أخبار السودان لحظة بلحظة

خطبة الجمعة

الفاتح جبرا

1

بِسمِ اللهِ الرَّحمـنِ الرَّحِيم والحَمدُ للهِ رَبِّ العَالَمِين والصَّلاةُ والسَّلامُ عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللهِ.

أما بعد أيها المسلمون :

هذه الخطبة نفردها لأحاديث الرسول ﷺ المتعلقة بالتحذير من مخالطة العلماء للحكام والوقوف بأبوابهم فقد درج بعض العلماء على التعامل مع هذا الأمر وكأنه أمر مشروع لا غبار عليه بل أن البعض قد إستسهل (حتى) التعامل ؟(المادي) مع الحكام ضارباً عرض الحائط بتحذيرات رسول الله صلى الله عليه وسلم وتخويفه للعلماء من الوقوع في ذلك لما له من أثر سيئ على حياة المسلمين، وحتى لا يعتقد المسلمون وخاصة النشء بجواز ذلك ها نحن نعرض لهم طائفة من أحاديث النبي الكريم :

• أخرج أبو داود، والبيهقي، عن أبي هريرة، رضي الله عنه، عن النبي ﷺ قال: (ومن أتى أبواب السلاطين افتتن، وما ازداد عبد من السلطان دنوًا إلا ازداد من الله بعدًا).

• وأخرج ابن عدي، عن أبي هريرة، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله ﷺ: (إن في جهنم واديًا تستعيذ منه كل يوم سبعين مرة، أعدَّه الله للقرَّاء المرائين في أعمالهم، وإن أبغض الخلق إلى الله عالم السلطان)

• وأخرج ابن ماجه، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله ﷺ: (إن أبغض القراء إلى الله تعالى الذين يزورون الأمراء).

• وأخرج الديلمي في «مسند الفردوس» عن أبي هريرة، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله ﷺ: (إذا رأيت العالم يخالط السلطان مخالطة كثيرة؛ فاعلم أنه لص).

• وأخرج ابن ماجه بسند رواته ثقات، عن ابن عباس رضي الله عنه عن النبي ﷺ قال: (إن أناسًا من أمتي سيتفقهون في الدين، ويقرؤون القرآن، ويقولون نأتي الأمراء، فنصيب من دنياهم، ونعتزلهم بديننا. ولا يكون ذلك، كما لا يجتنى من القتاد إلا الشوك، كذلك لا يجتنى من قربهم إلا الخطايا)

• وأخرج الطبراني في «الأوسط» بسند رواته ثقات، عن ثوبان رضي الله عنه مولى رسول الله ﷺ قال: يا رسول الله، من أهل البيت أنا؟ فسكت، ثم قال في الثالثة: نعم، ما لم تقم على باب سدة، أو تأتي أميرًا فتسأله). قال الحافظ المنذري في «الترغيب والترهيب» المراد بالسدة هنا، باب السلطان ونحوه.

• وأخرج الحسن بن سفيان في مسنده، والحاكم في تاريخه، وأبو نعيم، والعقيلي، والديلمي، والرافعي في تاريخه، عن أنس بن مالك، رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ: (العلماء أمناء الرسل على عباد الله ما لم يخالطوا السلطان، فإذا خالطوا السلطان فقد خانوا الرسل فاحذروهم، واعتزلوهم).

• وأخرج الحاكم في تاريخه، والديلمي، عن معاذ بن جبل رضي الله عنه، قال: قال رسول الله ﷺ: (ما من عالم أتى صاحب سلطان طوعًا، إلا كان شريكه في كل لون يعذب به في نار جهنم).

• وأخرج أبو الشيخ في «الثواب» عن معاذ بن جبل رضي الله عنه، قال: قال رسول الله ﷺ: (إذا قرأ الرجل القرآن وتفقه في الدين، ثم أتى باب السطان؛ تَمَلُّقًا إليه، وطمعًا لما في يده، خاض بقدر خطاه في نار جهنم).

• أخرج الديلمي، عن ابن عباس، رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله ﷺ: (يكون في آخر الزمان علماء يُرغِّبون الناس في الآخرة ولا يرغَبون، ويُزهِّدون الناس في الدنيا ولا يزهَدون، وينهَون عن غشيان الأمراء ولا ينتهون).

• وأخرج الديلمي عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله ﷺ: (إن الله يحب الأمراء إذا خالطوا العلماء، ويمقت العلماء إذا خالطوا الأمراء؛ لأن العلماء إذا خالطوا الأمراء رغبوا في الدنيا، والأمراء إذا خالطوا العلماء رغبوا في الآخرة).

• وأخرج أبو عمرو الداني في كتاب « الفتن » عن الحسن، قال: قال رسول الله ﷺ: (لا تزال هذه الأمة تحت يد الله وكنفه، ما لم يمارِ قراؤُها أمراءَها).

• وأخرج الحاكم، عن عبد الله بن الحارث، رضي الله عنه: أنه سمع النبي ﷺ يقول: (سيكون بعدي سلاطين، الفتن على أبوابهم كمبارك الإبل، لا يعطون أحدًا شيئًا، إلا أخذوا من دينه مثله).

• وأخرج الديلمي، عن أبي الأعور السلمي، رضي الله تعالى عنه، قال: قال رسول الله ﷺ: (إياكم، وأبواب السلطان).

• وأخرج الحسن بن سفيان في مسنده والديلمي، عن ابن عمر، رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله ﷺ: (اتقوا أبواب السلطان وحواشيها، فإن أقرب الناس منها أبعدهم من الله، ومن آثر سلطانًا على الله، جعل الفتنة في قلبه ظاهرة وباطنة، وأذهب عنه الورع وتركه حيران).

• وأخرج الديلمي، عن أنس، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله ﷺ:(من تقرَّب من ذي سلطان ذراعًا، تباعد الله منه باعًا).

• وأخرج أبو الشيخ، عن ابن عمر، رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله ﷺ: (من قرأ القرآن، وتفقَّه في الدين، ثم أتى صاحب سلطان طمعًا لما في يديه، طبع الله على قلبه، وعُذِّب كل يوم بلونين من العذاب، لم يعذَّب به قبل ذلك).

• وأخرج الحاكم في تاريخه، عن معاذ، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله ﷺ: (من قرأ القرآن وتفقَّه في الدين ثم أتى صاحب سلطان طمعًا لما في يديه خاض بقدر خطاه في نار جهنم).

• وأخرج الديلمي، عن علي، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله ﷺ: (إياكم ومجالسة السلطان، فإنه ذهاب الدين، وإياكم ومعونته فإنكم لا تحمدون أمره).

• وأخرج ابن أبي شيبة، والطبراني عن ابن عباس، رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله ﷺ: (إنها ستكون أمراء تعرفون وتنكرون، فمن ناوأهم نجا، ومن اعتزلهم سلم، أو كاد، ومن خالطهم هلك).

• وفي «الفردوس» من حديث علي، رضي الله عنه، مرفوعًا: (أفضل التابعين من أمتي من لا يقرب أبواب السلاطين).

• وأخرج ابن عساكر، عن أبي أمامة الباهلي، قال: قال النبي ﷺ: (أبعد الخلق من الله، رجل يجالس الأمراء، فما قالوا من جور صدقهم عليه)

اَللَّهُمَّ إِنَّا دَعَوْناكَ فَٱسْتَجِبْ لَنَا دُعاءَنَا فَٱغْفِرِ اللَّهُمَّ لَنا ذُنُوبَنَا وَإِسْرافَنا في أَمْرِنا – عباد الله – اُذْكُرُوا اللهَ العَظِيمَ يُثِبْكُمْ وَٱشْكُرُوهُ يَزِدْكُمْ، وَٱسْتَغْفِرُوهُ يَغْفِرْ لَكُمْ وَٱتَّقُوهُ يَجْعَلْ لَكُمْ مِنَ أَمْرِكُمْ مَخْرَجًا، وَأَقِمِ الصَّلاةَ.

 

الفاتح جبرا

الجريدة

تعليق 1
  1. Ismail Hussein يقول

    لعناية عبدالحي يوسف وعصام البشير….
    للإفادة؛؛؛؛؛

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.