليم والصحافة ، الثالث يتناول آليات إسقاط الملكيّة والأرستقراطيّة، الرابع يستعرض مخططات تدمير الدين والسيطرة على التجارة ، الخامس يتحدث عن تفريغ السياسة من مضمونها، السادس: السيطرة على الصناعة والزراعة ، السابع: إشعال الحروب العالميّة، لثامن: تفريغ القوانين من مضامينه التاسع: تدمير الأخلاق ونشر العملاء ، العاشر: وضع الدساتير الضعيفة و المليئة بالثغرات، الثاني عشر: السيطرة على النشر، الثالث عشر: تغييب وعي الجماهير و تدميرهم بالمخدرات و نشر الرذيلة، الرابع عشر: نشر الإلحاد و الخواء الفكري والأدب المريض، الخامس عشر: الانقلابات والخلايا السرّيّة، السابع عشر: تحطيم السلطة الدينيّة، التاسع عشر: إشاعة الفوضى الشاملة و التمرد ، الحادي والعشرون: إغراق الدول بالقروض الداخليّة...من أراد الاطلاع على كتاب البروتوكولات في نسخته العربية كاملة فهى متاحة تحت الرابط :

http://www.sis.gov.eg/Newvr/30095.pdf
من المعلوم عن اليهود في مختلف منظماتهم أنهم يُلبسون أهدافهم السياسية رداءاً دينياً لتتحول عند شعوبهم، أو الملحقين بهم، الى عقيدة. وفي موجبات زعمهم في العودة الى أرض الموعد يركزون على إعادة بناء هيكل سليمان كأحد أهم أهدافهم كما ذهب الكثير من الباحثون... والماسونية تحاول تبرير نشأتها وأنها تضم في صفوفها البنائين بهدف إعادة بناء هيكل سليمان، وبذلك تنجلي حقيقة الماسونية و ارتباطها بالصهيونية.

أوردالصهاينة في بروتوكولاتهم بأن الماسونية، وسواها من الجمعيات السرية التي أسسوها، لتخدم أهدافهم الشريرة، ستنتهي مهمتها بعد إقامة مملكتهم المزعومة..و الملاحظ أن البروتوكولات نفسها يوجد بها بعض التناقض لا أدري هل هو تناقض مقصود منه التمويه أم أنه دليل على ضعف الخطة من أساسها... على سبيل المثال، من نص البروتوكول الخامس عشر نتعرف على أنهم يسعون لإقامة مملكتهم في أوروبا علماً أنهم، في أدبياتهم الأخرى، يزعمون بأن عاصمة دولتهم ستكون القدس، هذا دليل على أن الصهاينة وجمعياتهم وأهدافهم المرسومة لا تعرف الثبات، ولا هي من المخططات التي يستحيل القضاء عليها..يقول هذا البروتوكول: حينما نغدو سادة بشكل نهائي، . . . فإننا سنسهر على ألا تحاك ضدنا أية مؤامرة، وسوف نقتل، بلا شفقة، كل من يحمل السلاح ليقف في وجه سلطتنا. إن تأسيس أية جمعية سرية سيكون عقابه الموت، والجمعيات السرية القائمة الآن، والتي نعرفها، سواء أعملت معنا أم ضدنا، فسوف تحلّ وسيُنفى أعضاؤها الى قارات بعيدة عن أوروبا، وسيكون عقاب الماسون الكوييم مثل ذلك، والماسونيون الذين نعفو عنهم، لسبب ما، يبقون تحت التهديد الدائم بالنفي، وسوف نسنّ قانوناً يقضي بنفي كل أعضاء الجمعيات السرية في أوروبا التي ستكون مركز حكومتنا. .. والى أن يأتي الوقت الذي نصبح فيه سادة فسوف نظل ننشئ المحافل الماسونية ونضاعفها في كل العالم".

أما صحة البروتوكولات نفسها فقد أكدها الكثيرين من الصهاينة الذين اعتنقوا النصرانية و الاسلام...كما أكد الكثير من الباحثين العلاقة بين الماسونية و عبادة الشيطان ، إذ أن رأس الدعوة الشيطانيَّة في الوقت الحالي هو "المنظَّمة الماسونية العالمية"، التي اخترَقَها عَبَدةُ الشيطان من فرسان المعبد، ثم أعاد تنظيمَ نشاطها بشكل دقيق ومُحْكَم النورانيُّون "حملة لواء الشيطان"، وهم أعلى مرتبةٍ في الماسون، إلا أنهم لا يُجاهرون بعبادة الشيطان للعامَّة، ولا تجد ماسونيًّا -إن أعلن عن هُويته - يجاهر بعبادته للشيطان، غير أنَّهم شجعوا أتباعهم في المراتب الدنيا، على إنشاء جماعاتٍ صارتْ تجاهر بعبادة الشيطان دون رَبْطها بالماسونيَّة.
ما نتحدث عنه هنا ليس خرافة أو مجر إدعاءات..الحقيقة أن لعبادة الشيطان جذورٌ في معظم الحضارات القديمة، و عند اليهود تشكلت كتعاليم كهنوتية فلسفيَّة سحرية، عُرفت في التاريخ اليهودي بثقافة "القبالاه" و هى في الأصل مستوحاة من "القابالاه المصرية القديمة" في عهد الفراعنه وهذه التعاليم بمثابة فلسفة منهجيَّة للتفكير والتحليل، مَرَّتْ بتطورات عِدَّة، حتى طبَّقوها على شرْح التوراة (العهد القديم) ، فكسبت رداءً دينيًّا، معه وشاح الشرعيَّة التلمودية...لاحقاً اجتمع خمسين من حكماء الصهاينة في مدينة بازل بسويسرا و كتبوا بروتوكولات حكماء صهيون الشهيرة و هى بمثابة اللائحة التنفيذية للعهد القديم و التلمود..
مؤسس النورانية آدم وايزهاوبت Adam Weishaupt كان أستاذاً مسيحياً للقانون في جامعة انغولد شتات Ingoldstadt في بافاريا، ولكنه أرتد عن المسيحية ليعتنق المذهب الشيطاني.. في عام 1770 استأجره المرابون الذين قاموا بتنظيم مؤسسة روتشيلد، لمراجعة وإعادة تنظيم البروتوكولات القديمة علي أسس حديثة.. والهدف من هذه البروتوكولات هو التمهيد لكنيس الشيطان للسيطرة علي العالم، كما يفرض المذهب الشيطاني وأيديولوجيته علي ما يتبقى من الجنس البشريّ، بعد الكارثة الاجتماعية الشاملة التي يجري الإعداد لها بطرق شيطانية طاغية.

اندماج النورانية والماسونية

بعد إنكشاف أمرهم و فضحهم ، انتقل نشاط النورانيِّين إلى العمل خلفَ مسمَّى "العالمية"، ونقل مركز القيادة وكهنة النظام الشيطاني إلى سويسرا، فلَبِثوا هناك حتى نهاية الحرْب العالمية الثانية، حيث انتقلوا إلى نيويورك.
ولكي يحافظ وايز هاوبت على برنامجه؛ رأى أن يمتزجَ مع الماسونيِّين، الذين يجدون مطلق الترحيب في الأوساط البروتستانتية؛ وذلك لكون المذهب البروتستانتي صِهْيونيَّ النزعة، يهودي الجذور، فبالتالي هو لا يتعارض كثيرًا مع التطلعات الماسونية اليهودية، وهذا التحوُّل سيجعل النورانيِّين ينشطون في البلدان البروتستانتية مثل الولايات المتحدة وبريطانيا، ثم استراليا وشمال أوربا.
ومن مبادئهم: أنَّ الأرواح لا تنجو إلا إذا انحدرتْ إلى الدَّرْك الأسفل من الخطيئة، والشيطان هو الإله، وأنه مساوٍ تمامًا لأدوناي - وهو اسم يُطلقونه على (الله تعالى) - وتنصُّ العقيدة الشيطانية على أنَّ الشيطان قاد الثورةَ في السماء، وأنَّ إبليس هو الابن الأكبر لأدوناي، وهو شقيق ميخائيل الذي هَزَم المؤامرة الشيطانية في السماء، وأنَّ ميخائيل نزل إلى الأرض بشخصِ "يسوع"؛ لكي يكرِّر على الأرض ما فعله في السماء، لكنَّه فَشِل.

والنورانيون هم أكبر داعم لنشْر هذه الديانة في عصرنا هذا؛ لذا كوَّنوا جمعياتٍ تابعةً للماسونية بشعارات مختلفة؛ كيما تموه على العامَّة والسلطات في دول عِدَّة، كلها تدعو لحرية الأديان في الظاهر، أما الهدف الحقيقي لها فهو نشْرُ التحرُّر من الأديان السماوية ، واتِّباع الشيطان... و من هنا كانت العلاقة الأزلية بين الماسونية و النورانية ....من أراد الاستزادة عليه مراجعة الرابط: http://www.alukah.net/sharia/0/19717/

بعد هذا الاندماج صارت الماسونية الوعاء الجامع لكل من النورانيين و الأخوة و فرسان المعبد..الكثيرون منا يتحدثون عن الماسونية و لا يعرفون عنها الا الخطوط العريضة..و البعض منا يسمع بها مجرد سمع، و لا يعرف مدى خطورتها، من فرط خطورتها أفردت بعض الدول العربية حيزاُ من مناهجها التعليمية لتوعية شعوبها خاصة الناشئين عن خطورتها...أما عندنا فحتى الكثيرين من المثقفين لا يستوعبون أن ما يحدث في السودان من تدمير ممنهج ،ما هو إلا تنفيذاً للمخططات الماسونية، هذه الماسونية قد اسقطت دول و امبراطوريات بأكملها و صارت طي النسيان، فهى من اسقطت الدولة العثمانية و هى المسؤولة عن فترة الظلام في أوروبا في العصور الوسطى، و هى التي قوضت إمبراطورية روسيا القيصرية..و كانت السبب في الحربين العالميتين...) الكثير من المثقفين السودانيين يظنون أن ما يجري في السودان من تدحرج نحو الحضيض مجرد فشل في السياسة و فساد عادي..و يستشهدون بأن العديد من الظواهر ليست جديدة على المجتمع السوداني مثل العنصرية و الاضطهاد و الفساد...الخ....) متناسين خطورة هذا الرأي ...خطورة هذا الرأي لا تنحصر في قصوره فحسب، بل انعكاس هذه النظرة القاصرة على أفعال هؤلاء..و أخذ ما يجري على محمل الجد.. و بالتالي حرصنا على ذهاب هذا النظام قبل فوات الأوان...

ما دفعني للكتابة في هذا الموضوع هو التنبيه لحجم المخاطر المحدقة بالسودان..لا أقول الاستهداف لأن عبدة الشيطان قد أفرغوا هذه الكلمة من موضوعها...و صاروا يستخدمونها كطوق نجاة في كل مرة..فهم يتحدثون عن أن فلان عميل و علان مأجور..ظناً منهم أن توزيع الاتهامات جزافاً سيغير الحقائق.. انطبق عليهم المثل الشعبي القائل "رمتني بدائها و أنسلت"..و في الجانب الآخر نحن "الضحايا" نائمين نوم اهل القبور..لا يحركنا شئ..أخذ منا التقاعس مأخذاً خطيراً...و للأسف الشديد لا زال بعضنا يتفاوض مع النظام ، و البعض الآخر ينتقد تصرفاته متخذاً دور المحللين السياسيين و الاقتصاديين..ناسين أو متناسين أن مثل هذا النظام يجب أن يقتلع من جذوره، فمنهجه و فكره ظلامي لا يعترف بالأخلاق أو لغة الحوار...اللغة الوحيدة التي يعرفونها هى لغة الدمار و طالما أنهم في مركز قوة ..من العبث و الهبل أن نظن بأن الحلول السلمية قد تجدي مع عبدة الشيطان هؤلاء..)....خلال الاسبوع الماضي منحت أولوية أكثر للتواصل مع اصدقائي القدامى و من يقبضون على جمر القضية بهدف الوصول إلى رؤية متكاملة لمواجهة ما يحدث في بلدنا ، تفاجئت كثيراً (لدرجة فاقت توقعاتي ) أننا قوم لا نحسن ترتيب أولوياتنا..و لا نحترم الوقت، و لا نتفاعل بالقدر الكافي مع القضايا المصيرية و الأكثر أهمية عندما يأتي الحديث عن العمل الجماعي الذي تنعكس سلبياته و ايجابياته علينا جميعاً، فبدلاً من اتخاذ موقف حاسم ، و خطوات عملية نحو ايجاد حلول، تعودنا دائماً اللجوء إلى أنصاف الحلول و ما هو سهل، إعتدنا أن ندفن رؤوسنا في الرمال..عندما نقف على مشكلة معقدة...ننسب كل اخفاقاتنا للظروف و نتخذ مبررات واهية للتغطية على فشلنا في أبسط الأشياء، بدليل أن هذه المسببات نفسها التي نلقي باللوم عليها.. لا تنعكس على أفعالنا و واجباتنا عندما يأتي الحديث عن ما يمسنا بطريقة مباشرة..و بصفة شخصية..من هذا تجد الواحد منا ملتزماً بالذهاب لعمله في وقت محدد، تجده جاداً و مجتهداً في عمله ووظيفته، السبب في ذلك هو علمه التام بأنه إن لم يجد في عمله فقد يتعرض للطرد إذا كان موظفاً في مكان محترم، و الفشل إذا كان صاحب عمل خاص.. و لكن بمجرد الحديث عن عمل جماعي أو واجب اجتماعي أو سياسي تجده يلتمس الأعذار..و يلقي باللوم على الظروف ..مع العلم بأن الحالة التي وصل إليها وطننا تستدعي منا جميعاً اعطاؤها الأولوية القصوى قبل وظائفنا و أعمالنا..لأنها تتعلق بمصير وطننا الذي يأوينا و ننظر إليه يضيع من بين أيدينا... إحدى مشكلاتنا كسودانيين أننا أناس غير ملتزمون، لا ندرك حجم المشكلة الحقيقية، و أن البعض منا يجب عليهم أن يركضوا ركضاً و يركبوا الصعاب حتى يمكنهم بلوغ أهداف ذات أحجام مجهرية بالمقارنة مع حجم الدمار الذي حاق بوطننا بفعل عبدة الشيطان..هذا كله بسبب تقاعس الغالبية منا، فتقاعسهم دون سواه يعتبر السبب الأهم في فشل المجتهدين..مشكلتنا أن الكثيرون ممن يمتلكون المقدرة لم يقوموا بدورهم..ولم يبالوا بالعيب الذي يصيبهم..لديهم "شماعة يمكنها أن تحمل كل شئ"..الظروف... ليت هؤلاء يستوعبون قول المتنبي ” وَلم أرَ في عُيُوبِ النّاسِ شَيْئاً, كَنَقصِ القادِرِينَ على التّمَامِ."...
سأحاول مخاطبة هذا النقص بشئ من التذكير..عل الذكرى تنفع المؤمنين..و أسلط الضوء على النقطة العمياء في طريقة تفكيرنا..و الحديث من زاوية أخرى لم تجد حقها الكافي من الحديث عنها...هنالك حقيقة تحتاج منا جميعاً الانتباه حتى نستطيع أن ندرك و نستوعب أن ما يحدث في وطننا و يقوم به هذا النظام مخططاً له و محسوباً و ليس مجرد فشل و فساد عاديين...و أن الاخوان الذين يحكمون السودان ليسوا مجرد لصوص أو مفسدين عاديين...ما فعله و يقوم به نظام الاخوان المسلمين من ممارسات هو أمر يفوق مدى ادراكنا جميعا...و يفوق سوء ظننا بهؤلاء الناس...لن نستطيع التكهن بما يمكن أن يفعله هؤلاء الناس إن منحوا الوقت الكافي لذلك..

على الرغم من أن الكثيرين من الباحثين و المفكرين السودانيين تحدثوا عن ماسونية الاخوان المسلمين و علاقتهم بالماسونية، إلا أنه لا يوجد أحد تحدث عن هذا الموضوع و أورد الحقيقة كاملة عدا د. أحمد حمودة حامد في إحدى مقالاته بتاريخ 21/1/2014 بعنوان اختطاف السودان بواسطة التنظيم العالمي للأخوان المسلمين ومن ورائه الماسونية العالمية. و على الرغم من أن المقال لم يتحدث كثيراً عن ماهية الماسونية ، إلا أنه يختلف كثيراً عن شهادات الاسلاميين الذين أوردوا بعضاً من الحقائق حسب هدف الرسالة التي يريدون ايصالها للناس...و تركوا الجانب الأكثر أهمية الذي يدينهم هم أنفسهم لأنهم يعلمون الحقيقة أكثر من غيرهم....ما قالوه عن الماسونية من حديث كان مبتوراً..مثل الذي يقرأ الآية الكريمة "فويل للمصلين..." و لا يكملها..أو الذي يقرأ الآية الكريمة " و من يبتغي غير الاسلام ديناً فلن يقبل منه" و يحذف منها كلمة (غير)..اختلف المعنى تماماُ، كل ما كتبه الاسلاميين الذين اختلفوا مع الترابي أو أحد أقطاب النظام و عن ماسونيته كان الهدف منه التبرؤ من النظام و الترابي تحديداً، لكنهم لم يوردوا الجانب الأهم من الرواية....

تعريف الماسونية:

الماسونية هى منظمة سرية صهيونية عالمية ظاهرها البناء و الاخاء و باطنها التدمير و الكراهية، فهى منظمة سرية هدامة، إرهابية غامضة، محكمة التنظيم تهدف إلى ضمان سيطرة اليهود على العالم وتدعو إلى الإلحاد،والإباحية والفساد، وتتستر تحت شعارات خداعه إخاء ـ مساواة ـ إنسانية ، ويقيمون ما يسمى بالمحافل للتجمع والتخطيط والتكليف بالمهام، وتتخذ الوصولية والنفعية أساساً لتحقيق أغراضها في تكوين حكومة لا دينية عالمية.

الأفكار والمعتقدات الحقيقية للماسونية:

1) العمل على إسقاط الحكومات الشرعية وإلغاء أنظمة الحكم الوطنية في البلاد المختلفة والسيطرة عليها.
2) الكفر بالله ورسله وكتبه وبكل الغيبيات ويعتبرون ذلك خزعبلات وخرافات ويعملون على تقويض الأديان.
3) إباحة الجنس واستعمال المرأة كوسيلة للسيطرة.
4) العمل على تقسيم غير اليهود إلى أمم متنابذة تتصارع بشكل دائم، و تسليح جميع الأطراف المتحاربة وتدبير حوادث لتشابكها.
5) بث سموم النـزاع داخل البلد الواحد وإحياء روح الأقليات الطائفية العنصرية.
6) هدم المبادئ الأخلاقية، والفكرية والدينية ونشر الفوضى والانحلال والإرهاب والإلحاد.
7) استعمال الابتزاز و الرشوة بالمال والجنس مع الجميع وخاصة ذوي المناصب الحساسة لضمهم لخدمة الماسونية والغاية عندهم تبرر الوسيلة.
8) السيطرة على كل من يقع في في الفخ من كل جانب و إحكام السيطرة عليه وتسييره كما يريدون ولينفذ صاغراً كل أوامرهم.
9) إشتراط التجرد من كل دين على من يريد الترقي في درجات الماسونية و تجرد خ من كل رابط ديني أو أخلاقي أو وطني وأن يجعل ولاءه خالصاً للماسونية. و إذا تململ أو عارض في شيء تدبر له فضيحة كبرى وقد يكون مصيره القتل. و كل شخص استفادوا منه ولم تعد لهم به حاجة يعملون على التخلص منه بأية وسيلة ممكنة.
10) العمل على السيطرة على رؤساء الدول لضمان تنفيذ أهدافهم التدميرية.
11) السيطرة على الشخصيات البارزة في مختلف الاختصاصات لتكون أعمالهم متكاملة.
12) السيطرة على أجهزة الدعاية والصحافة والنشر والإعلام واستخدامها كسلاح فتاك شديد الفاعلية.
13) بث الأخبار المختلفة والأباطيل والدسائس الكاذبة حتى تصبح كأنها حقائق لتحويل عقول الجماهير وطمس الحقائق أمامهم.
14) دعوة الشباب والشابات إلى الانغماس في الرذيلة وتوفير أسبابها لهم وإباحة الاتصال بالمحارم وتوهين العلاقات الزوجية وتحطيم الرباط الأسري.
15) السيطرة على المنظمات الدولية بترؤسها من قبل أحد الماسونيين كمنظمات الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ومنظمات الأرصاد الدولية، ومنظمات الطلبة والشباب والشابات في العالم.
16) تعمل الماسونية على هدف سيادة اليهود على العالم و ازالة العقبات التي تقف في طريق تحقيق هذا الهدف بأي وسيلة كانت، و تستخدم الوسائل المرعبة غير الأخلافية لاخضاع "الأمميين" غير اليهود، و تستخدم في ذلك وكلاء من كافة أنحاء العالم لتحقيق أهدافها. و تنقسم إلى ثلاث درجات ـ العُمْي الصغار: والمقصود بهم المبتدئون من الماسونيين.الماسونية الملوكية: وهذه لا ينالها إلا من تنكر كليًّا لدينه ووطنه وأمته وتجرد لليهودية ومنها يقع الترشيح للدرجة الثالثة والثلاثون كتشرشل وبلفور.

الماسونية الكونية: وهي قمة الطبقات، وكل أفرادها يهود، وهم أحاد، وهم فوق الأباطرة والملوك والرؤساء لأنهم يتحكمون فيهم، وكل زعماء الصهيونية من الماسونية الكونية كهرتزل، وهم الذين يخططون للعالم لصالح اليهود.
ما ذكر أعلاه نبذه مختصرة للتعريف بماهية الماسونية و أهدافها ، هذه المقدمة الطويلة هدفنا منها معرفة ما نتحدث عنه و علاقته بما يعنينا كسودانيين عانينا كثيراً من نظام الاخوان المسلمين و استعصى علينا توحيد صفوفنا لاقتلاعه...


تنظيم الاخوان المسلمين صناعة الماسونية لخدمة الامبريالية العالمية:

هذا سيكون حديثنا في الحلقة القادمة...سنتناول فيها نشأة حركة الاخوان المسلمين، و كيف أنها كانت صنيعة للماسونية منذ البداية و أن كل قادتها و مؤسسوها كانوا يهوداُ في الأصل...ثم نتناول كتابات اسلاميي السودان عن الماسونية و كيف أنهم أوردوا فقط أنصاف الحقائق ليخفوا الجانب المهم من الحقيقة...و اعترافات رموز النظام و وصفهم لبعضهم البعض بأنهم ماسونيون..و كيف حولت الماسونية السودان إلى ما هو عليه الآن..

[email protected]




تعليقات 33 | إهداء 2 | زيارات 14465

التعليقات
#1202686 [Abdilkaeem]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2015 03:05 AM
والله يا زول انتم مجانين كلكم اللي ما يعجبدم تسموا ماسوني..الاخوان ماسونيين.؟؟آآآخر نكتة ههههههههه

[Abdilkaeem]

#1154277 [kori ackongue]
0.00/5 (0 صوت)

11-20-2014 10:31 PM
Oh, the real shadow president of the country! where are you now? What about the shadowed Dan Fodio, the greaters company one day governed by your system? Are you still in agreement with your victimized brother in law, Al son of Al Siddig Al Mahdi? Since 1945 you were known as the youngerst Islamist politician, later on became the scholar and theinker across the Islamic World, what have you really done to Sudan to have it being so angry these days? Who are capable of saying the truth of destroing Sudan. I was there after Naivasha Agreement when you had visited Kadugli and had that meeting I heard about it inside the Catholic Church Meeting room with the Interfaith group though I some of us and me were not allowed to attend that meeting, what happened afterwards about the interfaith group? During the last 24 hours huge destruction of the Christian Church Institutions happened, so where were you from that point of your students deeds? Where are the students who were visitng your regularly from the Islamic Orientied Universities inside and outside the Greater Khartoum of whom 30% were from the African countries? Dear, over is over, yet your advice is taken care of broadly, for that un-countable huge mistakes made since 1945, by your organization and the parties, on development with various names since then Where is Bank Al Shamal, as if owned by Al Osman Mohammed Taha?.

[kori ackongue]

#1154052 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-20-2014 03:24 PM
لاحول ولاقوة إلا بالله

[محمد]

#1153870 [أبو الشيماء]
0.00/5 (0 صوت)

11-20-2014 11:51 AM
أفتكر يا إخوانا نحتاج نستخدم بعض العقل ، ونحدد بالضبط الحاجة الأحنا عاوزنها. حقو ما نؤاخذ الناس على أفكارهم أو معتقداتهم. لأن الماسوني أو اليهودي أو البوذي أو الإخواني نحن ما عندنا معاهم مشكلة أصلاً لأنو دا خيارهم والإنسان حر يعتقد ما يشاء ولكن المشكلة نما يعتدي على حقوق الآخرين أو يؤيد الإعتداء على حقوق الآخرين. فسؤالنا هو: هل نحن ضد الإخوان لأنهم ماسونيين أم لأن في جهة معينة أو ناس معينين تصرفوا تصرف معوج ومشين ضد هذا الشعب؟
الحاجة التانية إذا أنحن نتهم أي زول أنو إخواني وماسوني وبالتالي نصوب عليهو الاتهامات حنلقى نفسنا وين بعد شوية؟ السلطات الجديدة افتكرت إنو مشكلتها الإخوان المسلمين فدخلتهم السجون وبعد شوية انقلبت على الناس الجابوها ولحقتهم السجون وهكذا دوامة التخوين!!
دي الحاجات الحتى الآن موقفة حركة التغيير في السودان والثورة السودانية ما نجضت لأنو السلاح موجه في كل الاتجاهات والخوف إنو يصيب أبرياء لأنهم واقفين في المكان الخطأ في اللحظة الخطأ. حركة التغيير السودانية إذا تجاهلت قوة الإسلاميين المناهضين للوضع الحالي فحتكون خسرانة خسرانة لأنه الناس ديل عندهم القدرة على الحشد والتأثير.
خلونا نكون عقلانيين شوية ونضبط مفرداتنا ونتواثق على قواعد تحدد إطار السودان الجديد البيكون حاضن لكل أبناؤه دون تمييز. وأما الناس الأفسدوا ونهبوا فمصيرهم تحدده عدالة الثورة ولن يتعرض أي إنسان لأذى بسبب أفكاره سواء كان ماسونياً أو بوذياً أو إخوانياً أو غيرهم.

[أبو الشيماء]

ردود على أبو الشيماء
Saudi Arabia [Mustafa] 11-20-2014 03:17 PM
يا أبو الشيماء..نحنا عاوزين الناس تعرف طبيعة الاخوان المسلمين و فكرهم الضلالي..مش نحنا مسلمين؟ مش البيحصل من عبادة شيطان في بلدنا السودان؟ إذاً عندنا مشكلة كبيرة مع الحركات الضلالية ...ثم أنه هنالك قاعدة ثابتة تقول بأن حرية الانسان تنتهي عندما تتقاطع مع حريات الآخرين..مشكلتنا انه بسبب هذه الأفكار قتل الناس و شردوا و عذبوا و اغتصبت النساء و عم الفساد في كل السودان... هذا شئ..الشئ الثاني...الخطاب هنا موجه لي الاسلاميين..الذين لا يعلمون حقيقة منهجهم...عليهم ان ينفضوا من حوله...بعد شوية حا نلقى نفسنا إما أبيض أو اسود..إما مع النظام أو ضده...الجهة التي تصرفت ضد هذا الشعب لا تشمل فقط المخططين و المنفذين و إنما أيضا تشمل المغفلين و المغيبين و المغبشين الذين دعموا و سكتوا على ما يحدث لفائدة تعود عليهم..مادية أو معنوية أو خلافها..فهمتتأ؟ بعد شوية حا نلقى نفسنا كلنا رافضين لما هو قبيح..تمايزت الصفوف..عندها يمكن أن تسود العدالة و ينال المجرم جزاؤه، ما أظن في تخوين هنا..في حقائق مجردة..و كلام هادف..
ليس صحيح ما ذكرته إنه الاسباب الموقفة حركة التغيير في السودان إنه في ناس شايلين السلاح..لو قريت التاريخ بتقلى إنه حمل السلاح مهم جداً في وضع مثل هذا..ماذا تتوقع من شخص أحرق بيته أو اغتصبت اخته أو زوجته أن يفعل؟ ماذا تتوقع من أهينت كرامته أن يفعل؟
الحقيقة ما يعيق الثورة هو ليس ما ذكرته..لأ..ما يعيق الثورة انه في ناس لسأ ما فاهمين نحنا بنقول في شنو و لا عندهم الاستعداد يفهموا...

Saudi Arabia [سيف الله عمر فرح] 11-20-2014 01:39 PM
يا سلالالالالالالالالالالالالالالام ، كلام جميل وحكيم للذين يتفكرون ويتبصرون و ....!

الله يديك الصحة العافية يا ابوشيماء


#1153824 [عطوى]
5.00/5 (1 صوت)

11-20-2014 11:17 AM
تذكروو جيدا وعليكم ان تربطوو بتريخ استلام هؤلاء الشياطين للسطلة وتدبرو اديباتهم جيدا ...

فالكل يعلم بان الاخوان يملؤن الدينا ضجيجا وصراخا بانهم حزب اسلامى ودينى هدفة اقامة شرع الله ونشر الفضيلة وشعارهم الشهير الاسلام هو الحل ؟؟؟؟

تعالو شوفوو المفاجئات : فى بداية تمكينهم كانو يركزون على صغار السن من خلال اتحاداتهم وجمعيات تحفيظ القران الكريم والمعسكرات .. حدثنى احدهم بمرراة بان ابن شقيقتة بعد ان اتى من احد تلك المعسكرات اتى (شاذا) ؟؟؟؟؟ وتغير مائة درجة ؟؟؟؟
فى بداية عهد تمكينهم كان الهوس الدينى ظاهرا فى سلوكم الذى حسبة معظم الناس بانها الشريعة ..

وبعد ان تمكنو تماما شووفو المفاجئات وتتبعو اثرهم :
رغم انهم فى البداية حارفو كل انواع الفنون والاغانى تحديدا او اسلمتها بطريقتهم مقل اغانيهم اقبل على دربنا الشهيرة ؟؟ فعندما تمكنو اصبح التلفزون السودانى اكبر تلفيونات العالم التى بتبث الاغانى ف ولا تنافس قنوات السودان والككيزان فى تقديم الاغانى سوى قنوات روتنا وميلودى .؟؟؟؟
واخيرا تحول الفن كراسلة صار الفن يمثل كل معانى القبح والفجور مثل اغانى الزنقات والكتمات ذات الايقاع الزنزبارى الجامايكى ؟؟؟؟
وقبل الاخوان كان الناس يسمعون جميلة ومستحيلة وشذى ذهر والاوصفوك وبتتغير ..

والان يسمعوت تيييت رقم الحبيب وتانى جرس ؟؟
مثل هذا :
حليلكم إنتو يا ناس الإشلاق يا الما سمعتو بى السيريلاك
نببببببببرة و نستبرة
بششششششتنة و الناس ممحنة
أوع من كدا والدنيا شتا
هيييييييييييييييييييييييى
لا كرعيننا رقاق و لا مولودين فى زقاق
أولاد عوااااااااايل و عندنا قبايل
ولدونا فى الإمتداد و حبّينا فى البلاط
نححححححححححححمدو
البنريدو بنولع ليو اللمبة
و الما بنريدو بنحرش ليو الكلبة !!
عشان كدا أعملى لاين و أقيفى بهايند
و أفهميها
أعملى شخيط و اقيفى بعيد
سجم و كمان عدم فهم ؟!!
؟؟؟؟ تخيلووو هذا هو الفن فى عهد صحابة الاخوان المسلمين دولة الهداية

... ايضا ارجعو بالذاكرة ايامات هبة سبتمبر عندما
اعلنو عن الحفلات المجانية ..؟

وعندما احسو بانها غير مؤثرة قاموو بفتح المواقع الاباحية ؟؟
والان يعملون من خلال الوتساب فى نشر كل هابط القول والرزيلة تحسدهم عليها ازقة اسكتهولم ..

ولكن للاسف حتى الان هناك من يعتبرهم حاميين للدين الاسلامى

عجبا..

[عطوى]

#1153787 [توتو بن حميده آل حميده]
0.00/5 (0 صوت)

11-20-2014 10:54 AM
((ذكر الشهيد محمود محمد طه بأن الاخوان يفوقون سوء الظن..)) هل بعد هذا السوء يوجد سوء آخر -- كلا وألف كلا -- فلتنعموا أيها الكيزان آكلي السحت والحرام والربا والمسروقات والخنزير وقاتلي النفي بغير حق إنعموا بهذا السوء الذي ليس بعده سوء في دنياكم الفانيه هذه وفي أخراكم فقد أعد لكم مالكاً بأمر ربه أوديه من الجحيم والسعير تتلظى ليس لها من قرار تتصايحون فيها طالبين الخروج ولكن خزنتها لن يزيدونكم إلا لعنات وحطباالى أبد الآبدين المؤبد وقيل الحمد لله رب العالمين...

[توتو بن حميده آل حميده]

#1153469 [هلالابي على السكين]
5.00/5 (1 صوت)

11-20-2014 02:58 AM
اعتقد ان الكيزان وحدوا ضالتهم في الخليج وكذلك الدعم وانى استغرب كيف تهاجمنا جهات مجهولة و لكن تمكنا التعرف على نوعية السيارات تستخدم اشعة لزر واشعة اخرى تعمل على الكهرباء انه الاجر امي الحقيقي

اقفوا عنا ذئاب بني ياس الاجرامية
اقفوات عنا الذين تعدوا على اطفالنا هم نيام\
هل تناصروا الافة الاخوان ولما تعتدوا علينا
أيها الاعراب بدواخل السيارات

[هلالابي على السكين]

#1153464 [هلالابي على السكين]
5.00/5 (1 صوت)

11-20-2014 02:40 AM
اعتقد ان صاحب المقال قد اختار عنوان سليم جدا واصاب الهدف في محله فعلا ان افعال الاخوان هي من اعمال الشيطان والدجل والنفاق وكذلك معظم قيادات الاخوان السودانية تنتمى للماسونية العالمية وبالتالي هم وجدوا السودان مرتع خصب لتنفيذ مشروعهم المستهدق للسودان اولا وشعبه وتدمي ا ر ثه ثم الامم الاخرى واذا تتبعت سلوك اي شخص ينتمى للاخوان تدرك انه له اسلوب معين او طريقة كلام غير مألوفة للسودانى القح

[هلالابي على السكين]

#1153290 [عبدالمنعم]
5.00/5 (1 صوت)

11-19-2014 06:39 PM
منقول.

الماسونية السودانية !!! ... هل هم قوم فاشلون ؟؟؟
أبكر يوسف آدم


أول سؤال يتبادر إلى الذهن ! ماهي الماسونيه... ؟؟
ستجدون الكثير من التعريفات عن الماسونية عند بحثكم عنها فى الكثير من المواقع الأسفيرية التى تعج بهذا الموضوع ، بعضها تكفرها ، وتصفها أوصافا فى غاية السلبية ، وبعضها تصفها بعبارات تحمل المدح والتبجيل ، وأيا كان منتهى هذا الجدل ، وما تبنون من آراء حولها ، فإننا نتحدث عن منظمة عالمية نشاهد مقارها فى الكثير من المدن حول العالم ، وفى أمريكا ستجد مقرا لها فى أى ولاية أمريكية ..
والماسونية معناها الحرفي هي البناؤون وفي الإنجليزية Freemasons أي البناؤون الأحرار. وهي عبارة عن منظمة أخوية عالمية يتشارك أفرادها عقائد وأفكار واحدة فيما يخص الأخلاق والميتافيزيقيا وتفسير الكون والحياة والإيمان بخالق إلهي. تتصف هذه المنظمة بالسرية والغموض وبالذات في شعائرها في بدايات تأسيسها مما جعلها محط كثير من الأخبار والشائعات بأن هذه المنظمة بسعة انتشارها وتمكنها من الوصول إلى معظم الحكومات العالمية القوية هي من تملك زمام قيادة العالم، لذلك يتهم البعض الماسونية بأنها "من محاربي الفكر الديني" و "ناشري الفكر العلماني".
وفيما يتعلق بالسودان :-
فإن من أشهر أعضاء الماسونية وأرفعهم اللورد كتشنر، وبحسب موقع الماسونية البريطانية فإن كيتشنر رسخ للماسونية في المنطقة، بعد أن أصبح عضواً فيها منذ العام 1892م وعقب احتلاله للخرطوم لقب المحفل بلندن كتشنر ب«كيتشنر الخرطوم» وفي هذه الأثناء تولى الفرنسي وليام بونتي أمر إنشاء أول محفل ماسوني فرنسي في السودان 1908، وبدوره واصل كيتشنر نشاطات قوية مع الماسونية ليؤسس أول محفل ماسوني بالسودان، وخلال تلك الفترة عملت الماسونية وسط المجتمع السوداني بصورة علنية حتى وصلت لأشخاص رسخهم التاريخ باعتبارهم أبطالاً، وخلف كيتشنر في محفل السودان السير ونجت باشا الذي خلفه جون لانغلي، ويُذكر أيضًا أن الإنجليز عند استعمارهم السودان استخدموا اليونانيين لنشر الماسونية وذلك للألفة القديمة بينهم ، حيث استخدمهم اللورد كتشنر في احتلاله للسودان، وتلا لانغلي السير لي ستاك عام «1924» الذي اغتيل في أحد شوارعالقاهرة ، وأعقبه القس غوين عام «1933م»، وعندما تولى جونستون فين المعروف «العم هاربر» نصب ابن عمه في السودان حتى العام «1956م»، وقبل وفاته استقال لصالح محمد صالح الشنقيطي وذلك في اجتماعه الأخير الذي عقد بمطرانية جونستون بلندن في رويال كافيه ، شارع ريجنت ، في «27» مايو 1959، حيث واصل الشنقيطي عمله بالخرطوم حتى وفاته ثم استلم يحيى عمران خليفة له ، ويشتمل محفل السودان على «6» محافل.. «4» في الخرطوم ومحفل بكل من بورتسودان وعطبرة.. وقد كان السيد يحيى عمران هو زعيم المحفل الماسوني في السودان حتى عام 69.. في فبراير «1969» نشرت جريدة الأيام أن اجتماعاً للمحفل سيُعقد في الخرطوم وأوردت أسماء المدعوين للاجتماع وهم.. بابكر عباس، جورج جميل عبديني ، محمد صالح يحيى ، أحمد إبراهيم إدريس ، رياض منصور ، زكي عبد الشهيد ، مكرم مجلع دميان ، حسيب عبود الأشقر ، شارل سلوم، مصطفى الصاوي ، عبدالقادر مشعال ، أحمد عمر خلف الله ، رفعت بطرس ، محمد آدم ، بنيوتي تريزيس ، فخري بولس ، سعد مهنا ، محمد حسن الأمين ، حتى حظرت الحكومة السودانية الماسونية في العام 1970م،
لكن الغريب أن الموقع الإلكتروني للمجلس الوطني وضمن السيرة الذاتية للشنقيطي تم تعريفه بأنه أول سوداني يحتل منصب مدير إقليمي لنادي الروتاري مما يطرح سؤالاً عمّا اذا كان الروتاري مفخرة ؟! وهذا تعليق لأحد الكتاب ممن تناولوا بالبحث فى هذا الموضوع فى موقع النيلين دوت كوم.
وفى السودان قبل حظرها كانت تتخذ لها مقر على شارع القصر بالخرطوم ، وبعضهم يؤكد أنه كان مبنى وزارة الثقافة ، أو المبنى الذى تشغله كلية الطب ، أو أى مكان آخر ، لا يهم ، بل فقط كانت موجودة وأعضاءها لا يخفون لا يجتهدون فى إخفاء عضويتهم بقدر ما كانوا يحرصون على إطباق السرية على أنشطتهم. وكثيرا ما شوهدوا وهم يرتدون بكل فخر شعار الماسونية المعدنى على صدورهم فى المناسبات ..
للمزيد تفضلوا بمراجعة موقع النيلين http://www.alnilin.com/
هذا ما كان فى الماضى ،، قبل أن يفرض عليها حظر لمدة أربعين سنة !!
ونقتبس مما كتب الأستاذ / المنصور جعفر 2006 بعد زيارته لمقر المحفل الكبير فى لندن... نقاط في تاريخ الماسونية...
(عناية الماسونية الحديثة بوثائقها الخاصة، تماثل عناية كل المؤسسات بوثائقها حفظاً لها ولمادتها المعرفية وصوناً للمعلومات الشخصية أوالسياسية الواردة فيها مثل الأسماء والوظائف. وفيما إطلعت عليه تشمل الوثائق المتعلقة بالسودان ثلاثة أمور فحسب وهي :
أ- سجلات العضوية .
ب- سجلات الإجتماعات والنقاش .
ج- الميزانيات .
وهي وثائق مرتبة ومحفوظة بشكل متقن وإحترام كريم في نظافة شديدة في خزائن الماسونية سواء بأشكالها الورقية أو في نسخها الألكترونية وهي معدودة ومرقومة بالأعداد A 6478 و6480 A وA6481 وكذلكA6482 ، ولشيء ما قد يكون هناك سجل مرقوم 62479 A لم يحضرني في الكشف العام الذي أطلعت عليه، وتعذرت إجابة طلبي له، ولكن ما إطلعت عليه جملةً يعد في تقديري وثائقاً تاريخية مهمة قد يدل جانب منها على جزء من النشاط الدولي لحركة الحداثة ونشاطها في السودان خاصة في مجال الحكم والدولة فيما يتعلق بأعمال محفل الخرطوم حاضرة السودان وما لدوائره الطائفية اليهودية ودوائره الطائفية المسيحية ودوائره الطائفية الإسلامية القديمة من صلات بعناصر الحداثة التجارية والسياسية المحلية والدولية ذات الوشائج والصلات المختلفة بوجوه المال والحكم والسياسة العدوة للشيوعية في السودان والعالم.)
ولا يخفى عليكم النبرة الحذرة فى صياغات الكاتب ربما تأثرا بالرهبة والفخامة التى شاهدها ، أو شيئ آخر !!
كما أن الشيخ الراحل محمد الشريف الفاضل التقلاوى كتب كتابا تناول فيه تاريخ الماسونية فى السودان ، وقد ذكر فيه عدد من كبار الماسون السودانيين ، ومنهم من يصنفون إصطلاحا ضمن العوائل المالكة للسودان Royal Families of Sudan. أو هكذا يعتقدون ، المهم .. كان منهم ماسون ، وقرأه الكثيرين وصدموا ..!!
هنا من سيقول أن كل ذلك كان جزء من التاريخ الظلامى للسودان ، قبل تطبيق الشريعة الإسلامية ، والحمدلله الذى خلصنا من شرورها وعافانا ..!!
ويغلق الملف !! أو Forcible shutdown ...
لكن فى 24 ديسمبر 2010 ، وزع فى مسجد النور بالخرطوم صلاة الجمعة منشور ، مكون من أربعة صفحات ، كتب بلغة أدبية رفيعة بإشارات وشفرات خفيه موجهة لجهات بعينها ، تؤكد على هناك نشاط محموم للماسونية فى دولة المشروع الحضارى ، وأنها من تقف خلف العثرات الإقتصادية ، كما أنها إحتوت على الكثير جدا من الأسماء المعاصرة اللامعة والرفيعة المستوى ، أدبية وإقتصادية ، وفنية .. بل وإتهام صريح لقناة تلفزيونية !
(راجعوا المنشور فى موقع منبر حجر العسل .. وسودانيزاون لاين ) !!
ويفهم من المنشور إجمالا ، أن القوم قد ضاقوا ذرعا بالقوم !! ، وحان الوقت لكشح الأسرار وتمايز الصفوف ، وفيه من ضمن ما ينوء بها ، حث للبشير على ضرورة أخذ لامة الحرب والعودة للكاكى ولبس خمسة ، ولا تصالح .. لا تصالح !!
لقد إحتوى المنشور على أسماء من الإسلامويين المفترض أنهم فوق الشبهات ، مما يعنى أنهم يعرفون تماما من هم الماسون منهم ، رجالا كانوا أم نساءا ، وماذا يفعلون ، وفيم ينشطون !!
يعنى يعرفونهم أسرة أسرة ،، فردا فردا ، ويتعايشون معهم ، ويتقاسمون معهم الملح والملاح فى الخفاء ، ويلعنونهم فى العلن ويسبونهم لزوم إتمام التمثيلية !!
إذن الماضى يؤكد رسوخا وإزدهارا لنشاط الماسون ، والحاضر أيضا يؤكد أن الأرض لم تنشق بهم لتبتلعهم ، بل هم موجودون ونافذون أيضا !!
لقد شهد السودانيين فى عهد الإسلام السياسى ، أكبر حلقات التدمير لكل المؤسسات والأصول الإقتصادية لدولة السودان ، وكما عبر عنها الأستاذ الوقور محجوب محمد صالح (هنالك أشياء عمرها (110) مائة وعشرة سنوات كالصحافة نحن كسرناها.. كسرنا مشروع الجزيرة.. كسرنا السكة حديد .. ونجحنا في التكسير).. وحركة الخصخصة الواسعة النطاق التى نتجت عنها عمليات بيع للممتلكات العامة بأتفه الأسعار ، وبطرق معقدة متعرجة مع تجميد الإستثمار فيها ، كل ذلك يرمى بظلال من الشك حول الدوافع الحقيقية للإسلامويين ، أهى للمصلحة الشخصية فقط ، أم أن فى الأمر خدمة لأجندة أخرى غير المعلنة ، أم أن فساد المنهج من واقع قراءات سلوك الإسلام السياسى عبر التاريخ ، هوالذى أدى بالضرورة إلى صنع هذا الواقع ؟!
هذه من ناحية ، ومن الناحية الأخرى فإنه معلوم للقاصى والدانى ، أن الإنجليز كانوا قد رتبوا عملية تسليم السلطة قبل مغادرتهم ترتيبا جيدا ، ورسخوا لإمتداد ونفوذ سلطة الماسونية بإعتبارهم الأكثر أهلية وتدريبا وإلتزاما للإستمرار فى إدارة الدولة السودانية التى طالما بذلوا فيها مجهودات جبارة لوضعها على مسار النجاح بعد حقب تقارب أربعة قرون من الفوضى والفشل ، وأن السودان قبل الإستقلال صنيعة ماسونية بحتة وهم فخورون بما أنجزوا فيه (هذا رأيهم وليس رأيي)!!
وردت فى الوثائق الخاصة بموضوع الماسونية ، أنها تقبل حصريا بعضوية المؤمنين بالكتب السماوية مسلمين ، مسيحيين ، يهود ، وتمنع إنضمام الملحدين ، ولا الذين يرتدون عن أديانهم ويعتنقون أخرى ، وهذه المواقف بفرض صحتها يمكن أن تعقد وتترافع أمام سلاسة سريان تهمة معاداتها للإسلام دون غيرها ،، ونميل إلى تأييد فكرة إتخاذه منجما ووقودا أحفوريا للإستثمار فيه كما يفعل الإسلامويين !
حسنا ، لنتوجه الآن بأسئلتنا إلى الماسون !
هى منظمة سرية وغامضة فى أنشطتها ، ولكنها ليست بكماء لا تسمع ما يقال لها ،، أوعنها !
ولا صماء لا تستطيع النطق والرد على الإنتقادات التى تستهدفها !!
أيها الماسون !. نسألكم أربع أسئلة أيها الماسون بتفريعاتها ، وإن شئم ،، بتوضيحاتها !!
أولا : تدعى وثائقكم أنكم جماعة تدعوا للخير والصلاح للبشرية وتكرسون أنفسكم لخدمة المحتاجين !! فأين الصلاح والخير فيما يتهمكم الإسلامويين به ، وأنكم تتسببون فى تدمير الإقتصاد وتعرقلون مسيرة الشعب السودانى ؟
ثانيا : تقولون ،، ويقول الأقدمون من منظمتكم المخضرمة ، أنكم بذلتم مجهودات مقدرة فى سبيل بناء السودان منذ أيام كتشنر ، والإسلامويون يؤكدون أنكم موجودون وناشطون فى السودان حتى الآن ، إذن كيف باركتم تدمير مؤسسات عريقة طالما إفتخرتم بإنجازها فى السودان ، إن لم تكونوا شركاء فى القضاء عليها ؟ كيف نفهم أنكم نقضتم غزلكم أنكاثا من بعد قوة ؟
ثالثا : هل تستمتعون بمعاناة وعذاب الشعب السودانى ؟ وما هى مآخذكم عليه ؟ ولم تثأرون منه ؟؟ !
رابعا : تقولون !! أو يقال عنكم أنكم تصنعون القادة حول العالم ، ولا تقبلون فى صفوفكم إلا الناجحون من رجال الفكر والمبتكرين والمبدعين ، ولا أر من قادة السودان مبدعا واحدا ولا مفكرا ولا مبتكرا ممن ورد أسماؤهم ، رغم عدم إنقطاع نشاطكم فى السودان بحسب إعتراف المنشور الذى أشرنا إليه ،، فمن أنتم يا ترى ؟؟ هل أنتم الماسون الفاشلون ؟؟
وإلى أن يخرج من نوجه إليهم بالأسئلة من صمتهم ، ليتولوا الرد على أسئلتنا بالطريقة التى يختارونها ، والتى ربما تلقى طوق نجاة للإسلامويين إن فعلوا ..... سيظل الإسلامويين ، والسلفية الصحراوية ، وحلفاؤهم السريين والعلنيين ، هم المسؤولون مسئولية مباشرة عن مآزق الإقتصاد ، وتدنى روح الوطنية ، وإنقسام السودان ، وإحتلال أراضيه ، والحروب المتخلفة الغبية فى كافة الجبهات ، والفساد المالى والإدارى ، والعنصرية المغلفة بالدين ..
والسلام عليكم ....
بقلم/ أبكر يوسف آدم .

[عبدالمنعم]

#1153256 [العبيدى]
4.25/5 (3 صوت)

11-19-2014 06:05 PM
إقتباس: "وتتستر تحت شعارات خداعه إخاء ـ مساواة ـ إنسانية ، ويقيمون ما يسمى بالمحافل للتجمع والتخطيط والتكليف بالمهام، وتتخذ الوصولية والنفعية أساساً لتحقيق أغراضها في تكوين حكومة لا دينية عالمية."

أحسنت وأصبت كبد الحقيقة تماماً - لا فض فوك.
والله إنهم الأخوان المسلمين تحديداً وهذه سياستهم وأفكارهم بالضبط، وللمقارنة أرجعوا إلى شعاراتهم بتاعت التوجه الحضارى ؛ وما لدنيا قد عملنا ؛ وصم الأخرون بالعمالة والإرتزاق ... الى تردديدهم نحن مستهدفون.
لعنة الله عليهم جميعاً بكل مسمياتحم وجبهاتهم

[العبيدى]

#1153169 [Mig Mouth]
5.00/5 (2 صوت)

11-19-2014 03:53 PM
يا اخوانا ما معقول الجزم ديل (الله يكرمكم) يمسكو ليهم بلد ربع قرن بالقوه مهمن كان, اكيد في إنَّ و اكيد عندها حل, هسه البحصل شنو لو الناس دي رفضت تمشي الشغل يعني عصيان مدني عديل, يبدا بالقطاع الخاص اي بتاع بزنس، سمسار، بقاله، ورشه، طبليه، خدرجي، بوتيك، مغلق، تحويل رصيد... كلهم يبطلو يمشو الشغل لمدة اسبوع و اذا امكن يحضِّرو للاسبوع ده بمخزون علي قدر الجيب, بعد كده القطاع الحكومي حيتلحلح شويه لانو وضعو معقد, لذلك الحل انو العصيان يبدا من القطاع الخاص و اكيد حيتبعو الحكومي, اساسا الناس لا ماكله لا شاربه شنو يعني لو وقفت الحياه الاساسا واقفه لمدة اسبوع بس, اسبوع واحد مافي زول يمشي الشغل الناس تتكل و تقلل حركتها عشان ما يكون في اجهاد و جوع, اقعدو في البيوت و احضرو المسلسلات المدبلجه الما عندها نهايه دي و ممكن تحولو للقنوات (عدا الجزيره) لانو موضوع العصيان حيكون انتشر و بكده الشغله بتكون رسميه و الاعلام حيساهم فيها بقدر كبير حتي لو بدت من مدينه واحده مجرد ما الناس اليائسه تسمع باقي المدن حتبطل و بعد كده النظام ما عندو خيار الا يتكل علي الله.
شعب جيعان حيجيهو شنو لو جاع زياده؟؟ كلو جوع في جوع. لا تولعو شموع لا تدقو الصفيح لا حلل التمبلباي, حل بسيط لمو ليكم (اصطوك) من الاكل و لمو عيالكم و ما تمرقو نهاااااائي, كمان الكيزان بسوقوكم الشغل بالقوه؟؟
بالنسبه لمسألة الطعام و المواد الغذائيه, المسأله دي حتكون ابسط لو تمت علي اساس تعاوني يعني زي الضرا بتاع رمضان و اي حي سوداني بكون فيهو الغنيان و الفقير رغم انو المعفنين ديل ما خلو للغني فرقه في البلد دي, فممكن الناس الممهوله و الميسوره تعمل بلنص للشغله و تتشايل الحكايه لأنو بكون في ناس ما لاقيه حق الفطور ناهيك عن طعام اسبوع, بالتالي الكلام و النقاش و التنسيق ضروري في المسأله دي, و انسب وكت علي ما اعتقد هو المسا في الميادين الناس تقعد زيها و زي اي ونسه عامه الناس تتفاهم و ما تخافو من الغواصات و الكيزان و بتاعين اللجان الشعبيه المعرصين, ما بيقدرو يعملو حاجه و ما ضروري زاتو الناس تسميهو عصيان سموهو اي حاجه (اجازه, تكله, كسرة عمود, حتله اختياريه, ياخي ماشين رحلة في حلتنا)!! المهم الناس تبدا بالاقربين زملاء الوجع و رفقاء التذمر و الاحتجاج علي سياسات الدوله بعد داك صدقوني البلد ما حيفضل فيها كوز و حتلقوهم كلهم بقدرة قادر بقو تبع العصيان ليه لأنهم جبانين و حاجه زي دي ما عندهم ليها حل. العصيان المدني هو اسلم الحلول لشعب جائع منهك تعبان و فتران و عندو سوء تغذيه, يللا ورونا الراي شنو؟؟
و الناس ما تاخد الاقتراح ده كمناسبه للايكات و عدم الموضوع دايرين نقاش يولد افكار و كل الاحداث المهمه في تاريخ البشريه بداياتها كانت باهته و ضعيفه لكن اتحققت بالنقاش و التفنيد ,, وصيه اخيره ما تهتمو و لا تردو علي الجداد.

[Mig Mouth]

ردود على Mig Mouth
[الأزهري] 11-19-2014 07:38 PM
يا جماعة عارفنهم ماسونيين - ولذلك خلونا نسوي الكلام القالو [Mig Mouth] دا ونتخلص منهم بدل الجدل في حقيقتهم الظاهرة زي الشمس بل هم الشياطين ذات نفسها.


#1152965 [كاكا نور الحاج]
5.00/5 (4 صوت)

11-19-2014 12:25 PM
الماسوني الأكبر هو زعيمهم الترابي منذ أن عاد من جامعة السربون الفرنسية .. فبدأ بتشكيك الناس في دينهم منذ حديث الذبابة حتي وصلنا الي مرحلة الفتوي بعدم وجود عذاب القبر .. و جواز اللواط لمن كان قوله اسلاميآ سمحآ و انما افعاله الشيطانية و روحه الخبيثة يتملكها قرين سؤ !!!

[كاكا نور الحاج]

#1152936 [الفاتح]
5.00/5 (1 صوت)

11-19-2014 11:55 AM
لك التحية و التجلة أخ مصطفي علي المقال الرائع
حقيقة ... قليلة هي المنشورات التي تتحدث عن الماسونية في السودان،وأقل منها تلك التي تربط بين الأخوان و الماسونيةـ اريد أن أضيف الحقائق التالية لمذيد من الفهم:

1- عملت الماسونية في اوروبا لمحاربة الدين بشكل كبير حيث سعت لفرض سيطرة الكنيسة و ربط الالمنيسة بالظلم و الإضطهاد و الفساد (صكوك الغفران) حتي ترتبط صورة الدين ممثلا في الكنيسة بكل أشكال الفساد و بعد ذلك التمهيد لفصل الدين عن الدولة و بدأت بدولة فرنسا التي تشير الكثير من الكتب انها الدولة الأولي للماسونية في اوروبا (قبل امريكا). عندما نجد أن كبير منظري الاخوان في السودان قد درس الماجستير و الدكتوراة في فرنسا و هذا يثير الشكوك حيث أن السودان و بكونه دولة أنجلوفونية إعتاد غلي ارسال البعثات التعليمية الي انجلترا

2- بعد عودة شيخ الترابي من فرنسا قامت ثورة اكتوبر و التي لم تضف شيئا للحركة السياسية السودانية سوي بزوغ نجم الترابي بعد محاضرته الشهيرة

3- بعد 25 سنة من حكم الأخوان للسودان ازداد الفساد و الالحاد و البعد عن الدين
وغير ذلك من الكثير الكثير

[الفاتح]

#1152930 [مبارك]
5.00/5 (1 صوت)

11-19-2014 11:51 AM
الاخ مصطفى عمر جزاك الله خيرا على مقالك ، فحزب الاخوان المسلمين كما ذكرت هو حزب شيطاني لذلك ارى ان الجهاد ضده فرض عين على كل مسلم ومن يمت مجاهدا ضد هذا النظام الشيطاني فهو شهيد في سبيل الله . شوف عمايلهم في تابت ، بالله عليك في مسلمين بعملوا مثل هذه العمائل والله صدق استاذنا الكبير المرحوم الطيب صالح عندما تساءل من اين اتى هؤلاء ؟ ومعلوم ان الاستاذ الطيب صالح لا يمكن ان يتساءل من فراغ ، فهو اكيد شاف ان عمايلهم ما عمايل بشر بل عمايل شيطان . الاخ مصطفى لقد انتشرت الفاحشة في السودان وان لم نتلافى الوضع ونعلن الجهاد ضد النظام فان الله تعالى سيصيبنا بعذاب كبير فانه جل في علاه يمهل ولا يهمل ولنا في قوم لوط عظة وعبرة لمن في قلبه ذرة ايمان .
المطلوب في المرحلة الراهنة اعلان التعبئة العامة لكل الشعب السوداني وفضح عمايل النظام امام الشعب حتى يعلم حقيقة امره . كنت يوما ما اتناقش مع رب اسرة سوداني عاطل عن العمل ويتلقى مساعدات من اشقائه المغتربون بدول الاغتراب ، فقلت له ما رأيك في عمر البشير؟ فقال لي انه احسن زول ، فقلت له كيف يكون احسن زول ولم يوفر لك فرصة عمل فانت عاطل عن العمل ومن اوجب واجبات الرئيس ان يوفر لك فرصة عمل تتكسب منها ، قال لي ما داير عمل وعمر البشير زيه مافي . اكيد شخص مثل هذا لا يعرف حقوقه الاساسية ومثله كثيرون فالمطلوب من العارفين تنوير غير العارفين على الاقل بحقوقهم الاساسية وهما الامن من الجوع والخوف ، فهل السودانيين الان يأمنون من الجوع والخوف ؟؟؟ هذا السؤال مطروح لكل سوداني واذا كانت الاجابة بلا فعليهم الثورة ضد النظام فورا . هنالك ملايين الاسباب التي تدعو السودانين للانتفاضة والثورة فهل يصحى النائمون او المخدرون او المضللون ؟

[مبارك]

#1152868 [حجاج]
4.00/5 (1 صوت)

11-19-2014 10:49 AM
كلما كتب كاتب عن الاخوان المسلمين في السودان والماسونية ياتي الي ذهني طيف قصيدة الشاعر الانسان ...القدال وكانه يوصف الماسونية بتاعت المتاسلمين السودانيين بلغة عامية عميقة ّ!!!
لقينا عوجنا قايم بينا ما عرفناهو
ما قلنالو كيف حالك ..
نسينا مجامر التجريب
على برد المحن والعادة كان تهمد
قسينا الظاهر الباطن
ويوم حنينا كان الزحمة شالت من قلبنا الرحمة
ما قالتلو كيف حالك ..
دحين كيف الدبارة
وكت تمش في الزيفة وحيدك
دحين كيف الدبارة
وانت ماك فارز طلوع الروح وغميدك
دحين كيف الدبارة
وجرحك الدافن دشر جواك
لا مسك بطيب تاني .. لا مسك بطيب تاني
إلا تلاقي حد السيف
على لب الجرح نازف
بعد جواني يصبح تاني براني ..
تحية وتقدير لشاعرنا القدال
وتحية موصولة ايضا لكاتب المقال لعمق تناوله والقدره علي ربط تنظيم الماسونية يالمتاسلمين بلمحة استعراض ذكيه تجعل القارئ يتحسس من حوله بنظره فاحصه ...

[حجاج]

#1152867 [ملتوف يزيل الكيزان]
5.00/5 (2 صوت)

11-19-2014 10:48 AM
كبيرهم الترابي ، صاحب السفلي ، ولمن لا يعلم السفلي لا يصاحب الا من يرتكب الكبائر والترابي يقوم بتشذيذ كل تلاميذه بامر السفلي. والترابي و تلاميذه مشروعهم الذي اوشك على الاكتمال، نشر الدعارة و اللواط و نهب اموال اليتامى و المساكين و قتل كل من يخالفهم، بدون حق.
نظام العصابة في حالة انهيار و انكار. الدليل الساطع ، الاعتماد على الجنجويد يدلا عن الجيش. اي اصبحت عصابة مليشيات .
الشباب عليه ان يكون خلايا المقاومة بالاحياء لاستلام السلطة و الحفاظ على الامن. ان المهدد لاعراضكم وجود الجنجويد حول العاصمة. فاتعظوا بما يجري في دارفور.

[ملتوف يزيل الكيزان]

ردود على ملتوف يزيل الكيزان
United Arab Emirates [مواطنييين] 11-20-2014 09:35 AM
الشباب عليه ان يكون خلايا المقاومة بالاحياء لاستلام السلطة و الحفاظ على الامن. ان المهدد لاعراضكم وجود الجنجويد حول العاصمة. فاتعظوا بما يجري في دارفور.




الشباب عليه ان يكون خلايا المقاومة بالاحياء لاستلام السلطة و الحفاظ على الامن. ان المهدد لاعراضكم وجود الجنجويد حول العاصمة. فاتعظوا بما يجري في دارفور.




الشباب عليه ان يكون خلايا المقاومة بالاحياء لاستلام السلطة و الحفاظ على الامن. ان المهدد لاعراضكم وجود الجنجويد حول العاصمة. فاتعظوا بما يجري في دارفور.



بس خلاص


#1152859 [الكاهلى]
5.00/5 (1 صوت)

11-19-2014 10:42 AM
المرشد العام لاخوان الشياطين يقول انه يتحالف مع الشيطان لبلوغ هدفه
ولك ان تتخيل التقارب فى المثال ومايجره الشيطان من مأسى واهوال

[الكاهلى]

#1152848 [سيف الله عمر فرح]
5.00/5 (2 صوت)

11-19-2014 10:30 AM
استحملونى شوية ، فأنا انسان بسيط أريد أن أفهم ..

فلان ماسونى ، يهودى ، بوذى ، حوثى ، شيطان أزرق !! ، ما الذى يهمنى فى معتقده يا أستاذ مصطفى عمر ؟ ، اعتقد هنا مربط فرسى ! . مش ربنا قال( فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ) . انا كمسلم رؤيتى واضحة ولا لبس فيها (رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ ) ، ووسيلة تحقيق هدفى ببساطة ، هو أن أتمسك بأوامره ، وأتجنب نواهيه ، سبحان الله العظيم .. بعد هذا هل على أن اتبحر فى بحور المعتقدات البشرية لأتجنب المزالق ! .. ما يهمنى فى الآخر المختلف معى فى الفكر والمعتقد هو أن لا نتعدى على حقوق بعضنا البعض ، وأهمها الحرية هبة الله لنا جميعآ .

بالنسبة لكيزان السودان ، لا يهمنى أن يكونوا ماسونيين ، او حوثيين ، او بوذيين ، ما يؤلمنى ويحزننى فيهم أن معظم قادتهم كذبة وغشاشين محترفين ، وقد أثبتوا عمليآ انهم اعداء لقيم العدالة والمساواة والحرية .. اعتقد هذه الأسباب كافية لوجوب محاربتهم بشجاعة لا تخاف لومة لائم .. الشيخ الترابى والرئيس البشير وقادة الانقاذ ! ، عندهم مخزون ضخم جدآ من الأكاذيب ، والقرارات الظالمة والفاسدة فى حق الشعب خلال 25 سنة !! ، أظن نحن لا نحتاج الى الصاق تهم الماسونية والحوثية لهم ! ، رصيدهم من الموبقات يكفى لمحاربتهم من قبل جميع السودانيين ! .

البروف غندور عندما تفاخر بأن حزبه المؤتمر الوطنى لم يأخذ تعريفة من مال خزينة الدولة لتمويل أنشطة حزبه ! ، هل من ساذج وغشيم بداخل حزبه ودعك عن الآخرين ، قد صدقه ؟؟؟ ... المحافظ والمعتمد السابق ورئيس المؤتمر الوطنى لولاية الخرطوم التائب من مشاركته المؤتمرجية يومآ ما ! ، الأستاذ مبارك كودة ، قال عكس ما قاله غندور ، أن حزبه السابق حزب المؤتمر الوطنى يمول جميع أنشطته من خزينة المال العام !! . وليس هو الشاهد الأول من أهل بيتهم ، بل شهد قبله عدد لا يحصر ، أن التعدى على المال العام من شيمة أهل الانقاذ .

الكذابون لم يستحوا ولم يخافوا الله ! ، لماذا بعض الناس يستحون ويخافون من مواجهة الكذابين بكذبهم ! .

ربنا لا تولى علينا من لا يخافك ولا يرحمنا ، اللهم آمين .

[سيف الله عمر فرح]

ردود على سيف الله عمر فرح
United Arab Emirates [مواطنييين] 11-20-2014 09:26 AM
أؤيدك أخي سيف ... فالمهم هو علمنا بأن النظام في السودان هو شر مطلق وايا كان لباسه فهو في الاخير نظام يستوجب القتال ضده.

Sudan [البنا] 11-19-2014 04:25 PM
من حيث لا تدري يا سيف فقد ربطت بين الأخوان و الماسونية .. اذ الكذب و الالتفاف حول الأمور هو ديدنهم جميعآ بمبدأ الغاية تبرر الوسيلة .. بالاضافة الي تجميل الرذيلة و مفاسد الأخلاق لغواية البسطاء و ابعادهم تدريجيآ عن مكارم الدين الذي يتظاهرون باتباعه .


#1152847 [المغربي]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2014 10:29 AM
قاتلهم الله انى يوفكون .

[المغربي]

#1152832 [حرية]
5.00/5 (1 صوت)

11-19-2014 10:12 AM
هؤلاء أكثر من الماسونية علي الاقل الماسونية تخفي أهدافها في الباطن لكن الكيزان
شغلهم عينك يا تاجر ويساعدهم في تنفيذ أجندة الماسونية العسكر الذي لا فهم لهم في الحياة غير أخنق وفطس.

[حرية]

#1152793 [ود الباشا]
5.00/5 (1 صوت)

11-19-2014 09:33 AM
ولسه ماخفى اعظم ليت الناس تدرى حتى لاتندم غدا من بعد جهل

[ود الباشا]

#1152737 [ود الشريف]
5.00/5 (1 صوت)

11-19-2014 08:43 AM
أخى مصطفى ما ذكرته هو عين الحقيقةوفعلا المتوقع أسوأ مما نظن ويجب الان علينا التحرك لايقاف هذا الدمار ولانقاذ ما يمكن انقاذه وعلى استعداد لاى تحرك فى هذا الاتجاه.

[ود الشريف]

#1152707 [ِAburishA]
5.00/5 (1 صوت)

11-19-2014 08:09 AM
لك التحية اخ مصطفي عمر.. موضوع مفيد للغاية.. نتابع كتاباتكم القيّمة..

[ِAburishA]

#1152701 [رانيا]
5.00/5 (1 صوت)

11-19-2014 08:07 AM
ظاهر عليهم ومن زمان الكل بيقول عمايلم ما عمايل مسلمين ولا سودانيين أصيلين أصليين ..على كل حتى الأحزاب الكبيرة برموزهم ماسونية ولها دلالات معينة يعني ما ساكت كده عبطا مأخوذة كشعار أكيد ده "إنتماء" .
المشكلة مزروعين فينا من زمان ويصعب إجتثاثهم لكن المهم نعرفهم .
الله ينتقم منهم جميعا ويريحنا من شرهم .

[رانيا]

#1152630 [المحروق كمدا]
5.00/5 (3 صوت)

11-19-2014 06:49 AM
يلا استعدوا ياجماعه للاضراب السياسى والمظاهرات الليليه فى شتى الاحياء لتشتيت جهود الطغمه الظالمه . لتكن الخطه التوقف عن العمل خاصة اصحاب المواصلات لعدة ايام ، ثم الخروج فى مظاهرات صغيره ومتفرقه ومستمره فى الاحياء ليلا ، والهتاف الداوى : يا انقاذ غورى غورى وسوقى معاك لصوص كافورى .. لو شتتوا جهود كلابهم حتشوفوا لو ما ارتبكوا وارتجفوا وبداوا فى تهريب اسرهم ثم اللحاق بهم ، فهم جبناء اكثر مما تتصورون.

لازم الشعب يكون لجان فى الاحياء لتضع خططا لقيادة الجماهير وان تكون اللجان متتاليه، وفى حالة اعتقال احدى اللجان تتسلم اللجنه التاليه مهامها وذلك حتى لا تخمد الاحتجاجات بمجرد اعتقال القاده كما حدث من قبل . الناس تخلى بالها على المطارات حتى لا يفلتوا... قوموا الى ثورتكم يرحمكم الله ويوفقكم.

[المحروق كمدا]

#1152541 [رقيب اركان حرب]
5.00/5 (1 صوت)

11-18-2014 11:30 PM
ما ذكرته يا أخ مصطفي هو عين الحقيقة ، و 25 سنة كافية لفعل ما يشاؤون.
اضافة لتنفيذ نظرية الفوضي الخلاقة، انظروا للوجود الحبشي كمثال

[رقيب اركان حرب]

#1152468 [Adroab]
5.00/5 (1 صوت)

11-18-2014 07:54 PM
(على الرغم من أن الكثيرين من الباحثين و المفكرين السودانيين تحدثوا عن ماسونية الاخوان المسلمين و علاقتهم بالماسونية، إلا أنه لا يوجد أحد تحدث عن هذا الموضوع و أورد الحقيقة كاملة عدا د. أحمد حمودة حامد في إحدى مقالاته بتاريخ 21/1/2014 بعنوان اختطاف السودان بواسطة التنظيم العالمي للأخوان المسلمين ومن ورائه الماسونية العالمية. و على الرغم من أن المقال لم يتحدث كثيراً عن ماهية الماسونية ، إلا أنه يختلف كثيراً عن )
اول من كتب في هذا هو الشيخ صادق عبد الماجد في عامود تحت أسم ماقل ودل في العام 1993م علي ماذكر عندما اكتشف خصخصة مصنع اسمنت عطبرة وربك لصالح المنظمة الماسونية وفي عهد وزير المالية حمدي وتم ايقاف العامود وانزوي شيخنا صادق من الكتابة الي يومنا هذا

[Adroab]

#1152410 [عبدالعزيزمبارك محمد]
5.00/5 (1 صوت)

11-18-2014 05:31 PM
كلامك كل صح الحرب عليهم جميعا حتى لو كانو مسلمين

[عبدالعزيزمبارك محمد]

ردود على عبدالعزيزمبارك محمد
Qatar [أبو الشيماء] 11-20-2014 11:53 AM
الحرب حتقيف وين يا عبد العزيز؟ حتى لو كانوا مسلمين!!!


#1152381 [جركان فاضى]
5.00/5 (2 صوت)

11-18-2014 04:42 PM
المقر العام لحزب المؤتمر الوطنى الحالى هو مبانى النادى الكاثوليكي فى السابق.... ومعلوم ان النادى الكاثوليكى كان المقر الرئيسى للماسونيين السودانيين وتجنيد الكوادر الجديدة ...وحليمة عادت لقديمها...اضافة لذلك فان جمعية الصداقة الشعبية العالمية هى جمعية ماسونية كان على رأسها مصطفى عثمان اسماعيل وحاليا على رأسها احمد عبد الرحمن...فالماسونية لم تغير تغادر دارها بعد مجئ الانقاذ...كما ان جمعياتها زادت نشاطا فى عهد الانقاذ...وارجو من الاستاذ مصطفى عمر ان يكشف لنا المزيد حول هذا الموضوع...اضافة الى جمعية اصدقاء الكتاب المشبوهة

[جركان فاضى]

#1152379 [منتظر]
5.00/5 (1 صوت)

11-18-2014 04:41 PM
أعتقد أن هؤلاء المخططين قد فاقوا الشيطان نفسه أعوذ بالله منه ومنهم ...

[منتظر]

#1152367 [julgam]
5.00/5 (2 صوت)

11-18-2014 04:24 PM
اقرآوا كتاب ثروت الخرباوى الذى خرج من تنظيم الأخوان ،بعنوان :(أئمة الشيطان )عشان تعرفوا حاجه،والله إبليس أرحم من هؤلاء الكيزان

[julgam]

#1152362 [همت]
3.00/5 (2 صوت)

11-18-2014 04:17 PM
المتأخونون لا يفوقون سوء الظن فحسب، المتأخونون أسوأ من أسوأ ظنونك بهم!

[همت]

#1152338 [Abdo]
5.00/5 (1 صوت)

11-18-2014 03:40 PM
المزيد

[Abdo]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة