مقالات سياسية

لا يا مناوي..

الفاتح جبرا

ما زال السيد مني أركو مناوي قائد جيش تحرير السودان الآن ومساعد الرئيس المخلوع سابقاً (وهو رابع أكبر منصب في ذلك الحين) وقد ناله ثمناً لتوقيعه لإتفاق ابوجا للسلام ٢٠٠٦)، ما زال هذا الرجل يهذي بمطلبه الغريب وهو المصالحة الوطنية مع مجرمي العهد البائد الذين أسقطتهم ثورة الشباب العظيمة التي قتلوا فيها بأبشع الصور في مجزرة القيادة العامة التي هزت كل العالم وليس السودان وحده لأنها حوت كل فظائع القتل سواء كان غيلة أو خيانة أو سبق إصرار وترصد أو انتقاماً بحقد لا يوجد له مثيل أبداً؛ وما قامت تلك الثورة إلا بعد أن إستفحل ظلم ذلك النظام البغيض، وكثرت جرائمه النكراء ضد الوطن والمواطن هذا النظام الذي ينادي بمصالحته الآن السيد مناوي ويشير بأنه الحل الأمثل لمشاكل السودان الآن ويدعو لإشتراكه في الحكم، وهو يعلم تماماً ما قام به ذلك النظام من ظلم وإزهاق للأرواح وإنتهاكات جسيمة في حق الشعب، والغريب ان السيد مناوي يعترف بذلك الأذى ويدعي أنه أكثر الذين نالوا نصيباً منه!!
دعنا نوجه اليك أيها الرجل بعض الأسئلة وجاوب لينا على قدر فهمنا لو سمحت وإعتبرنا نسمع عنك لأول مرة : ما هو الأذى الذي أصابك من ذلك النظام؟
هل هو المليارات التي قبضتها ثمناً لأرواح أهلك في دارفور واستمتعت بها في الفنادق والمنتجعات الأوروبية؟ أم المنصب الذي فزت به كمساعد للمخلوع؟
عن أي أذى تتحدث يا مناوي؟ هل فتح فيك بلاغ ولو لمرة واحدة فقط في تصريح أطلقته ضد ذلك النظام البغيض؟
هل تم التحقيق معك تحت التهديد فقط لا التعذيب مثلاً؟
هل أدخلت ولو لساعات إلى بيوت الأشباح التي مجرد ذكر اسمها تقشعر له الأبدان ناهيك عن رؤيتها أو الاستماع لمن ادخلوا فيها وهو يسردون بشاعتها وقسوة زبانيتها؟
هل تعرف أين هو مكانها بالضبط ؟
الى الآن نستعرض معك أخف أنواع التعذيب في ظل ذلك النظام البغيض فنحن إلى الآن، لم نسألك هل تذوقت الضرب بقعر البنادق أو ضربت بالخراطيش السوداء والهراوات الكهربائية على رأسك مرة واحده؟
هل دق على فوهة رأسك مسمار كما فعلوه مع الدكتور على فضل مثلاً؟
أو أغتصبت من الموظف المختص بهذه الوظيفة الشاذة في كل الأعراف والأديان و الاخلاق ؟
هل حرمت يوماً من جرعة ماء أو أكل وأنت داخل مكتب تحقيق (ساي كده) وليس داخل سجن؟
هل رمي بك في (مرقة تغلي على النار وأنت تنفذ عقوبة الدوران حول نفسك حتى تفقد الوعي تماماً؟ هل أمرت بأكل ذلك الطعام بعد ما تمزقت فيه جلود من وقعوا داخله من زملائك المعتقلين؟
هل قدمت شهيداً من أسرتك في هذه الثورة التي أجلستك الآن على كرسي الحكم ومكنتك من طرح هذا الحديث المستفز؟
عن أي أذى تتحدث أيها المناوي وأنت الوحيد الذي استفاد من ذلك النظام الدكتاتوري الإجرامي البغيض؟ أنت فقط من نال الرضا وأغدقت عليه الخيرات والبركات من كل صوب من أولئك القوم ؛
بالله عليك أسرد علينا قصة واحدة تذكرنا بذلك الاذى الذي تبرعت بالعفو عنه من هؤلاء إبتغاءً منك لمصلحة الوطن كما أدعيت؟
أنت الوحيد الذي تاجر بأرواح أهله وما زال يقاتل من أجل (التربح) بها حتى الآن طمعاً في السلطة والمال .
لن تخدعنا بمثل هذه الترهات ولن يستمع اليك أحد غير نفسك وإن كنت تخفي ما تظننا نجهله عن من اتوا بك واشاروا لك لتسويق مثل هذه المبادرات الهزيلة فأنت واهم وحالم ليس إلا فنحن
لن ننسى ولن نغفر لهم جميعاً و (بيناتنا دم).
وبيننا وبينهم وبين القصاص ولن نقبل بغير تقديم كل من قتل وأفسد الى العدالة .. لا تصالح ولا مصالحة الا بعد ان يدفعوا ثمن ما اقترفوا من جرائم يندي لها جبين الانسانية ويستعيذ منها الشيطان الرجيم ودون ذلك فلن يكون هنالك عدل وطن أو حكم أو نهضة كما تتدعي.
كسرة :
نصيحة.. لا تتمادى يا مناوي في هذه الدعوة المستفزة لهذا الشعب.
كسرات ثابتة :
• السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟ااا
• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان).
***********

الجريدة

‫9 تعليقات

  1. (ما زال هذا الرجل يهذي بمطلبه الغريب وهو المصالحة الوطنية مع مجرمي العهد البائد الذين أسقطتهم ثورة الشباب العظيمة)
    اخي الفاتح القضايا الوطنية لا تعالج بهذه الطريقة البلدية الفجة!
    السياسة هي علم وفن الممكن، أنت تسأل مني أسألة في غاية السذاجة والبساطة التي نربأ بك عنها ونحن نسألك في المقابل أسألة من الواقع..
    لماذا ظل حال السودان يتدهور بشكل مريع منذ الاستقلال؟ السبب عقليات هلال مريخ الراسخة فينا والتي تحلل بها موضوعاتك!!
    البلد مقسومة نصفين متنازعين لا يخاف أي نصف منهما الله في هذا الوطن، هما في حالة احتراب داخلي مستمر بينما اصجاب لغة الكراهية وللاسف من بينهم قلمك يشعلون البنزين ويعتقدون بطريقة جاهلة أن ما يقومون به من تغذية للاحتراب الداخلي سيقضي على الكيزان وان الكيزان ميتين من الخوف من هذه العرارات وبعد شوية يموتوا وينتهوا وكل شي يصير عسل على لبن!! والله ليت الامور لو كانت بهذه السهولة والسذاجة… الكيزان كتلة من الاعداء داخل نسيجنا الاجتماعي تواجهها كتلة اخرى من الاعداء من داخل نسيجنا الوطني، ولغة الكراهية التي لا تقتل ذبابة ولكنها تؤجج النيران تتواصل ما النتيجة؟
    النتيجة هذه الكتلة المعارضة التي تصر أن تتبادل معها العداء تدمر الكهرباء وتقطع الماء وتضرب الاقتصاد وترفع الاسعار وهي ذات امتداد في الجيش والشرطة والخدمة المدنية وهي موجودة في القبائل وفي القرى والمدن وهي موجودة حتى في بيت اي واحد مننا وكلما تطفئ فتنة بشق الانفس وبالمليارات تشعلل لك فتنة بمجرد قشة كبريتة!!!!!!!!!!!!!
    من العقل حل مشكلة بهذه الامتدادات السرطانية في نسيج البلد يكون بطريقة سياسية بعد تحكيم العدالة ومحاسبة المجرمين واللصوصولا يكون بمقالات بلهاء تصب النار في الزيت تولول وتصرخ بينما هم يزيدون قبضتهم في بلعوم البلد ويكتمون انفاسه، دعوة القائد مني دعوة حكيمة لانو لو مشينا يهذا النهج البليد فصدقني لن يجد دعاة الاحتراب منبرا يكتيون منه لان السودان يكون قد فارق خريطة الامم بغير رجعة.
    الموضوع يا الفاتح لا يعالج بالرجالة الموضوع موضوع سياسة بالدرجة الاولى لانو الرجالة لو بتنفع كان نفعت الكيزان لما قالوا جبناها بالقوة والعايزها يجينا بالقوة! البلد الان تضييييع وبسرعة ويجب أن تكون هناك حلول سياسية والاعتراف بأن لغة الردحي والولولة والسذاجة ما بتحل المشكلة!!
    السودان يعاني مشكلة سياسية خطيرة تحولت الى جوع وانفراط في الامن هناك قوى داخلية وخارجية معتبرة تغذيه لاسباب سياسية ولا يعالج ذلك الا سياسيا والله اعلم!

    1. الكوز المقدود حريكة الطين
      يعني انحنا لو طلعنا عبدالرحيم محمد حسين اللمبي وجبناهو وزير وايضا الكوز الهربان المتعافي اديناهو وزير و الكوز المستخبي صلاح دولار بقيناهو وزير كدا مشاكل البلد ح تتحل يعنى؟

      تبا لك من كوز تربية المال الحرام
      الفطام صعب يا وهم

  2. والله انت تتحدث يا سيد جبرة وكأنك مسيطر على لأوضاع وفي يدك الكلمة ولذلك ( قاعد تشرط).
    الكيزان هم المسيطرين سيطرة كاملة شاملة على كل مفاتيح البلد وبلكاتها وتركوا حكومة الثورة لافة صينية وفي زنقة لا تحسد عليها وهم يعملون في صمت تام.
    لا بد من استراتيجية جديدة عنوانها المصالحة الشاملة لان استراتيجية الكوز ندوسو دوس اتضح انها شغالة بالعكس.
    المصالحة ما في غيرها والشعب عايز يعيش زي باقي خلق الله دون مشاكل اكتر من المشاكل الحاصلة دي

  3. يا حبيبنا جبرة حقو الناس يخلوا المراهقة السياسية والعنتريات والانشاء الفارغة ويحلو مشاكلهم بالعقل
    اما قصة لازم نقتلهم ولازم نطردهم ولازم نقصيهم ولازم ولازم ولازم والله العظيم شبعنا منها لانو اتضح نحن البنموت ونحن البنقصى ونحن البندفع التمن
    لما كباشي مشى مناسبة اجتماعية في الحتانة اتلمو فيه الشباب وهتفوا ضده لانهم افتكروه اجتماع فلول ولا تزال المحكمة تبعه مستمرة.. الكلام دا قبل سنة
    اليوم الفلول اجتماعاتهم اصبحت بالليل والنهار وفي كل الاحياء وأمام نظر الجميع وزول بعترض عليها مافي ولو عملوها في ميدان ابو جنزير زول بسألهم مافي، الامور يتتغير بسرعة وفهم الناس يتغير مع الواقع
    الصلح هو الخيار الوحيد

  4. سلطنة دارفور الاسلامية ضماها المستعمر الانجليزى لمملكة سنار في ١يناير ١٩١٧م بعد مقتل سلطانهم علي دينار علي يد الانجليز في ١٦نوفمبر ١٩١٦م.

    الانفصال سمح

  5. وازيدك ان السياسه هي فن الممكن وليست فن الامانى…الشعب لا يرفض المصالحه لكنه لا يقبل ان تتم دون مسائلة المجرمين والفاسدين…الغريبه حتى بدون مصالحه لا توجد محاسبه للفاسدين والدليل كسراتك الناشفه دى..والمحاسبة ليست للكيزان فقط هنالك كثيرين من غير الكيزان فسدوا قبل الثوره والان عاملين فيها صناع الثوره.

  6. يااستاذ يامحترم دا والله الحبر الذى ازهقته فى هذا المقال كثير عليه الان اصبح فى المانيا لانه دا مابتحمل حر السودان حيقضى الصيف فى اوربا قطر عجيب يودى مايجيب ماداير اقول حيقضى رمضان هناك لانه راجل سكران ساكت عاين فى عيونه فهى تتكلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..