أخبار السودان

مفاوضات سد النهضة.. احتفالات إثيوبية وتحذير مصري سوداني

في الوقت الذي شهدت فيه إثيوبيا احتفالات وتبرعات بمليارات الدولارات لمشروع سد النهضة، جدّدت وزارتي الري في مصر والسودان تحذيرهما من تداعيات الملء المنفرد للسد.
وقالت وزارة الري المصرية إنه بناءً على “مخرجات القمة الرئاسية الإفريقية المصغرة التي عُقدت يوم 21 تموز/ يوليو الجاري فقد عُقد اليوم الاجتماع الثاني للجولة الثانية للتفاوض بين الدول الثلاث برعاية الإتحاد الإفريقي وبحضور المراقبين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وخبراء مفوضية الإتحاد الإفريقي، وذلك استكمالا للمفاوضات للوصول إلى اتفاق ملزم بخصوص ملء وتشغيل السد”.
وأكدت، في بيان لها، الإثنين، أن “وزير الري، محمد عبد العاطي أشار إلى اعتراض مصر على الإجراء الأحادي لملء سد النهضة دون التشاور والتنسيق مع دول المصب، مما يلقى بدلالات سلبية توضح عدم رغبة إثيوبيا في التوصل لاتفاق عادل، كما أنه إجراء يتعارض مع اتفاق إعلان المبادئ”.
وأوضحت أن وزير الري المصري أكد على “أهمية سرعة التوصل لاتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة بحيث يتم التوافق حول كل نقطة من النقاط الخلافية، وأشار إلى اقتراح مصر لآلية العمل خلال الاجتماعات الحالية التي ستُعقد لمدة أسبوعين”.
ولفتت الوزارة إلى أنه “بناءً على القمة المصغرة، فإن التفاوض الحالي سيكون حول ملء وتشغيل سد النهضة فقط، وأن التفاوض حول المشروعات المستقبلية سيكون في مرحلة لاحقة بعد التوصل لاتفاق سد النهضة”.
ووفق البيان المصري “تم التوافق بين الدول الثلاث على قيام اللجان الفنية والقانونية بمناقشة النقاط الخلافية غدا وبعد غد، فى مسارين متوازيين وعرض المخرجات في الاجتماع الوزاري يوم الخميس”.
في الاتجاه ذاته، طالب وزير الري السوداني ياسر عباس، خلال الاجتماع الثاني بأن “تكون الجولة الحالية حاسمة عبر تحديد أجندة محددة لفترة الأسبوعين”.
وشدّد على أهمية التوصل لاتفاق ملزم بشأن السد.
وأشار إلى أن “التحرك المنفرد قبل التوصل لاتفاق بين الدول الثلاث أعاد طرح المخاوف في حال تكرار مثل هذا التحرك في المستقبل”.
ولفت إلى مخاوف من “التأثيرات البيئية و الاجتماعية لسد النهضة على المزارعين على ضفاف النيل الأزرق وسلامتهم”.
وفي 21 يوليو/ تموز الماضي، عقد الاتحاد الإفريقي قمة مصغرة، بمشاركة الدول الثلاث، عقب نحو أسبوع من انتهاء مفاوضات رعاها الاتحاد لنحو 10 أيام، دون اتفاق، وأسفرت القمة عن الدعوة مجددا إلى عقد مفاوضات ثلاثية جديدة.
وانتقدت مصر والسودان في الاجتماع الأول الذي تم مؤخرا، بدء الملء المنفرد للسد من جانب إثيوبيا.
ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من أديس أبابا بشأن مخرجات الاجتماعات.
إلى ذلك، دشّن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بمصر وسما لمهاجمة رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي والدعوة لإسقاطه.
وجاء وسم (#السيسي_خربها_مستني_إيه) في صدارة التداول المصري لموقع تويتر، حيث قال مغردون إن السيسي هو المتسبب في تفاقم في أزمة سد النهضة، خاصة بعدما كشف رئيس الوزراء الإثيوبي السابق هايلي ماريام ديسالين أن اتفاقية إعلان المبادئ الخاصة بسد النهضة التي وقعها السيسي عام 2015، نصت على أن الملء الأول للسد سيكون بالتوازي مع التشييد، وأن مصر أبرمت الاتفاقية وهي تعلم ذلك وموافقة عليه.
وتعثرت المفاوضات بين مصر وإثيوبيا والسودان، على مدار السنوات الماضية، وسط اتهامات متبادلة بين القاهرة وأديس أبابا بالتعنت والرغبة بفرض حلول غير واقعية.
فيما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر والسودان، وإن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء بالأساس.
عربي ٢١

‫2 تعليقات

  1. مشيتو وجيتو على الفار لعب في عبوه الثعالب. إثيوبيا مثل تركيا. شويه شويه تتحصل على 180كيلو متر في السودان بحجة ارضنا. هم نفس السيناريو المصري في خزان السد العالي ونزع حلفا من أهلها بطمسها وتطميرها بالمياه واستوطانهم في حلفا الجديده الفلم يبدأ مع إثيوبيا الدوله المسيحيه التي لا تعترف بالحقوق اصلا تبدأ باحتلال اراضي زراعيه في السودان قد تصل إلى الغضارف. واذا ارادة الحكومه السودانيه حقوقها كامله يجب الحوار يكون قويا وخلي العلاقات تنقطع المانع شنو نحنا اصلا ما مستفيدين من إثيوبيا إلى الدمار حتى الطماطم تزرع في طوكر غدا حصادها تجدها في إثيوبيا تهرب إليها يقول إليك طماطم سودان يجب شد العصا لان أثيوبيا عرفت كيف تاكل الكتف من أين وتامفاوضات ليس قد سلامة السد لمدة سنه او سنتين تكون على سلامة السودان من اي مخاطر على الأرض والسكان وانهيار السد لا قدر الله. تكون توقيعات تدفع على اي ضرر مدى الحياه. والسودان يتمسك بحقه من المياه كما هو معلوم في اي قانون الول التي بها حدود مشتركه او مصب الأنهار فيها قوانين دوليه ملزمه الأطراف على توقيعها على الأحرف دون نقصان. والسودان يجب عليه الدبلوماسبه الصحيحه لان إثيوبيا ليس لها ضمان هم عندهم اطماع في السودان يجب أن يضع جيش مؤهل ومعسكر يسد حاجة البلاد ولا تنسو بعض من الاحباش الذين تسللو إلى السودان عبر الحدود البعض منهم مخابراتيه وفي الختام خليكم من التهاون مع الاجانب الحبش اكثر ناس يعملون لصالح بلدهم يشترون العمله الصعبه وعبر ناس نافزين تهرب إلى إثيوبيا اي اثيوبي بجب المعامله بالمثل إثبات إقامته في السودان بواسطة وزارة الداخلية ويدفع ضريبة العمل تحدد من دخله وانتم ما عندكم اي خبر عن كم من السودانين في سجون إثيوبيا بسبب دخول إثيوبيا وكسرو الفيزا وعند الخروج فرضة عليهم مخالفه اليوم الواخد250دولار ودخول إثيوبيا ليس من خروجها اذا شات الاقدار اذهب الى إثيوبيا نجد كيف حكومة إثيوبيا تعاملك التعامل مادي الحزر ثم الحزر يجب على الداخليه السودانيه حسم ملف الدخول الغير شرعي من الأجانب الاحباش والارترين خاصه وفي الختام مراعات سد النهضه يجب أن تكون قويه ومدي الحياة توقيعها دون أي تلاعب في المستقبل؟؟

    1. يعني نفهم شنو من عبارة “إثيوبيا الدوله المسيحيه”؟ إنت منو القال ليك إنو كل الدول زي السودان اللي فيها الدولة عندها دين؟ و منو قال ليك إنو مصر ما بتطمع في أراضي السودان؟ ولا عشان مصر “دولة مسلمة”؟

زر الذهاب إلى الأعلى