مقالات وآراء سياسية

الموضوع: القصاص العادل

حامد عثمان محمد

فى الحقيقة لايمكن تجاوز كل المجازر  التى حدثت في السودان في عهد حكومة الثورة التى ضحى فيها خيرت أبناء السودان . و أول تلك المجازر هي جريمة فض إعتصام القيادة . والتى تعد من جرائم الإبادة الجماعية التى حدثت في عهد حكومة ثورة ديسمبر المجيدة  . الذين قامو بذالك هم معروفون و أعترفو بجريمتهم النكراء  وصرح بذالك عضو المجلس العسكري ( اللجنه الامنية لنظام البشير ) الفريق كباشى  . وذالك بمشاركة كل القوات النظامية  . ومليشيات الجنجاويد بقيادة  محمد حمدان دقلو (حميدتى) . معروف ان تاريخ مليشيات الجنجاويد  فى جرائم الإبادة الجماعية فى دارفور  وبقية بقاع السودان.  واخرها مذبحة ١٥ أكتوبر ٢٠٢٠ في كسلا  وقتل شهداء ٢١اكتوبر ٢٠٢٠ فى الجريف شرق  . اذا نظرنا الى مفهوم الإبادة  الجماعية. هى سياسية قتل جماعي منظمة تقوم بها حكومات معينه ضد طائفه من الشعب على أساس عرقى  او قومى او سياسى . و السبب السياسى هو السبب الرئيسى الذى من أجله قامت اللجنة الأمنية  و مليشيات الجنجاويد بقيادة محمد حمدان دقلو( حميدتى) بتنفيذ جريمتها النكراء . من قتل و إغتصاب و حرق  وإخفاء القسرى و الرمى فى النيل.  وظهور المقبرة الجماعية لشهداء مذبحة القيادة  في المرخيات خير دليل على عدم إنسانية القتله و تجردهم من كل القيم  والأخلاق.
من المستحيل  أن توجه الحكومة او جهازها العدلي  للذين ذكروا والقتله معروفون   وباعترافهم امام العالم بجريمتهم الغائب هو وجه العدالة لأن القتله على سدة الحكم وهم الذين  يقرورن و ينفذون ويتهمون و يعاقبون لأنهم يديرون سلطات الحكم الثلاثة التشريعية و القضائية و التنفيذية. رئيس الوزراء السودانى يكاد يكون أضعف رئيس وزراء مره على تاريخ السودان و ذالك بخوفه  من بطش القتله ( المجلس العسكري )  من المفترض أن يكون أقوى رئيس وزراء لأن من اتى به هم الثوار وليس القتله.  وكان يفترض ان يكون من اول مهامة البحث عن المفقودين والقصاص لدم الشهداء  كان الأجدر به ان يحاكم القتله المجرمين.  و كل ما قام به هو تكوين لجنة لتقصى الحقائق  ومنذ تولية رأسة الوزراء كون ما يقارب المائة لجنة لتقصى الحقائق  فى حين الامر لا يحتاج كل هذة اللجان لن  من قامو بجريمة الإبادة الجماعية معروفون بالصوت والصوره تصريح شمس الدين الكباشى فى تلفزيون السودان امام الملا  و أيضا تصريح المجرم و القاتل ذو السيره السوداء فى تاريخ السودان هو قائد مليشيات الجنجاويد محمد حمدان دقلو  (حميدتى ) لو ما فضينا الإعتصام كان براهو انفضه فى الصباح  . قانونيا معروف الإعتراف سيد الأدله لذالك ما حوجة تكوين اللجان يا حمدوك . ما حدث ذكرني  ما كان يدعو له  القانونى  الضليع والاب و المربى الاستاذ المرحوم على محمود حسنين  لاتفاوض   و لاحوار مع الحكومات الدكتاتورية لان الجلوس للتفاوض معهم يعنى الإعتراف بهم  و عدم المقدرة على محاكمتهم بما ارتكبوهو فى حق  الشعب السوداني.
يستدعى الامر ان يتوحد كل الوطنيين الاحرار فى خندق واحد من اجل اسقاط المجلس العسكرى  . و البحث عن المفقودين و القصاص العادل لدم الشهداء . برفع قضية الإبادة الجماعية التى حدثت امام القيادة العامة الى المحكمه الجنائيه الدوليه و ذالك لعجز  السلطات العدليه فى محاكمة الجناة فى السودان

[email protected]

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..