اتحاد غرف النقل : فتح استيراد شاحنات مستعملة يهدد قطاع النقل بالاغراق

(سونا) –
حذر اتحاد غرف النقل السوداني من تداعيات ومآلات القرار رقم (203) 2015م بفتح استيراد الشاحنات المستعملة علي قطاع النقل البري بالبلاد .
وقال الرئيس المناوب للاتحاد الاستاذ امين بشير النفيدي ان القرار صدر وفق معطيات ومعلومات لم تكن سليمة ولا يعكس الواقع الفعلي بوجود قوة ناقلة ضخمة من الشاحنات والبصات تحتاج الى معالجات لاعادتها للعمل، مبيناً ان تنفيذ القرار ستصاحبه آثار سالبة من شأنها الاضرار بقطاع النقل البري، منوها الى ان القرار صدر دون الرجوع لمعطيات تكدس الشاحنات المعطلة وتوصيات اللجنة الفنية وقرار قطاع التنمية الاقتصادية اللذان اوصيا باخضاع الامر للمزيد من الدراسة .
واشار النفيدي فى هذا الصدد الى الاسباب والوقائع المماثلة التي ادت الي حدوث حالة اغراق ومشاكل معقدة فى القطاع خلال العام 2005م والتي لم يتمكن القطاع من التعافي منها الا مؤخراً عقب تحرك الاتحاد فى مختلف الاتجاهات لمعالجة تلك المشاكل.
واوضح النفيدي ان قطاع النقل يعتبر من اكثر قطاعات النقل الاستراتيجية واسهم بدور كبير فى خدمة القطاعات الاخري وتحقيق الاستقرار لسوق النقل بالبلاد ومن اكثر القطاعات التي مازالت متماسكة حيث استطاع معالجة مشاكله وقضاياه المعقدة وفق اجراءات وسياسات محددة ، منوها الى ان تنفيذ القرار الخاص بفتح استيراد الشاحنات المستعملة سيعيد القطاع الى مشكلة الاغراق، داعياً الى اهمية ايجاد المعالجات العاجلة باعادة النظر فى الخطوة حتي لا يُواجه بما ظلت تواجهه قطاعات النقل الاخري، مبينا انهم وكأصحاب عمل بالقطاع الخاص يعملون علي مواصلة المساعي مع كافة الجهات ذات الصلة لمعالجة الامر من خلال توفير المعلومات والمعطيات الصحيحة حول القطاع ورفعها لتلك الجهات لايجاد المعالجات المطلوبة.

تعليق واحد

  1. اولاد النفيدي عاوزين يحتكرو هم النقل براهم
    ياريت يفتحو مش الشاحانات بس وكمان السيارات الصغيرة
    ناس ما بتشبع

  2. عاوزيين تغنو براكم يا نفيدى هذا قرار صائب وسف يؤدي الي تقليل اسعار النقل اتقو الله في هذا اتلشعب

  3. حذر اتحاد غرف النقل السوداني من تداعيات ومآلات القرار رقم (203) 2015م بفتح استيراد الشاحنات المستعملة علي قطاع النقل البري بالبلاد .
    من المطلوب فتح إستيراد الشاحنات المستعملة شريطة أن تكون هنالك مواصفات ومقاييس لنوع السيارة وحالتها العامة وسنة الموديل أن لا يكون قد مضى على سنة الصنع أكثر من عشرة سنوات … وأن يتم فحص السيارة وشهادة فحص من جهات هندسية رسمية .. في بلد التصدير لضمان صلاحية إستخدام السيارة لخدمة نقل المنتجات داخل السودان وخارجها إلى الدولة المجاورة مثال مصر الشقيقة وجنوب السودان وتشاد وإرتيريا والحبشة وألخ .. وما المانع في إستيراد السيارات المستعملة ؟ وهل السودان قد إكتفى ذاتيا من سيارات النقل ..!!!!!!!!!! وهنالك مئات السودانيين بل الألوف منهم لديهم سيارات ( شاحنات ) تم شراءها من قبل سنتين إلى ثلاثة وقد إنضروا ضررا كبيرا عندما قرر الحكومة السودانية إيقاف إستيراد الشاحنات المستعملة ويجب على الحكومة إعادة فتح الأستيراد من فترة إلى فترة .. ولا يكون حكرا على أحد وكل ذوووووووووول برزقــــو مش كده …

  4. الغريب في تصريحات النفيدي هذه انها خالية من اية ارقام و كما يقولون اللي في يده القلم ما بيكتب على نفسه شقي

  5. ونحن الدبلوماسيون المعتمدون في الخرطوم لدينا عتب على هذا القرار واهله لأنه حرمنا من سياراتنا دون سابق انذار خلافا للمعمول به في دول العالم والأن سياراتنا مركونة في بور سودان او على الحدود البرية بامتعتنا الشخصية منذ حوالي خمسة اشهر فهل ضاقت شوارع السودان على سيارات الدبلوماسيين ايها السدة ولماذا تشترطون علينا استيراد سيارات جديدة وسياراتنا معنا ننقلها من بلد الى اخر كلما انتقلنا بحسب الأعراف الدبلوماسية , ونجدنا والحال هذا مضطرين لركوب الراكشات لتلبية المواعيد الرسمية والأنتقال الى العمل فما رأيكم يا سادة انكم الزمتم الدبلوماسيين ركوب الراكشات في السودان فهي اكثر وسائط النقل المتاحة.

    يا حبذا اعادة النظر فيما يخص سيارات الدبلوماسيين المعتمدين ولكم حينها الأحترام والتقدير

  6. ده واحد مصلحجى وعاوز يظل ينهش فى المواطن باحتكارهم لقطاع النقل كفاية خلاص يا انقاذ ويا لصوص كفاية كل واحد وزير معدوم الضمير يرشيوه تاجر ولا رجل اعمل يصدر ليهو قرار يتماشى مع مصلحته هسه ما حرام عليككم تحرموا المواطن بقرار حظر السيارات من امتلاك سيارة وهى اصبحة متلازمة اساسية فى البيت السوق مكدس باسكراب واى خردة طالبين فيها المبلغ الفلانى اكسنت دبدوب 2011 ب 170 الف جنيه سودانى بالله ده ماحرام واهدار لمال المواطن فى حاجة ما تستحق والمسئولين فى الدولة وابناءهم يستمتعوا بسيارات الدولة ووقود الشعب ونحن بحقنا ماقادرين نشترى ياربى انتقم منهم وخذهم اخذ عزيز مقتدر يبا اربى ارفع عنا هذا البلاء ياربى ازيل هذا الحكم الجائر عاجلا لا اجلا

  7. ولماذا الاحتكار يا سيادة رجل الاعمال؟ الم يكن الاقتصاد السودانى اقتصادا حرا للتنافس حتي يستفيد متلقي الخدمة في انخفاض السعر نتيحة كثرة العرض ووجود البدائل. وفي النهاية المطلوب لخدمة الوطن توفر الخدمة في المكان والزمان المناسبين.. يجب أن يسمح للشاحنات عشرة سنة من تاريخ سنة الصنع مع الالتزام بسلامة الشاحنة ومعوليتها، علما بان الاسبيرات هي هي لا تختلق الا قليلا.

  8. شوفوا الجشعين المحتكرين ماراضين بالقرار دا هههههه يحتمل دا قرار واحد كوز عندو 10000 شاحنة عاوز يدخلا البلد بس مساكين ناس النفيدي وهاك ياجشع وتماسيح تضرب في بعض

  9. النفيدية كانوا مسيطرين علي عقودات نقل الانابيب البترولية ايام البترول وبعد خلصو العقد وانتهت احتكروا عقودات ترحيل السكر من شركة كنانة الي مخازن السكر في الخرطوم والولايات وكان ترحيل السكر يسترزق منه ملائين الناس اصحاب الشاحنات الصغيرة وتعيش عليه اسر تشردوا مع هذا العتي النفيدي وحتي الان وسنويا ينال العطاءات لترحيل السكر دون منازع ولم يكتفي والان يريد ان يجفف السوق حتي من اصحاب اللواري قاتلك الله يااااخ

  10. اولاد النفيدي عاوزين يحتكرو هم النقل براهم
    ياريت يفتحو مش الشاحانات بس وكمان السيارات الصغيرة
    ناس ما بتشبع

  11. عاوزيين تغنو براكم يا نفيدى هذا قرار صائب وسف يؤدي الي تقليل اسعار النقل اتقو الله في هذا اتلشعب

  12. حذر اتحاد غرف النقل السوداني من تداعيات ومآلات القرار رقم (203) 2015م بفتح استيراد الشاحنات المستعملة علي قطاع النقل البري بالبلاد .
    من المطلوب فتح إستيراد الشاحنات المستعملة شريطة أن تكون هنالك مواصفات ومقاييس لنوع السيارة وحالتها العامة وسنة الموديل أن لا يكون قد مضى على سنة الصنع أكثر من عشرة سنوات … وأن يتم فحص السيارة وشهادة فحص من جهات هندسية رسمية .. في بلد التصدير لضمان صلاحية إستخدام السيارة لخدمة نقل المنتجات داخل السودان وخارجها إلى الدولة المجاورة مثال مصر الشقيقة وجنوب السودان وتشاد وإرتيريا والحبشة وألخ .. وما المانع في إستيراد السيارات المستعملة ؟ وهل السودان قد إكتفى ذاتيا من سيارات النقل ..!!!!!!!!!! وهنالك مئات السودانيين بل الألوف منهم لديهم سيارات ( شاحنات ) تم شراءها من قبل سنتين إلى ثلاثة وقد إنضروا ضررا كبيرا عندما قرر الحكومة السودانية إيقاف إستيراد الشاحنات المستعملة ويجب على الحكومة إعادة فتح الأستيراد من فترة إلى فترة .. ولا يكون حكرا على أحد وكل ذوووووووووول برزقــــو مش كده …

  13. الغريب في تصريحات النفيدي هذه انها خالية من اية ارقام و كما يقولون اللي في يده القلم ما بيكتب على نفسه شقي

  14. ونحن الدبلوماسيون المعتمدون في الخرطوم لدينا عتب على هذا القرار واهله لأنه حرمنا من سياراتنا دون سابق انذار خلافا للمعمول به في دول العالم والأن سياراتنا مركونة في بور سودان او على الحدود البرية بامتعتنا الشخصية منذ حوالي خمسة اشهر فهل ضاقت شوارع السودان على سيارات الدبلوماسيين ايها السدة ولماذا تشترطون علينا استيراد سيارات جديدة وسياراتنا معنا ننقلها من بلد الى اخر كلما انتقلنا بحسب الأعراف الدبلوماسية , ونجدنا والحال هذا مضطرين لركوب الراكشات لتلبية المواعيد الرسمية والأنتقال الى العمل فما رأيكم يا سادة انكم الزمتم الدبلوماسيين ركوب الراكشات في السودان فهي اكثر وسائط النقل المتاحة.

    يا حبذا اعادة النظر فيما يخص سيارات الدبلوماسيين المعتمدين ولكم حينها الأحترام والتقدير

  15. ده واحد مصلحجى وعاوز يظل ينهش فى المواطن باحتكارهم لقطاع النقل كفاية خلاص يا انقاذ ويا لصوص كفاية كل واحد وزير معدوم الضمير يرشيوه تاجر ولا رجل اعمل يصدر ليهو قرار يتماشى مع مصلحته هسه ما حرام عليككم تحرموا المواطن بقرار حظر السيارات من امتلاك سيارة وهى اصبحة متلازمة اساسية فى البيت السوق مكدس باسكراب واى خردة طالبين فيها المبلغ الفلانى اكسنت دبدوب 2011 ب 170 الف جنيه سودانى بالله ده ماحرام واهدار لمال المواطن فى حاجة ما تستحق والمسئولين فى الدولة وابناءهم يستمتعوا بسيارات الدولة ووقود الشعب ونحن بحقنا ماقادرين نشترى ياربى انتقم منهم وخذهم اخذ عزيز مقتدر يبا اربى ارفع عنا هذا البلاء ياربى ازيل هذا الحكم الجائر عاجلا لا اجلا

  16. ولماذا الاحتكار يا سيادة رجل الاعمال؟ الم يكن الاقتصاد السودانى اقتصادا حرا للتنافس حتي يستفيد متلقي الخدمة في انخفاض السعر نتيحة كثرة العرض ووجود البدائل. وفي النهاية المطلوب لخدمة الوطن توفر الخدمة في المكان والزمان المناسبين.. يجب أن يسمح للشاحنات عشرة سنة من تاريخ سنة الصنع مع الالتزام بسلامة الشاحنة ومعوليتها، علما بان الاسبيرات هي هي لا تختلق الا قليلا.

  17. شوفوا الجشعين المحتكرين ماراضين بالقرار دا هههههه يحتمل دا قرار واحد كوز عندو 10000 شاحنة عاوز يدخلا البلد بس مساكين ناس النفيدي وهاك ياجشع وتماسيح تضرب في بعض

  18. النفيدية كانوا مسيطرين علي عقودات نقل الانابيب البترولية ايام البترول وبعد خلصو العقد وانتهت احتكروا عقودات ترحيل السكر من شركة كنانة الي مخازن السكر في الخرطوم والولايات وكان ترحيل السكر يسترزق منه ملائين الناس اصحاب الشاحنات الصغيرة وتعيش عليه اسر تشردوا مع هذا العتي النفيدي وحتي الان وسنويا ينال العطاءات لترحيل السكر دون منازع ولم يكتفي والان يريد ان يجفف السوق حتي من اصحاب اللواري قاتلك الله يااااخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى