أخبار السودان

قادة حركة مناوي بالخرطوم.. وداعاً للحرب

الخرطوم: وجدان طلحة

(14) عاماً استطاع أن يرى والده (ويقالده).. ظل يحلم بهذه اللحظة ويدعو الله أن تتحقق، إنه جمعة الوكيل قائد وفد المقدمة لحركة جيش تحرير السودان الذي وصل إلى البلاد أمس، وقال: لولا صدق الحكومة في تحقيق السلام بالبلاد لما استطاع أن يرتمي في حضن والده ويسمع منه عبارة (عافي منك يا ولدي).
جمعة الوكيل لم يخفِ حزنه كذلك على والدته التي توفاها الله قبل عامين ولم يتمكن من رؤيتها ضمن أهله وأصدقائه الذين امتلأت بهم ساحة مطار الخرطوم قبل العاشرة صباحا مواعيد وصول الطائرة التي أوصلته للخرطوم. وابتهاجا بقدوم الوفد ردد الموجودون شعار (حرية.. سلام.. عدالة الثورة خيار الشعب) وغيرها من شعارات ثورة ديسمبر المجيدة.

شبر والجنائية
رئيس وفد المقدمة جمعة الوكيل لم يحدد موعدا قاطعا لوصول رئيس الحركة مني أركو مناوي إلى الخرطوم، إلا أنه قال إن مناوي سيحضر قريبا، وبين قوسين أو أدنى إلى السودان، مؤكدا أن وصول الوفد يؤكد حسن النوايا وأن الحركة تريد السلام بالبلاد، وقال إن وصول وفد المقدمة للخرطوم لحظة تاريخية يؤكد حسن النوايا لرئيس الحركة الحركة وأنه مع السلام، مشيرا إلى أن اللقاء التشاوري الذي انعقد بالقاهرة مؤخرا قررنا أن يأتي وفد المقدمة أولا.
جمعة قال إن الحكومة تقدمت خطوة إلى الأمام في طريق السلام ونحن الآن تقدمنا خطوتين وهذا جوهر الزيارة، وأضاف: “جئنا للسودان ولا أحد يحدد أين نعيش؟ وفي أي شبر؟ ونحن مطمئنون ولسنا غرباء والبلد بلدنا وكلنا شركاء فيها”، لافتا إلى أن الحركة تعتبر أن تسليم الرئيس المخلوع وقادة النظام البائد المتورطين في جرائم الإبادة الجماعية للمحكمة الجنائية الدولية موقف أخلاقي، مشيرا إلى إبادة 300 ألف مواطن بدارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق وكجبار وبورتسودان.
واصفا النظام البائد بأنه إسلامي قاتل وظالم وأنه ذهب إلى مزبلة التاريخ، مشيرا إلى أنهم حملوا السلاح ليس رغبة في القتال، لكن وسيلة لأنهم حركات تحررية مطلبية، منوها إلى أن الدولة السودانية منذ أن تركها المستعمر للنخب السودانية وهي تشهد تراجعا في الخدمات.

جيل (الراسطات)
جمعة الوكيل أكد خلال المؤتمر الصحفي أن جيل (الراسطات) توج نضال الشعب السوداني طوال العقود الماضية باقتلاع أكبر نظام جبروت في إفريقيا، واستطاع تحرير الإسلام من قبضة المجرمين، وقال: “الدين الإسلامي كان معتقلا والآن نحن والدين في حرية تامة”، وأضاف أن النظام البائد كان يقتل ويغتصب النساء باسم الدين في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق، مؤكدا أن التفاوض مع الحكومة أساسي لأن السودان تحول خلال الـ30 سنة الماضية إلى (جثة)، مؤكدا أن التفاوض مع المجلس السيادي والحكومة ليس كالتفاوض مع النظام البائد بدليل أنه تم التوقيع على الإعلان السياسي بدون معاناة، وقال إن “الحكومة الحالية (هي حكومتنا) لأننا جزء من الحرية والتغيير وساهمنا في ثورة ديسمبر المجيدة وقاتلنا من أجل الحرية”، مشيرا إلى أن الدولة السودانية تعاني من قضية الإبادة الجماعية وقضية جرائم حرب ومناطق هامش بالإضافة لقضايا التنمية.

هم أحرار
عضو المجلس السيادي محمد حسن التعايشي، قال خلال المؤتمر الصحفي أمس، إن السلام أهم أهداف ثورة ديسمبر المجيدة، مؤكدا أن الحكومة ملتزمة سياسيا وقانونيا وأخلاقيا بتحقيقه، وقال إن وصول وفد حركة تحرير السودان هو جزء من الالتزامات بين الجبهة الثورية ومكوناتها باتفاق إعلان حسن النوايا بجوبا والاتفاقات التي تلته فيما يتعلق بالإعلان السياسي وإعلان إيقاف العدائيات.
التعايشي أكد أنه لا توجد قوائم حظر أو أحكام قضائية سياسية بحق أيٍّ من القيادات، وبالتالي البلاد مفتوحة لكل أبنائها من غير شروط للمساهمة في تحقيق السلام وشعارات ثورة ديسمبر المجيدة، وقال: “هم أحرار ومن حقهم السفر لأي منطقة بالبلاد والحكومة ملتزمة بواجباتها القانونية والدستورية لحماية حق الآخرين في التعبير والعمل من أجل أفكارهم ورؤاهم”، وأضاف: “ألف مرحب بوفد الحركة وسط أهلهم وجماهير الثورة السودانية يدفعون استحقاقات بناء الدولة وترسيخ مبادئها وتحقيق السلام”، مؤكدا أن مشوار السلام ليس حصريا على الحكومة أو أطراف العملية السلمية، وقال إن الأولوية للسلام وهو مشروع سوداني خالص تشارك فيه المكونات السياسية وغيرها في دفع استحقاقاته.
عضو مجلس السيادة قال: “أتوقع من هذا الوفد الرفيع وكل الوفود التي تصل إلى البلاد أن تعمل مع المواطن في تكملة مشوار التغيير الذي حدث بفضل ثورة ديسمبر المجيدة والعمل على استنهاض المجتمع لتصبح إرادة السلام تمثل الجماهير وليست فوقية”، وقال إن هذا الأمر يعتبر من الضمانات الرئيسية بأن يكون السلام استحقاقا مُلزِما للحكومة وأطراف العملية السلمية وكل الجماهير، مؤكدا أن الوفد سيكون ضمن اللجنة التي ستراجع الأسرى والمحكومين، وأنه سيعمل مع لجان أخرى متعلقة برفع الحظر عن قوائم السياسيين وقيادات بحركة الكفاح المسلح، وأضاف: “هذا تأكيد لقرارات سابقة اتخذتها الحكومة بشأن العفو العام وإلغاء الأحكام السياسية التي أصدرها النظام البائد على رموز حركة الكفاح المسلح بالبلاد والناشطين السياسيين خارج السودان”.

لحظة تاريخية
الناطق باسم الحرية والتغيير وجدي صالح، اعتبر وصول الوفد إلى الخرطوم بأنه أولى ثمرات ثورة ديسمبر المجيدة ووصف اللحظة بالتاريخية، وقال: “هذا يؤكد مبدأ المواطنة الذي نادت به الثورة بأن الجميع متساوون في الحقوق والواجبات دون تمييز لا على أساس جهوي أو عرقي أو تمييز ديني أو أصل اجتماعي أو على أساس الانتماء السياسي”.
صالح قال: “نتمنّى أن نستقبل في الأيام القادمة رئيس حركة جيش تحرير السودان مني أركو مناوي في وطنه ووسط أهله”، ومؤكدا أن المواطن سيعيش السلام واقعا بالسودان في الأيام القادمة وليس اللقاء ببعيد.

 

السوداني

‫2 تعليقات

  1. اللهم نسألك باسمك الاعظم الذي اذا سئلت به اجبت
    أن تؤلف بين قلوب ابناء هذا الشعب الطيب كما الفت بين قلوب عبادك الصالحين

    اللهم نسألك باسمك الاعظم الذي اذا سئلت به اجبت
    أن تؤلف بين قلوب ابناء هذا الشعب الكريم كما الفت بين قلوب عبادك الصالحين

    اللهم نسألك باسمك الاعظم الذي اذا سئلت به اجبت
    أن تؤلف بين قلوب ابناء هذا الشعب الحليم كما الفت بين قلوب عبادك الصالحين

    اللهم نسألك باسمك الاعظم الذي اذا سئلت به اجبت
    أن تؤلف بين قلوب ابناء هذا الشعب العظيم كما الفت بين قلوب عبادك الصالحين

  2. كضابين حسي بعد شوية لما يلقو مافي قسمة كيكة حيرجعو تاني ويقولو اتمردنا تاني استنو بس شهرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..