مقالات وآراء سياسية

هل تُجنُّ الدُّول؟؟

علي يس

• يدُ المجنون ليست مجنونة.. ولا قدمُهُ ولا عينُهُ ولا سمعُهُ ولا قلبُهُ ، وحتّى دُماغُ المجنُون ليس مجنوناً .. فالجُنونُ ، يا شيخ العرب ، هُو فقط مُجرَّد “فساد” في القنوات الموصلة بين تلك الجوارح الشريفة العاقلة !!
• هل تراني ألغو؟؟ هاك إذاً مزيداً من اللغو: حين يرى العاقل شيئاً ، لنقُل خروفاً يُمأميءُ (أي يقُول”ماااااااء” أو” باااااع”) ، فإن عين العاقل تبعثُ رسُولاً إلى الدماغ – يُسمُّونَهُ العصب البصري – برسالةٍ فحواها : “العينُ تقُولُ لك ، يا سيدي ، أنها أبصرت خروفاً ” ، وفي ذات الوقت يكُونُ السمعُ قد بعث برسالةٍ أُخرى إلى سعادة الرئيس ، الدماغ ، يحملُها العصَبُ السمعي ، تقُولُ : الخروفُ الذي حدثتك عنهُ العين قال “باااااع” ، يا سيدي !!..
• الآن ، هب أنَّ الذي رأى ذلك الخروف رجُلٌ مجنُون ، فإن عينَهُ تَرى بدورها الخروف ، وسمعهُ يسمع تلك الـ”بااااع” ، وكُلٌّ من الجارحتين ، السمع والبصر ، يبعثُ بذات الرسالة سابقة الذكر إلى الدماغ ، ولكن الرسولين – العصب البصري والآخر السمعي – ، أو أحدهُما على الأقل ، يُحرِّف الرسالة قليلاً ، يتصرَّف تصرُّفاً مُنافياً للقانُون و خارقاً للدستور !! فإن ذهب العصب البصري يقول للدماغ أن هنالك خروفاً ، يذهب العصب السمعي ليقول للدماغ أن ذلك الخروف قال لك “ثكلتك أمك”!!.. هذا ، يا مولاي ، هُو ما يحدُثُ ببساطةٍ شديدة ، فيجعَلُ الدّماغ يرتبك ، ولكن الدماغ مفطُورٌ على الثقة المطلقة بأولئك الرُّسُل ، مُساعديه الذين يُوصلونَهُ بمرؤوسيه من جوارح الجسد ، لذلك فإنَّ تصرُّفهُ ، أو “تعليماته” المبنيّة على الرسالة الواصلة إليه ، تكُونُ مُتوافقةً تماماً مع فحوى الرسالة ، وفي النموذج الأخير ، لا تندهِش حين تصدُرُ التعليمات من الدماغ إلى اللسان ، بأن يقُول للخروف :”ثكلتك أُمُّك أنت” ، هذا بالطبع إذا افترضنا أن الرسول الذي حمل رسالة الدماغ إلى اللسان التزم بمحتوى الرسالة ولم يقم بتحريفها !!.. ومع ذلك ، لو أنَّ أحداً ذهب إلى الدُّماغ وقال لهُ إن العصب السمعي “فاسد الذمّة” أو “خائن” ، أو متجاوزٌ للقانُون ، فالراجِحُ أن الدماغ سوف يتَّهِمُ ذلك الناصح بأنَّهُ مخَرِّبٌ أو مُثيرٌ للفتن أو “عميلٌ” لدولة أجنبيَّة..!!
• و بالطبع ، يا شيخ ، تدري أنَّ ما يعنينا هُنا ليس هُو جُنونُ الأفراد ، بل جُنونُ الدُّوَل ، ولعلك فهمتَ ما نُريدُ قولَهُ هُنا ، وهُو أنّ الدولة “المجنونة” ليست هي تلك التي يتكوَّنُ فريق قيادتها من أُناسٍ مجانين ، بل رُبَّما يكُونون أعقل من أنجبت حوَّاءُ تلك الدولة المجنونة ، ولكن جُنون الدولة يتجلَّى ، مع ذلك ، واضحاً في تصرُّفاتها ، فقط لأن القنواتِ بين جوارح الدولة ، أو لنقُل “مؤسساتها” وبين مركز القرار فيها ، قنواتٌ فاسدةٌ أو معطوبةٌ أو “محشُوَّةٌ” بالفاسدين والعُملاء .. وفي كلتا الحالين ، جنُون الفرد أو جُنون الدولة ، ترى تجاوُزاً للقانُون و خرقاً للدستُور ، هُو الذي يُحيلُ العقلَ جُنوناً والحكمةَ سَفَهاً ..
• لا بُدَّ لمركز القرار في أيَّةِ دولةٍ ، من آليَّةٍ دائمةٍ مُهِمَّتُها الأُولى والأخيرة هي “تنظيف” قنوات الاتصال بين قمة الدولة وبين مؤسساتها ، ولئن كان الدماغ ، في حال الجنون الفردي في البشر ، مفطُوراً بطبعه على الثقة الكاملة في قنوات الاتصال التي تصلُهُ بمؤسسات الجسد ، فإن حكمة الله جعلت الحال بالنسبة إلى الدُّول مختلفة ، وجَعلت مركز القرارِ دائماً قادراً على “الشَّك” ، بل مأموراً بالشك في القنوات التي تصِلُهُ بمؤسسات الدولة ، الشك في أهليتها المهنيَّة (القُوَّة) ، والشَّكّ في أهليتها الأخلاقيَّة (الأمانة) ، و بثَّ العُيون عليها والرُّقباء ، ولهذا فهُو مسؤولٌ أمام الله سؤالاً شديداً ، ليس فقط عمَّا علِمَهُ أو نواهُ ، بل عن كُلِّ ظُلمٍ أو فسادٍ جَرَى في عهدِهِ وباسمِهِ ، لولا ذلك لما خاف عُمر أن تعثر بغلةٌ بالعراق!!
• الصلاحُ والفَسادُ لن يكُونا ، أبداً ، ذات يومِ ، وجهانِ لعُملةٍ واحدة ، إلاّ أن تكُونَ عُملةً زائفة!!

تعليق واحد

  1. ((هل تراني ألغو؟؟ هاك إذاً مزيداً من اللغو))؟!!
    أنت بالفعل تلغو! لغواً جهولا ومضللاً تضليلا
    إذا كانت العين والأذن هما اللتان تقولان للدماغ هذا خروف أو هذا صوت خروف، فما هي مهمة هذا الحمار الدماغ؟ ماذا يفعل الدماغ بعد أن يعلم من العين والأذن بوجود خروف؟ تحصل المعرفة وكدا وبس؟
    ياسيدي العلم يقول بأن الحواس تنقل للمخ الصور والأصوات والروائح وتأثيرات الأشياء والأحوال من حولنا في محيطنا والدماغ هو الذي يتعرف على تلك الصور والتأثيرات أي هو الذي يعرفها ويميزها ويخبر الحاسة المعنية بماهية ذلك الشيء أو المؤثر ويوصل تلك المعلومة للأعضاء المنوط بها التصرف استحساناً أو نفوراً واتقاءاً.
    أنت نفسك ودون أن تشعر ناقضت لغوك هذا ووصفتَ العقل بأنه مركز القرار مع انك جعلت القرار للحواس مع انها عندك مجرد قنوات!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى